صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

التطور الطبيعى لاختراع الفاطميين

18 يونيو 2015



كتبت ـ علياء أبوشهبة
لشهر رمضان بهجة يحدثها فى النفوس منذ الاعلان عن رؤية هلاله،  وقديما كانت له طقوس خاصة لاستقباله، بالتحديد فى أيام الفاطميين الذين ظهرت فى عهدهم أغلب الاحتفالات الدينية، ويحدثنا عن هذه المظاهر الاحتفالية د.صلاح الراوى، أستاذ الأدب الشعبى فى أكاديمية الفنون، ويقول كان الاحتفال بالشهر يبدأ مع استطلاع الهلال حيث يخرج القضاة مع الناس إلى جامع بسفح المقطم لرؤيته فى شهرى رجب وشعبان ثم لشهر رمضان، وكان القضاة بالتحديد هم من يقومون بهذه المهمة نظرًا لما يتمتعون به من ثقة بين الناس.
أكمل قائلا: كما كان القضاة يطوفون على كل المساجد لحصر ما تحتاجه من فرش وإنارة، ويأمرون بغلق جميع الخمارات وحظر بيع الخمور، احتراما لهيبة الشهر الكريم، وكانت الأسواق تزدحم وتتكالب الناس على الشراء ولكن ليس للطعام فقط بل أيضا يزدحم سوق الشماعين حيث كان الناس يشترون منه كميات كبيرة استعدادا للسهر والذى يحلو فى ليالى رمضان والعيد، وكان أشهر أنواع هذه الشموع شمع الكوكبية التى تزن الواحدة منها حوالى عشرة أرطال إضافة إلى أنواع أخرى تحمل على عجل لثقل وزنه حيث تزن الواحدة أكثر من عشرة أرطال.
ويشير الراوى إلى أن  العصرين الطولونى والإخشيدى شهدا أيضا احتفالات خاصة بليلة الرؤية، فقد كان أحمد بن طولون يحرص على عمارة المساجد وتزيينها قبل بداية الشهر ولكنهم لم يعتمدوا على الحسابات الفلكية بخلاف الفاطميين وذلك خلافاً لما سار عليه أهل السنة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss