صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع

26 مايو 2015



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.
إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة بإرسال مشاركتك من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 500 كلمة» على الإيميل التالى:
[email protected]

هذى بلادُكِ يا ابنتى


للنهر- سيدتى- أنينُ النَّاىِ
للقلبِ النشيجُ
وليَ انكسارُ النظرةِ
الخرساءِ
والصمتُ / الضجيجُ
هذا دمى
فوق الموائدِ
مُهرَقٌ
وحدائقى لا زهْرَ فتَّحَ
فى خمائلها
ولا انتشر الأريجُ
والحزنُ سِربُ سنابكٍ
تخِزُ الفؤادَ
فلا ربيعُكِ أزهرت أغصانُه
تلك التى شربت
دماءَ العاشقين
الذَّائبين محبةً منا
ولا عاد الصباحُ
على مشارفِنا
يموجُ
الآن
تسألنى ابنتى
مَن يملكُ الوطنَ؟
الذى رسم الصباحَ؟
مِدادُهُ دمُهُ المُراقُ؟
أم الذي
احترفَ التجارةَ
فى مصائرنا؟
أنحنُ؟
أم
العُلوجُ؟؟
لِلنهرِ – سيدتى –
أنينُ النَّاىِ
لِلوردِ
الذُّبولُ
وليَ المسافةُ
بين حُلمي
وافتراشِ دمي
على رمل الطريقِ
وحَفْـنـةٌ مِن حِنطةٍ
بقيتْ لِعامِ مجاعةٍ
وأنا ويوسف
دمعتان
وحيدتانِ
ووجهُ يعقوبَ الحزينِ
إزاءَ تنكسِرُ
الخُيولُ
هذى بلادُكِ
يا ابنتى
حتى ولو كرهَ
الذين استمرئوا
أنْ يسرقوا منا
الـوطـنْ
هذى بلادُكِ
يا ابنتى
تُهدى إليكِ سلامَها
فى  قالبِ الحلوى
وفى كوبِ اللَّبنْ
أدِّى التحيَّةَ
للِشهيدِ
فإنه ضحَّى لِكى
نحيا غداً
هذى بلادُكِ
يا ابنتى
والأدعياءُ غداً
تُجَمِّعُهم
صناديقُ العفَـنْ .

أشرف قاسم - البحيرة

لا فوقٌ ولا تحتُ

أمْشِى
وتمشى معى
أحزان ُ قافلتي
من أول ِ الليل ِ
حتى حين َ
أصبحت ُ
قد طالَ صَبرُك َ
يا أيوب خارطتى
فى الرافدين دموع ٌ
كم ْ تكابحْت ُ
هل خانكَ الشوقُ
يا يعقوب حَسْرتنِا
وابيضَّتِ العين ُ
من نَوْح ٍ
وما نُحْتُ
سَيَّارةُ  الجُبِّ
ما مرَّتْ بيوسفِنا
والبئرُ
غارَ إلى أعماقه ِ
البَحْت ُ
وأخْوَة ُالضيم
قدْ خانوا مواثقَهم
فى الجُبِّ
صاحوا وألقوا بى
وما صحت ُ
قد حمَّلونى َ ذنبا  
من تَمَسُّحِهم
وهل لحبك ذنبٌ
إن ْ تَمَسَّحْت ُ
قدْ مازحونيَ
فى حبين ِ يا أبَتِ
والحبُ قلبان
ذابا
ما تمازحْت ُ
بلقيس أنْضَت
ثياب َ الملك ِ فى يمنٍ
يغتالُه القهرُ
أنَّى جئتُ  
أو رحْت ُ
يا أهل مأرب
والطوفان يسبقُنِى
من ذا الذى أخبر الطوفان َ
ما بحت ُ
وفى العراق ِمماليك ٌ
وبحرُ هوى ٌ
يا حوت َ يونس َ
لولا كنت ُ
سبَّحت ُ
الأرز ُ أضحى
على التلفاز مكلمةً
حتى الصنوبر ُ قال َ
الآن
صَرَّحْت ُ
نيل ٌ
يجر ُذيول َالموجِ
فى ضجر ٍ
كفٌّ من الحزن ِ
مُدَّتْ لى
فصافحت ُ
قد كان َ يهمى ْ بسر ٍ
فى صوامعه
توحيدُه الله َ فى أرغوله ِ
نَحْت ُ
لا شمس َ
فوق َ جبينِ النهر فى بلد ٍ
بخسا يبيع ُ الضُّحى
أنَّى تَرَبَحْت ُ
يا نوح حزنى
و ابن ٌ مَل َّ رفقتَنا
سفينة النور لا جاءت ْ
ولا رحت ُ
من علَّم الشعر َ
طوفان الخنوع َومن
أمد َبالضيم ِ كف َّ الذل ِّ
يا سحتُ
لم ألمَح الخيل َ
قَدْحَا ً
فى صَباحتِها
والموريات ُ
على جُدْرانِنا
نَحْت ُ
خيلُ القصائد ِ
أضجت ْ فى طراوتِها
قد ْ لان َ حافرُها
مِن ْ ثم َّ
وارتحْت ُ
من عَلَّم َالشعر َ
أن تَسْعى قصيدتَه
فى قصر ِ كافور
ماء ُ الوجهِ
أسفحت ُ
أوطاننا
فى يد التاريخ مِقْصَلة ٌ
موروثة ُ النَّطْعِ
إن باحوا
وإن بحْت ُ
لا شِعْرَ
ما لم يهزّ الحرفُ حربتَه
فوق الرؤوس ِ بسيف ٍ
ثَمَّ لوَّحْت ُ
يا أهل َ قافيةِ الأشعار ِ
رقْصُكمو
على السلالم ِ
لا فوق ٌ
ولا تحت ُ.

