صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

استهداف المساجد وزرع الطائفية كلمة السر الجديدة بين داعش والتنظيمات الإرهابية

12 يونيو 2015



انتهجت الجماعات المتشددة والارهابية وفى مقدمتها داعش وبوكو حرام  منهجا جديدا لإثارة الفتن بين السنة والشيعة بشكل يدل على تنفيذ تلك الجماعات اجندة أجنبية تستهدف  تمزيق المنطقة العربية بشكل طائفى، حيث بدأت داعش اولى تلك العمليات بتفجير  مسجدًا للشيعة بقرية القديح بمدينة القطيف بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، مما أسفر عن مقتل ما يزيد على 30 شخصًا وإصابة العشرات.
فيما أعلن مرصد الإفتاء المصرية  أن توثيق جرائم داعش بحق المساجد كشف عن تعرض أكثر من خمسين مسجدًا للتفجير على أيدى تنظيم «داعش»، وذكر مرصد الفتاوى التكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية أنه قام بحصر المساجد التى تعرضت للهدم والتفجير على أيدى تنظيم «داعش»، وكشفت الإحصائية أنها تجاوزت الخمسين مسجدًا فى كل من سوريا والعراق واليمن والسعودية بعد تفجير مسجد للشيعة بالقطيف والذى راح ضحيته نحو عشرين من المصلين.
وأكد المرصد أن تنظيم منشقى القاعدة «داعش» يحارب بيوت الله ويهدمها ويفجرها فى مسعى منه لاستهداف أكبر تجمع من المواطنين، إضافة إلى كونها أماكن يصعب تأمينها، بما يجعل التنظيم الإرهابى يسعى بصورة جادة لاستهداف مخالفيه عبر أتباعه من الانتحاريين.
وأوضح المرصد أن تنظيم «داعش» يخدع أتباعه بمبررات شرعية واهية لإقناعهم بجرائمه التى يقومون بتنفيذها، حيث يسوق لهم شبهات ينكرها الشرع الإسلامى بهدف إقدامهم على تفجير أنفسهم، ظنًّا منهم الحصول على أجر الشهادة، فتارة يتذرع بأنها مساجد تابعة للشيعة، وتارة لكونها مساجد تحوى أضرحة «ولا يجوز الصلاة فيها»، وتارة يتذرع بأنها مساجد تراثية تمثل مزارًا سياحيًّا لغير المسلمين، وغيرها من الذرائع الواهية التى يعلنها التنظيم لتمرير جرائمه وإصباغها بالصبغة الدينية، وشرعنة الاعتداء على بيوت الله ورواده من المصلين، والتى تعكس منهجه المعوج وفهمه السقيم للفقه الإسلامى.
ودعا المرصد الدول والحكومات التى يتواجد التنظيم الإرهابى على أراضيها بتوفير الحماية والأمن لبيوت لله من انتهاكات هذا التنظيم، وخاصة المساجد التى تمثل جزءًا من الذاكرة التاريخية والحضارية للأمة الإسلامية.
وكان تنظيم «داعش»، هدد عبر إحدى  أذرعه الإعلامية المُسمى بإعلام «ولاية نجد»، الشيعة فى السعودية بالقتل والتشريد، ودعوة أهل السنة بالسعودية لقتل أبناء وطنهم من الشيعة أينما وجدوا، فى مسعى جديد من التنظيم الإرهابى لإثارة الفتن والاضطرابات وهدم الدول والمجتمعات القائمة.
فيما اعتبر  المفتى د. شوقى علام أن هؤلاء الإرهابيين يسعون إلى جر الناس إلى مستنقع الطائفية التى نبذها الإسلام وحذر منها، لما تؤدى إليه من خراب البلاد وزعزة استقرارها وأمنها، والاقتتال وسفك الدماء بين أبناء الوطن الواحد، فيكونوا مثل أولئك الذين نعى الله عليهم تخريب بيوتهم بأيديهم فقال عنهم: «يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِى الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِى الْأَبْصَارِ»، مؤكدا أن الله أمرنا بأن نعتبر من هذه الحال حتى لا نقع فى مثلها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss