صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

قيادى بالدعوة السلفية: الخطاب الدينى مصطلح حديث اختلط فيه الحق بالباطل

27 مايو 2015



كتب - محمود محرم
«تجديد الخطاب الديني» يراهن عليه الكثيرون وفى مقدمتهم الرئيس عبدالفتاح السيسى، لمواجهة موجة التطرف الفكرى، لكن هل ثمة تجديد للخطاب الدينى بلا مجددين؟ وهل دعاة الفكر السلفى المتواصلين مع الجماهير خارج مظلة الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، يدركون سلبيات فكرهم؟ والأهم هل يقبلون بتجديده؟ أم أنهم متمسكون بخطابهم؟ للإجابة عن  تلك التساؤلات هيا بنا نسبح فى عقولهم، لنشاهد أفكارهم.

أكد سامح عبدالحميد القيادى بالدعوة السلفية فى الإسكندرية أن الخطاب الدينى مصطلح حديث اختلط فيه الحق بالباطل، مشيرًا إلى أن الخطاب الإسلامى متجدد تلقائيا وأكثر اعتدالاً وأن خطاب الدعوة السلفية الدينى يتماشى مع الخطاب الأزهرى بشكل كبير.
■ كيف تنظر لمصطلح الخطاب الدينى؟
- مصطلح (تجديد الخطاب الدينى) مصطلح حديث وهو من المصطلحات التى اختلط فيها الحق بالباطل
■ وما هو فى نظرك الخطاب الدينى؟
- يقصدون بالخطاب الدينى طريقة فهم النصوص الشرعية وعرضها.
■ وما هى الأسس التى يقوم عليها خطابكم الدينى؟
- أسس خطابنا هى على طريقة السلف الصالح الذين نقلوا إلينا الشرع.
■ ولماذا تهاجمون الداعين لتجديد الخطاب الدينى؟
- أحيانًا يستخدمه الذين يريدون تخريب العقول وتشويه مبادئ الإسلام أو الطعن فى علماء الشريعة أو حصر الإسلام فى العبادات التى يمارسها الإنسان فى بيته وعزل الإسلام عن المعاملات بين الناس والتحاكم إليه فى كل شئون الحياة.
■ ما هى سلبيات الخطاب الدينى؟
- أهم السلبيات فصل الإسلام عن الدولة والسياسة ونحو ذلك وبعض من تشبع بالأفكار الغربية يريد تحويل الإسلام لصورة لا تتصادم مع الحضارة الغربية وفتح الحريات بلا ضابط خاصة فى العلاقات بين الرجال والنساء وربما بين الرجال والرجال والنساء  والنساء كصور الشذوذ الغربية.
■ هل خطاب فى حاجة إلى التجديد؟
- اسلامنا صالح لكل زمان ومكان وهو بالفعل متجدد ومتنور وحضارى، أبناء الدعوة السلفية لا يعيشون فى الكهوف الحجرية بل معهم شهادات علمية وعندهم أولاد فى مدارس متقدمة وعندهم سيارات ويعيشون فى بيوت عصرية ويُشاركون فى الحياة العملية والسياسية والحزبية والإصلاحية.
■ من هو المسئول عن تجديد الخطاب الديني؟
- تجديد الخطاب الدينى يجب أن يكون من متخصصين دارسين ومتقنين.
■ اذن أين تكمن المشكلة؟
- المشكلة ليست فى الإسلام وليست فى أبناء الدعوة السلفية المشكلة فيمن يريد تشويه الإسلام والتشنيع عليه بالأكاذيب واتهامه بالباطل بأنه غير متحضر، وعلى الأزهر وضع رقابة شرعية على القنوات الفضائية لمنع السموم التى تبث فى البيوت، فوقف البرامج التى تطعن فى السنة أهم من منع المشاهد الخارجة فى الأفلام.
■ من أكثر اعتدالا خطاب السلفيين أم الأزهريين؟
- الدعوة السلفية والأزهر معتدلان وعلى خير كثير.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل

Facebook twitter rss