أحمد قنديل - المنيا

عفوا.. لقد نفد رصيدكم

بعد أربعين سنة خدمة
ومرمطا ف الدنيا
يفاجئنا بإنه غير مسئول
عن رجلينا اللى حفيت
وحبابى عينينا اللى طلعت
م العشم
ومن الحلم اللى متوهنا
وكل حاجه تتخيلها
أوحتى ما تجيش ف بالك..
دأخرس
وما بيسمعش
لكن يفهمها
وهيه طايرة
بيموت ف بروسلى
وجاكى شان
ويحب الكرة
والسجاير
ولعبة الرفة
والدماغ
وما يعرفش غير
سواقة الكارو
والنسوان..
أبو قلب مقطوع
ولسان فرقلة
عمال بيجعجع
ويهلفط
وينطط العفاريت قدامى
فاتشال وأتهبد ف موانعى
وما قلش أخخخخخخ..
حزمة ورق متبعترة
بتاخدها الريح
على أول شتا ينعى
السما تلطم
تنزل عيال متأخره
ف النمو
والمعرفة بفنون الحلم
والإتيكيت...
ابتسامتها
زى الشمس لما بتطلع
ع الغلابة
تديك إحساس بالغنى
والاعتزاز
وان لسه الدنيا بخير..
بتمد عينيها على أخر حدودها
البصريه
وبتدخل ف الحالة
على إنها راكبه الحصان
بس مش أبيض
زى ما بيجى ف الحكايات
اللى ما تعرفش عنها حاجة
كل مناها تنهى علامها
ويرزقها بإبن الحلال
اللى يشعبطها بعيلين..
طب عينى ف عينك
للدرجه دى
منتاش قادر تخفى مشاعرك
وانطباعتك
عن خلق الله
ياااااه..
تعمل إيه
لو كنت مكانى
واتحنط وجعك
من كتر الشكوى
والمذله
وما عادش حلتك
غير النفس
الداخل مرة
والخارج مرة..
بنتى حببتى
اللى ما بين تلاته ونص
وأربع سنين
بتقولى يابابا
مروحة السقف
بتنقط دم
وبتنزف عضم
وأسامى كتير
 قبل آوانها
 ليه بتتسقط..؟
زى ما تقول
هم وراكبنى
ولا عاجبه محطه
ينزل فيها
متشعبط فيا
وازاى يسيبنى..
الشيخ البعيد
سره باتع
وطالع علينا ف المتقدر
ومين راح يقدر
على عفاريته
الزرق منها
والجن لحمر..  
زى الشعرة من العجينة
تسحب روحى
وكل مشاعرى
وآلاقينى غرقت
ف بحور هواها
ونهر عسلها
...... المصفى..
000
خارج م الدنيا
وفايتها لكم
باللى عليها
وكمان خضرة
ومخضره
وإيديا هه
واحدة قدام
والتانية  ورا..
وانت ياعينى ف سابع نومة
كل الأحلام
انسرقت منك..
يعنى قول
من يجى كام
وأربعين سنة
كنت بفكر ف دخول الدنيا
وفجأة لقتنى
.... انظلقت..
بتشرنق قلوبنا على خرجتك
وانت بتطلع من جتتك
المتكلفتة
بسنين عمرك الشقيانة..
أيوه أنا
ولسه هاكون السبب ف خيركم
وف خوازئكم
الل بتاخدوها
والهيجان العصبى
اللى مخليكم
مش على بعض..
بيعيد
ترتيب روحه
وأماكن وجعه
وملامح إحساسه
بالأشياء..

