صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

الجناينى: كلام مغلوط ولابد من التحقيق فيه

18 مايو 2015



ومن جانبه رفض الفنان التشكيلى أحمد الجنانيى رئيس مجلس إدارة أتيليه القاهرة اتهامات الفنان عز الدين نجيب للأتيليه بالإهمال، قائلا: كلام «نجيب» مغلوط تمام ولابد من التحقيق فيه، وكل من تفوه بكلمة عليه أن يتحمل مسئولياتها، «نجيب» يدعى إن اللوحة قطعت بآلة حادة نتيجة هجوم  الإسلاميين والإرهابيين، فهذا كلام غير مسئول، وأهانه للمكان بدون دليل ولم ولن يحدث طوال 62 عاما فى تاريخ الاتيليه.
 وإذا كان الإسلاميون أو الإرهابيين تعمدوا تشويه لوحة «آدم وحواء» كما يدعي، فلماذا لم يحدث هذا مع لوحات معرضى الاستيعادى، الذى سبق معرض نجيب مباشرة، رغم أن اللوحات كان بها «موديل عارى»، وكان به أربع لوحات بها موديل عارى، خاصة اللوحة الجدارية المكونة من ثمانى قطع تضم أربع لوحات جميعها موديل عارى، وباقى لوحات المعرض أجساد عارية، ولم يحدث اى تعد ولا قطع ولا هجوم إرهابى!
أقول لـ«نجيب» هذا ادعاء كاذب وليس من المنطقى على الإطلاق ولا يستوعبه عقلاء، « نجيب « عارض 90 لوحة فى أربع قاعات بالاتيلية فهل الإرهابيون دخلوا كل القاعات واختاروا أن يقطعوا (1 سنتيمتر) من اللوحة، وفى منطقة لا تؤثر على الإطلاق فى مضمون اللوحة فإذا أراد أحد التشويه هل سيكتفى الإرهابيون بواحد سنتيمتر فقط!
بالإضافة إلى أن يوم الأحد الذى اكتشف فيها إتلاف اللوحة كان «نجيب» متواجد حتى نهاية اليوم، واغلق قاعته وجاء وحضر مهرجان الشعر المقام فى الاتيليه وجلس معنا فى حديقة الاتيليه مع الضيوف، ثم يوم الاثنين لم يأت «نجيب» إلى الأتيليه وأبلغنى بالتليفون انه مستاء مما حدث للوحة وتحدث معى بلهجة غير مقبولة، وأبلغنى أن الأتيليه كان مغلقا فى الفترة الصباحية والى الساعة الخامسة ونصف حين جاءت الفنانة «وسام فهمى»، وهذا غير صحيح إطلاقا إنا متواجد بداخل الأتيليه، وكان معى الموظفون وكنت أجرى حوارا للتليفزيون، وأبلغنى «نجيب» أنه سينشر الموضوع على الفيس بوك، وكيف قرر أن الإرهابيين هم من فعلوا ذلك ونشر هذا فى كل الصحف.
 كما تحدث «نجيب» عن أنه جاء ليرفع قيمة الأتيلية، فأتيلية القاهرة له مكانته وتاريخه وجميع المبدعين يشرفهم العرض فيه، واتهام «نجيب» للأتيليه بالفشل والإهمال تجنيا على المكان الذى رشحه للحصول على جائزة الدولة التقديرية.
قد أحالت هذه الواقعة إلى جهات مختصة للتحقيق فى طبيعية القطع فنياً، ويجب حجز اللوحة لحين الانتهاء من التحقيق، من حيث طول القطع وهل هو عمل إجرامى؟ وهل هو من الأمام أم من الخلف؟ وبعد هذا التحقيق سوف يكون لنا كلام آخر ومحاسبة للمقصر.
ومن خبرتى كفنان أعتقد أن اللوحة قطعت أثناء نقلها من مرسمه إلى الأتيليه وكان خلفها لوحة أصغر منها بروازها قطع اللوحة، لأن القطع من الخلف واضح جدا، وهذا يحدث لنا جميعا أثناء نقل لوحاتنا إلى مكان العرض.
أما الورقة التى كتبها نجيب وعلقها على باب قاعات الأتيليه قائلا فيها «القادم أسوأ»، فتثير سؤالا حتميا وهو: أى قادم هذا الذى تقصده؟ مصر أجمل مما تظن، وأبهى مما تعتقد، واحتجاجك بتنكيس لوحاتك المدة الباقية من المعرض ليس له معنى ويسىء إلى تاريخك، وكان من الأفضل أن تتعامل مع الواقعة بشكل أفضل وأرقى.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss