صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

شيخ الأزهر: الشيعة خالفوا معنى العصمة وأثبتوها لعلى والحسن والحسين

26 يونيو 2015



كتب - صبحى مجاهد


قال د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: إن «العصمة هى عدم القدرة على الوقوع فى الذنب، والمعصوم هو الذى إذا أراد أن يقع فى الذنب منعه الله تعالى من الوقوع فيه، أما العدالة فالملكة الراسخة فى نفسه هى التى تمنع الشخص من الوقوع فى الذنب، لكن فى العصمة لا يقع المعصوم فى الذنب لكونه لديه هذه الملكة فقط، ولكن الله سبحانه وتعالى تولى حفظه من مواقعة الذنوب الظاهرة والباطنة.
وأضاف فى حديثه لليوم الثامن من شهر رمضان المبارك، الذى يذاع على الفضائية المصرية قبيل الإفطار: إن المعصوم لا يمكن أن يقع فى الكبائر، أو يقع فى الذنوب، لوجود حاجز إلهى بينه وبين الذنب كبيره وصغيره.
وأوضح أن العصمة بمعنى التدخل الإلهى للحيلولة بين المعصية وبين المعصوم وبين الوقوع فى أى كبيرة من الكبائر، خاصة الأنبياء والمرسلين فقط، ولا تتحقق لأى شخص خارج دائرة الرسالة والنبوة، والمعصومون هم الذين إذا حدثتهم نفوسهم بارتكاب الذنوب، فإن التدخل الإلهى يكون حائلًا وحاجزًا ومانعًا وبرزخًا بين المعصوم وبين المعاصى والذنوب، لكن الصحابى ليست له هذه الخاصية، والصحابة والأنبياء بشر، ولكن الأنبياء بشر موحى إليهم ومعصومون.
وأكد الإمام الأكبر أنه من هنا صح وقوع الصحابى فى الذنب وفى الكبيرة، وسنتحدث عن كيفية وقوع ذلك والإجابة على الاعتراضات التى يمكن أن تثار فى هذا الشأن، والشيعة يتفقون مع أهل السنة فى أن الأنبياء معصومون بهذا المعني، لكنهم فتحوا الباب فى العصمة لما بعد الأنبياء من الأئمة.
واختتم حديثه بأن الشيعة قالوا بالعصمة للأنبياء ويمدونها إلى آخرين، فالشيعة الإمامية يمدون العصمة إلى 12 إمامًا، يعتبرونهم كالأنبياء فى العصمة، بدءًا من الإمام  على ومرورًا بالإمامين الحسن والحسين، ووصولًا إلى الإمام الحسن العسكرى الذى يقولون إنه الآن فى دور  الغيبة، وهذا مالا يقول  به أهل السنة والجماعة، والفرق الثانى  بيننا وبين الشيعة، الفرق الأول هو نفيهم العدالة عن جميع الصحابة، وبالتالى تجرأوا على تخطئة جلهم، بل وتفسيقهم والحكم عليهم بأحكام جائرة، بخلاف أهل السنة الذين يوقرون الإمام على بن أبى طالب - كرم الله وجهه ورضى عنه ومن بعده جميع أئمة أهل البيت، ولكن التوقير المشروع الذى ينفى عنهم العصمة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم
بدء تنفيذ توصيات منتدى شباب العالم
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح

Facebook twitter rss