صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

لقطات نادرة للسيارات وإسعاف القاهرة الطائر فى الثلاثينيات

14 مايو 2015



كتب - بشير عبد الرءوف
أربع سنوات كاملة كاد فيها مرفق الإسعاف أن يتوقف عن «الإسعاف» وطلب أن يتم إسعافه جراء هذا الزحام الذى كان قد أغلق أبوابه أمام محطته الرئيسية والتى عرفت باسمه فى وسط العاصمة، عند تقاطع شارعى الجلاء و26 يوليو، وكادت أن تختفى ملامح هذا المبنى الذى يحمل معه ملامح من تاريخ القاهرة الخديوية، بعد أن أصبح محاصرا بالباعة الجائلين من جانب وسيارات السرفيس من جانب آخر والذى صدر قرار منذ يومين بنقله إلى موقف الترجمان امتدادا لتطوير ميدان رمسيس، وإخلاء الإسعاف الذى تمتلكه الجمعية الملكية للإسعاف المصرى بتبرع من الملك أحمد فؤاد فى 13 مايو 1907.

المبنى ذو طراز معمارى متميز، حصلت «روزاليوسف» على أول صور تم التقاطها لمرفق إسعاف القاهرة والسيارات التى تم استخدامها ودوره فى إسعاف المصابين فى ثورة 1919 بشهادة براءة من الملك فاروق، وفى الثلاثينيات من القرن المنصرم أعلن عن مشروع نقل المرضى والجرحى بالطائرات.
وأقيمت جمعية الإسعاف على قطعة أرض مساحتها 3 آلاف متر مربع تنازلت عنها الحكومة المصرية لجمعية الإسعاف لإنشاء مركزها العمومي، ثم تنازلت الحكومة للجمعية عن أرض مساحتها 2000 متر مربع أخرى من الأرض الفضاء المجاورة لمركز الجمعية العمومى أقيم عليها كشك للمتطوعين، يضم مكان للنوم وقاعة للقراءة ومكتب القمندان وكشك جديد للمستوصف الجراحى وخصص الباقى لتكبير الجراجات والورش وإعداد غرفة للعزل وفناء للمناورات.
أنشئ إسعاف القاهرة عام 1907 ولم يكن له رؤساء مصريون، وانبثقت الفكرة من الإسكندرية عام 1866 وكان يرأسها القنصل الفرنسى، فى عام 1883 تفشى وباء الكوليرا بالقاهرة والإسكندرية وقتل 1043 مواطنا بالإسكندرية وحدها فانتاب الأجانب الفزع، فنقلوا المصابين إلى المستشفيات بمعرفة الجمعية الخيرية الإيطالية.
فى اجتماع لليونانيين والإيطاليين المقيمين بالإسكندرية فى 26 مايو 1901 طرح الإيطالى انريكو مارك فكرة تأسيس إسعاف وفى أول أغسطس 1902 قامت لجنة مؤقتة بدعاية بين الجاليات الأجنبية والمصريين لإقامة مؤسسة اجتماعية دولية خاصة بالإسعاف.
وكان المقر الأول بالإسكندرية عبارة عن مجموعة من الدكاكين بشارع الكنيسة الأمريكية، وكان محمد يكن باشا أول رئيس مصرى عام 1914ثم محافظ الإسكندرية أحمد زيور باشا وتمv تعيين هنرى نوس بك رئيس إسعاف القاهرة وأول رئيس للاتحاد الملكى للإسعاف منذ عام 1924 حتى عام 1937، وفى بداية تأسيسه بالقاهرة أنقذه الأمير أحمد فؤاد من تعثره وتولى رئاسته إلى أن تولى عرش مصر عام 1917.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص

Facebook twitter rss