صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

..و«رابطة المنتخبين بالمؤسسات القومية» تدعو الكتاب والمفكرين لتحمل مسئولياتهم

2 يوليو 2015



نددت رابطة أعضاء مجالس الإدارات والجمعيات العمومية بالمؤسسات الصحفية القومية بالجريمة النكراء التى اقترفتها جماعات الإرهاب، باغتيال المستشار هشام بركات النائب العام، وهو قيمة وقامة قضائية كبرى إلى جانب كونه أحد الرموز الوطنية المصرية التى تحظى باحترام وتقدير كبيرين على المستويين الرسمى والشعبى.
وأعربت الرابطة عن خالص تعازيها لشعب مصر بصفة عامة، ولأسرته بصفة خاصة، والأسرة القضائية، مشددة على دعمها ومساندتها الكاملة لهم فيما اعلنوه من أن الحادث الأليم لن يزيدهم إلا إصرارا على إعمال حكم القانون فى مواجهة تلك العصابات الإجرامية التى دأبت على الإضرار بمصر واستقرارها وشعبها واستهداف رموزها الوطنية.
وأهابت الرابطة بجميع الوزارات والجهات والهيئات المعنية وكذلك سائر الكتاب والمفكرين بالقيام بواجبهم كلا فى مجاله، للعمل على وأد هذا الإرهاب الأسود وإبراز مخاطره على حاضر ومستقبل الوطن،  وتبصير الرأى العام فى الداخل والخارج بما تحيكه تلك الجماعات المستترة خلف الدين وهو منها براء، من مؤامرات على أمن وسلامة المجتمع بل وعلى الأمن والسلم الدوليين.
وأكدت الرابطة ثقتها فى قدرة أجهزة الأمن على ضبط الجناة مرتكبى تلك الجريمة الآثمة ومن قاموا بتحريضهم، وتقديمهم للعدالة لتلقى جزاء ما اقترفته أيديهم الآثمة من جرائم فى حق مصر وشعبها وقضائها.
ودعت الرابطة إلى بناء تحالف عربى قومى لمواجهة الأخطار التى تهدد أمن المنطقة وفق استراتيجية مواجهة شاملة.
ونددت الرابطة بالمواقف المخزية لبعض الدول التى تدعم تلك العناصر الإرهابية وتمنحها الغطاء السياسى.
وأعربت الرابطة فى ختام بيانها عن ثقتها فى قدرة قيادة وحكمة شعب مصر، على استنفار قواه  للقضاء على الإرهاب فى ظل التلاحم بين الجيش والشرطة والشعب وسط مناخ من الوئام والوحدة الوطنية بين أبناء  الشعب مسلمين ومسيحيين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss