صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«القومى للترجمة» يعلن القائمة القصيرة لجائزتى «الطهطاوى» و«الشباب»

21 مايو 2015



كتب – مجدى الكفراوى
أعلن الدكتور أنور مغيث مدير المركز القومى للترجمة عن القائمة القصيرة لجائزتى رفاعة الطهطاوى والشباب وهى من أهم جوائز الترجمة التى تقدم فى العالم العربى، وقد قام المركز بإتاحة الفرصة لكل دور النشر الحكومية والخاصة للتقدم للجائزة، يقوم المركز للسنة الثالثة على التوالى بتخصيص جائزة الشباب للمترجمين أقل من 35 عام، كما تم استحداث جائزة جديدة متخصصة فى فرع الثقافة العلمية تمنح بدءًا من العام المقبل.
جدير بالذكر أن لجنة تحكيم الجائزة قد اختارت خمسة أعمال للوصول للقائمة القصيرة لكل من جائزتى رفاعة والشباب.
العمل الأول ضمن القائمة القصيرة لجائزة رفاعة تحت عنوان (تاريخ الشك) وهو من إصدارات المركز القومى للترجمة للمترجم عماد شيحة، والكتاب رحلة استكشافية فى تاريخ فكرة الشك، وما يدور حولها من مسائل شائكة ومعقدة، تتضمن الإيمان واليقين والحقيقة والإنكار وغيرها من المفاهيم المتداخلة، والكتاب من تأليف جينفر مايكل هيت.
أما العمل الثانى فجاء بعنوان (أعظم استعراض فوق الأرض) من ترجمة مصطفى فهمى، والعمل أيضا من إصدارات القومى للترجمة ضمن سلسلة الثقافة العلمية، والكتاب من تأليف ريتشارد دوكنز.
وجاء ثالثا كتاب (دليل روتليدج للسينما والفلسفة) من ترجمة أحمد يوسف، وهو يعد أول عمل شامل لدراسة العلاقة بين الفلسفة والسينما، الكتاب من تحرير بيزلى ليفينجستون وكارل بلاتينيا، وهو من إصدارات القومى للترجمة.
أما كتاب (مسارات التطور فى الطبيعة من منظور التصنيف التطورى الجيني) فهو العمل الرابع ومن ترجمة محمود خيال، والكتاب الصادر ضمن سلسلة الثقافة العلمية فى المركز القومى للترجمة،  والكتاب من تأليف جون س.أفيس.
العمل الخامس هو المجموعة القصصية (السهل يحترق) وهى مجموعة قصصية، للكاتب المكسيكى خوان رولفو، للمترجم على عبد الرءوف البمبى، والكتاب من إصدارات المشروع القومى للترجمة.
كما اختارت لجنة التحكيم خمسة أعمال للتنافس على جائزة الشباب، العمل الأول بعنوان (الحياة الاجتماعية فى مصر) والكتاب صادر عن مكتبة الآداب بالقاهرة، والكتاب من ترجمة ماجد محمد فتحى، وهو يعتبر من الكتب النادرة للمستشرق البريطانى ستانلى لين بول، والذى ألفه بعد الاحتلال البريطانى لمصر بعام واحد.
العمل الثانى هو ديوان (أغنيات البراءة والتجربة) للشاعر البريطانى الشهير وليم بليك، والصادر ضمن سلسلة المائة كتاب والتى تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة،من ترجمة حاتم منصور شفيق، و يُعد الديوان بمثابة رؤية روحية عميقة للعالم.
العمل الثالث هو رواية (ظلال شجرة الرمان) والتى صدرت نسختها العربية عن مكتبة الكتب خان بالقاهرة،ونقلها إلى العربية محمد عبد النبي، الرواية من تأليف الكاتب البريطانى الباكستانى الأصل طارق على، والذى يتوقف فى روايته عند مشهد تاريخى ترك بصماته على العالم فى سنوات أعقبت سقوط غرناطة، فهو ينسج خيوطًا معقدة ومتداخلة لشبكة من العلاقات الاجتماعية والفلسفات والأديان فى دراما أشبة بالتراجيديات الكلاسيكية.
(عندما يسقط العمالقة) هو العمل الرابع، والكتاب من إصدارات المركز القومى للترجمة، من ترجمة طارق راشد، وهنا يوضح المؤلف مايكل جيه-بانزنز ،أن التاريخ يعلمنا صعود وانهيار الإمبراطوريات، وأن هناك الكثير من الأدلة التى تشير إلى أن أيام الولايات المتحدة باعتبارها زعيمة للهيمنة باتت معدودة.
العمل الأخير ضمن هذه القائمة هو رواية (النسيان) للكاتب الكولومبى الكبير إكتور اّباد فاسيولينسى، وهو أول عمل مترجم له بالعربية، من ترجمة مارك جمال، والنسخة العربية صادرة عن دار العربى للنشر والتوزيع بالقاهرة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss