صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

القتل فى الأشهر الحرم

24 يونيو 2015



كتبت - هبة سالم ومى فهيم


ما تلبث أفعال داعش والتنظيمات الإرهابية المسماة بانصار بيت المقدس فى سيناء، أن تكشف بين لحظة وأخرى، أنهم فاسدو الفكر والعقيدة، يزعمون قناعتهم بالسعى لتطبيق حدود الله، غير أنهم أول من ينتهكون حدود الله، بدأ بقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق، ومرورا بالفظائع الأخرى، وفى حين ينادون يتذرعون بالشرع، فإنهم لا يراعون حرمة لشهر رمضان الكريم ويواصلون القتل فى الأشهر الحرم.
ومن جانبه قال الشيخ محمد زكى الأمين العام لمجمع البحوث الاسلامية لـ«روزاليوسف»، إن تلك الجماعات والتنظيمات التكفيرية، تعتنق فكرا منحرفا، لا يمت للدين بصلة، ويتنافى وصحيح الدين، وهم يطوعون ذلك لخدمة أهدافهم، فلا يراعون حرمة لدم ولا لشهر رمضان الكريم.
وأضاف زكى أن تلك الجماعات المنحرفة فكريا، زين لها الشيطان سوء أعمالهم، فيسفكون الدماء ويقومون بالعدوان على الآخرين، ويهتكون الأعراض ويقطعون الطرقات، ويخربون المنشآت، وكل تلك الأفعال تعد فى صحيح الدين، محاربة لله ورسوله، لكنهم بفكرهم المنحرف يزعمون أنهم يتقربون بها إلى الله.
وشدد زكى على ضرورة تصدى الحكومات والشعوب لداعش ومن يسمون أنفسهم انصار بيت المقدس وكل تلك الجماعات الارهابية، التى تخدم بالاساس المصالح الصهيونية والأمريكية.
ومن جانبه يؤكد أحمد بان الباحث فى شئون الجماعات الاسلامية، أن تلك التنظيمات، تحمل دائما عدة تفسيرات وتصورات لفهم الشريعة، جميعها تناقض صحيح الدين، ويطوعون نصوصًا دينية بفهم خاطئ لخدمة أهدافهم، ومنه القتل فى الاشهر الحرم.
وأضاف بان أن اخضاع أفراد تلك التنظيمات لتحليل نفسى يكشف أنهم يعانون من أمراض نفسية كثيرة منها البرانويا، فهى لديها القدرة على تأويل النص القرآنى بما يوافق أهواءهم، فمثلا يتشدقون بالعمل على تطيق الشريعة واقامة دولة اسلامية وفى نفس الوقت يقتلون فى الاشهر الحرم، ولا يجدون غضاضه فى ذلك ويبررون لانفسهم، فهم فاسدو الفكر يكفرون المجتمعات الاسلامية.
وفى سوريا والعراق يمارس داعش فى المناطق التى يسيطرون عليها جرائم بحق الانسانية والمسلمين فى رمضان، كشفت عنها صحيفة ديلى ميل البريطانية، فى  تقريرا لها حول أجواء رمضان داخل داعش، كشف قيام عناصر التنظيم بإعداد مأدبة طعام فاخرة مع أذان المغرب فى أيام رمضان، فيما يتركون رعاياهم الذين يعيشون تحت سيطرتهم يعانون، من أجل الحصول على الغذاء فى حالة وصفتها الصحيفة بـ«المجاعة».
ونشرت الصحيفة صورا تظهر معاناة سكان الرقة فى سوريا فمئات الأطفال والنساء يصطفون فى طوابير طويلة حاملين أوعية فارغة ليضعوا فيها الطعام الذى ربما لا يأتى رغم حرارة الجو، فى الوقت الذى يتباهى فيه مقاتلو الدولة بتناول أشهى المأكولات من السمك المشوى والأرز والسلطات.
كما نشرت الصحيفة صورا لمائدة طعام أعضاء داعش فى سوريا وعليها أسلحتهم بجوار أطباق من الفضة بها أصناف متعددة من الفاكهة الطازجة.
ولفتت  الصحيفة إلى أن أفراد تنظيم داعش يتعمدون دوما نشر على مواقع التواصل الاجتماعى صورا للطرق الممهدة والحياة المستقرة للسكان حتى فى ظل حكمهم ولكن الحقيقة تتنافى تماما مع الدعايا التى يروج لها أفراد تنظيم داعش بتوفير المأكولات والأطعمة فى المحال التجارية والأسواق، عكس الواقع المؤلم الذى كشفه تقرير الصحيفة المصحوب بصور وفيديوهات تظهر معاناة سكان الرقه للحصول على جزء ضئيل مما يبقيهم على قيد الحياة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الجبلاية تصرف 10 آلاف جنيه لحكم انقلب به ميكروباص
7ملايين جنيه للمشروعات الخدمية بـ«شمال سيناء»
وزيرتا السياحة والتعاون الدولى تشاركان فى مؤتمر «دافوس الصحراء» بالرياض
أخطر 5 فراعنة
وداعاً لحياة الإجرام
«صنع فى مصر» شعار يعود من جديد
موسكو تحذر واشنطن من الانسحاب من المعاهدة النووية

Facebook twitter rss