رجب الأغـر- القليوبية

نشيد النهر

بِرَغْمِ الجِراحِ التى تَنزِفُ الآَهَ
حينَ يَحلُّ ظلامُ العَشِيَّةْ
برغمِ انْكِسارِ العُيونِ البَريئةِ
حِينَ اسْتَحَلَّتْ بَراءَتَها طَعْنةٌ بَرْبريَّةْ
تَراهُمْ وقد أنْشَدُوا
فَوق َهذا الثرَى
وَسْطَ تلكَ الـمُروجِ
أَهازيجَ عِشْقٍ لِتلكَ القُرَى والمدَائنِ
والنَّهرُ يَعْزِفُ لَحْنَ الحَنينِ
وفى جانِبَيْهِ خَواطِرُ مِنْ ذِكرياتٍ شَجِيَّةْ
تَراهُمْ وقد جَاوَزُوا الأُفْقَ صَوْبَ الشُّروقِ
الذى غَيَّبَتْهُ – عُقودًا -
أَيادٍ لَها فى أنِينِ القُلوبِ
سِهامٌ خَفِيَّةْ
فَمَنْ غَيرُهمْ آَثرَتْهُ القضية؟
ومَنْ غَيرُهمْ طَوْقُنا لِلنَّجاةِ
إذا البَحرُ هاجَ
وأمواجُهُ تُرْسِلُ الفُلكَ لِلمُهلِكاتِ
تُمَزِّقُ أَشْرِعَةً
حَاكَها الحُبُّ والخَوفُ يَومًا
على شاطئِ الحُلْمِ فى ساعةٍ عَبْقريَّةْ
وحِينَ تَجلَّى ضِياءُ الصَّباحِ
تَجَلَّتْ لأعْيُنِنا مَسرَحِيَّةْ
يُوزِّعُ أدْوارَها مُخْرِجٌ طامِحٌ
جَانِحٌ فى مَدارِ الخَيالِ
لِيَكتُبَ فِينا نِهايَتَها
مُبدِعًا فى صُنوفِ الرَّدَى
بينَ نارِ السِّياطِ
وقَهْرِ البَلاطِ
وقَنْصَةِ غَدْرٍ من البُندُقِيَّةْ
ولا شَيْءَ يَشْفِى غَليلَ الصُّدورِ
سِوَى أنَّهمْ فى دُرُوبِ العَنَاءِ
شُمُوخٌ
يُعادِلُ كلَّ المعَانى التى سَطَّرَتْها
دِماءٌ زَكيَّةْ
وهُمْ فى مَواكِبهِمْ للخُلودِ
يَهابُهُمُ البَغْيُّ
والسَّيْفُ مُرْتَعِشٌ بيَدِ الـمُسْتَبدِّ
وتَرْتَبِكُ العَنْجَهِيَّةْ
هُنالِكَ لا يُثمِرُ الشَّوكُ تَمْرًا
ولا أمْـنَ يُرْجَى وَراءَ القِناعِ
لِمَنْ يَستجيرُ بهِ منْ
عَوِيلِ الثكالَى / صَريخِ اليَتامَى
فتِلكَ حُصُونٌ
تُزلْزِلُ أرْكانَها
صَيْحَةُ القابِضِينَ على الجَمْرِ
فى عَالَمٍ لمْ يَزَلْ
تُنهِكُ البَطْشَ فيهِ نُفُوسٌ أَبِيَّةْ.

سامى بدر – كفر الشيخ

ناطورة العشق

أخطط الأرض بفأس
وأرويها بدمى
وأزرعها بدموعى
قطرة قطرة
وعلى الجسر الواصل
بين الحقيقة والوهم
أغرس روحى بملابس ممزقة
وطاقية حب كانت تدفئنى
فى شتاءات الحياة
لأُخيف طيور الكُرْهِ
لا تقتربوا أيها السعداء
لا تقتربوا يا من أحبهم
لا تقترب يا حبيبي
حتى يزدهر الحقل
بأشجار من الماس
أهديها لكم
أنا فلاحة الحزن الكبير
وَهَبتْنى الحياة لمن أحب
وأعطتنى لعنة الكربون
لعنة أن أَحترق بعشق
وأَطمرُ الرماد عميقا
بقلبى
وأنتم تدوسون
والحياة تدوس
وأنت تدوس
فأبكى حياتى
التى صارت أرضا,
لم أستطع أن أدفنكم فيها
فزرعتها من أجلكم.

  أمل جمال - المنصورة

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

محدش يقدر يقول للأهلى «لا»
مصر تحقق آمال «القارة السمراء»
وزير الداخلية: الإرهاب «عابر للحدود» وتداعياته تؤثر على أمن واستقرار الشعوب
الأقصر عاصمة القيم
كاريكاتير أحمد دياب
القاهرة.. بوابـة استقـرار العـالم
مصر مركز إقليمى للمؤتمـرات والمعارض الدولية

Facebook twitter rss