صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

نجوم الرياضة يستعيدون هوايات الأجداد بمباراة وسط آثار الكرنك

29 يونيو 2015



الأقصر – حجاج سلامة
استعاد لاعبو ونجوم الكرة المصرية  تاريخ أجدادنا الفراعنة بإقامة مباراة كرة قدم وسط معبد الكرنك الفرعونية الشهيرة فى مدينة الأقصر، وذلك ضمن حملة لدعم المدينة فى مواجهة  الإرهاب، بعد إفشال الهجوم على ساحة المعبد مؤخرًا.
  علماء مصريات وخبراء الاثار وجدوا فى مشهد قيام نجوم الكرة المصرية  مثل خالد بيبو  وأحمد حسن وعبد الظاهر السقا ومحمد عمارة استعادة لإحدى الصور الفرعونية التى تسجلها رسوم ونقوش المعابد والمقابر الفرعونية فى الأقصر.
وأكد العلماء أن النساء والفتيات الفرعونيات كن يلعبن الكرة بمهارة و رشاقة ليشغلن سيدهن الملك قبل 5 آلاف عام لافتين إلى ان الفتيان كانوا يلعبون ألعاب المهارة كالصيد بالعصا والرماية نحو هدف وعدة تمرينات يدوية  مما يبعث الدفء فى الجسم والسير على الحبل المشدود والمصارعة والجرى والقفز ومارسوا هذه الرياضات حسب قواعد معتمدة.
 وأوضح خبراء الاثار  أنه من بين الألعاب المصورة على المصاطب لعبة قفز غريبة، تتكون العوائق فيها من لاعبين جالسين فى التراب، وهى ذات اللعبة التى كانت ترى مظاهرهاس فى القرى المصرية حتى وقت قريب.
  أما الكبار فاهتموا بالرياضة، ولكنهم كانوا يفضلون الجلوس فى الظل أو على الطريق يمارسون ألعابهم التى تعتمد على البراعة و الحظ مثل لعبة «الأفعى» و لعبة «الأوزة» ولعبة «الكلب ابن آوى»، والزينات الشبيهة بالنارد و كانوا يلعبون فوق لوحة مقسمة إلى ثلاثين مربعًا، وأن الأسرة الحاكمة، وكبار المسئولين، فى مصر القديمة، كانوا يستمتعون بحضور المنافسات الرياضية، وكانت الملاكمة والمصارعة والتحطيب، من أفضل لعب التنافس فى تلك المناسبات.
 وأشاروا إلى أن قدماء المصريين نموا نوعا مبكرا من الألعاب الأوليمبية؛ فيها منافسات ألعاب الهوكى وكرة اليد والجمباز وألعاب القوى مثل  الجرى للمسافات الطويلة والقفز العالى  وحمل الأثقال وسباق الخيل والسباحة والتجديف والرماية «للقوس والرمح» وشد الحبل، وأن الفراعنة كانوا يقومون  بتوفير الألعاب وإتاحة اللعب لأطفالهم بهدف الترويح والتخفيف عنهم ، ومقابر ومعابد الفراعنة تعج بالحكايات والرسوم التى تسجل وتصور الألعاب واللعب في  مصر القديمة.
وفى سياق آخر تسببت هذه المباراة  داخل أروقة معبد الكرنك الفرعونى فى تفجير غضب الأثريين والباحثين وأبناء الأقصر الذين طالبوا بمعاقبة المسئولين. وقال سلطان عيد مدير آثار مصر العليا إنه أحال المسئولين عن الواقعة إلى التحقيق، مشيرا إلى أن من سيثبت تقصيره ستتم معاقبته. كان الكابتن أحمد شوبير قد طلب تنظيم مباراة ثنائية يكون هو حكما لها ومن يحصل على 20 نقطة يكون فائزا بالمباراة التى حسمها الثنائى السقا وبيبو وسط تصفيق وتشجيع العشرات الذين تجمعوا لمشاهدة المباراة.
وعقب المباراة عبر بعض الأثريين داخل المعبد عن استيائهم مما حدث وأبلغوا قياداتهم فى منطقة آثار مصر العليا فما كان من مدير المعبد إلا بتحريز الكرة وعمل محضر لمن قام بإدخالها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss