صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«اخدم بلدك حتى لو هتتحبس»

31 مايو 2015



كتب - أحمد إمبابى - عمر علم الدين
«لو الموضوع وصل إلى درجة السجن عشان تخدم البلد اخدمها،  وهيا بلدنا ما تستحقش إننا نتأذى عشانها، هكذا خاطب  الرئيس عبد الفتاح السيسى، المسئولين أمس.
وقال الرئيس: إن التردد فى اتخاذ القرار يؤذى كثيرا، وغير مقبول أن يكون هناك مسئول «خائفاً».
 وقال الرئيس على هامش افتتاح ترسانة الإسكندرية:الرئيس للمسئولين: «ارفعوا تليفوناتكم على المديرين وشوفوا شركاتكم كسبت كام».
وكشف الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن القوات المسلحة تدخلت لشراء ترسانة الإسكندرية فى عام 2007 لدواعى الامن القومى، واعادت هيكلتها باعتبارها منفذا حيويا على البحر المتوسط ولايمكن الاستغناء عنه،  موضحا أن شركة ترسانة الإسكندرية لابد أن تنهى كل الديون والأعباء التى على كاهلها خلال عام.
وشدد الرئيس على إن التكاسل فى العمل فساد، وعدم سيره بشكل سليم فساد، وعدم الإبداع والابتكار فساد.
 وأوضح أن الفساد يؤثر بشكل سلبى جدا على معنويات المواطن، ويعطى إحساسا دائما بأنه لا أمل فى المستقبل، مشددا على ضرورة مواجهة الفساد بمتابعة جيدة وحرص دائم.
وكشف الرئيس عن أن الدولة تسعى لوضع خطة لإعادة هيكلة المؤسسات المتعثرة خلال الفترة المقبلة، قائلا: «لن نترك أبداً أبناء مصر وعمالها.
كان الرئيس عبدالفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد شهد مراسم افتتاح أعمال التطوير والتحديث ورفع الطاقة الاستيعابية لشركة ترسانة الإسكندرية، التى تم تطويرها ورفع قدراتها وكفاءتها الفنية، والارتقاء بمنظومتها الإنتاجية لتواكب أحدث الترسانات العالمية فى مجال بناء وإصلاح وصيانة السفن وتصنيع وإنتاج المنشآت المعدنية وقطع غيار خطوط الإنتاج بالمصانع والجهات المختلفة الأخرى، لتصبح قاعدة متطورة من قواعد الصناعات الثقيلة بمصر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss