صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«المنزلة»..«بؤرة إجرامية»

12 اغسطس 2012

كتب : محمد الغزاوى




 

تعالت النبرات والصيحات التي بدأت تصل لحد الصراخ من مواطني بورسعيد بسبب ماتسببه لهم بحيرة المنزلة من رعب شديد لما تحويه من أخطر العناصر الإجرامية الخارجة علي القانون وكأنها تحولت الي «جبل الحلال» بسيناء او احد الجبال التي تؤوي مطاريد الصعيد بل أنهم وصفوها بأنها الأخطر الآن.

وطالب المواطنون الدكتور «محمد مرسي» رئيس الجمهورية بتنفيذ عملية حربية مكبرة أسوة بالعملية نسر التي تنفذ بسيناء لمطاردة الجماعات الإرهابية التي استهدفت الأبرياء من خير اجناد الله في الارض.

وتساءل الشيخ علي فودة أحد قيادات الدعوة السلفية ببورسعيد: الي متي الانتظار والتجاهل لهذه البؤرة الإجرامية التي حولت حياتهم الي جحيم بعد تزايد معدلات الاختطاف بالرغم من التعزيزات الامنية التي وصلت المحافظة والتي لايعلمون أين هي وماذا تفعل وماهي المهام التي اسندت لها سوي التجول ليلا مع ضباط المباحث بالاقسام لضبط لص او تاجر مخدرات.

أما الشيخ أبوجهاد احد أئمة المساجد القريبة من طريق الحراسات الفاصل بين بحيرة المنزلة والكتلة السكنية للمحافظة فيقول هل تنتظر القيادة السياسية ابادة بورسعيد بأكملها في ظل عمليات السطو المسلح وحوادث الخطف والتهريب متسائلا: اين شرطة المسطحات واين أمن المواني واين المدرعات التي اوهمنا مدير الامن بوصولها لحمايتنا من أخطار البحيرة.

ويستنكر الحسيني طه ـ تاجر ـ عدم اصدار القيادة السياسية قرارًا لتطهير البحيرة.

ويقول محمد كسبة تاجر: هل سنفاجأ بحملة مكبرة تغطي اعلاميا بشكل مبتذل والناتج ازالة مجموعة وهمية من السدود والتحاويط والحوش وهدم مزيف للمزارع السمكية متهمًا هيئة الثروة السمكية بالتواطؤ مع الخاطفين واصحاب المزارع السمكية وتعمل علي تضليل الشرطة الضعيفة لاستنزافها في حملات ازالة لمخالفات وهمية دون الاقتراب من اوكار المجرمين.

يتعجب سمير سعد من كون الضباط يعرفون الوسطاء جيدا والوسطاء يعرفون المختطفين والمسجلين واماكن تواجدهم وبالتالي فالضباط يعرفون الخاطفين كعلمهم بأنفسهم ولايوجد جديد ولاحتي يبذلوا مجهودًا لضبطهم من خلال خطط أو أكمنة او حتي استدراجهم عن طريق هؤلاء الوسطاء مما يرسم علامة استفهام كبيرة، أما خالد عبد الغني فيقول مازلنا نعمل بعد الثورة بنظام المرشدين فلم يتبدل الحال كثيرًا عن قبل الثورة وانما تحول إلي الأسوأ.

وقال خالد: اتحدي انه اذا تم التحفظ علي هواتف تلك الضباط لوجد عليها ارقام هواتف جميع المسجلين والخطرين والمطلوبين ولو تم مراجعة تلك الهواتف عبر شركات المحمول للاضطلاع علي مكالماتهم لتم اثبات ما اقول بالبرهان والدليل.

وتقول النائبة رضا نور الدين عضو مجلس الشوري عن حزب الوفد ببورسعيد في غضب  يجب ان يعلم الرئيس محمد مرسي انه اذا اراد ان تتحول بورسعيد بأكملها داعمة له بكل ما اوتيت من قوة وان تتبدل نسبة 50% التصويتية الي 100% فعليه اصدار قرار فوري بتكليف القوات المسلحة بملاحقة الخارجين علي القانون داخل بحيرة المنزلة وابادة كل العناصر الخطرة القابعة بها قبل ان تتحول الي بؤرة ارهابية.

من جهته لم ينكر اللواء سامح رضوان مدير أمن بورسعيد  ما تشكله بحيرة المنزلة من خطورة علي بورسعيد منوها الي انه ارسل العديد من المكاتبات الي الوزارة لتنفيذ حملة أمنية مكبرة علي البحيرة.

واوضح مدير الامن انه جار التنسيق لتنفيذ الحملة في اسرع وقت مؤكدًا ان احداث سيناء ربما تكون احد اسباب تأخر التنفيذ لضرب البؤر الاجرامية.

وأشار رضوان الي ان ماتم التوصل اليه من نتائج للتحريات لو اعلن للرأي العام لتحولت  بورسعيد الي ساحة قتال كون ان عددًا كبيرًا ممن تم اختطافهم تم تسليمهم عن طريق خصومهم او احد معارفهم وانه يوجد عدد من التجار داخل دائرة الاتهام لتنفيذ تلك الاعمال وسيتم ضبطهم وقت اغلاق الدائرة عليهم.

ورفض مدير امن بورسعيد التشكيك في ضباطه مؤكدًا انهم يواصلون العمل الليل بالنهار لضبط تلك العناصر الخارجة علي القانون فور ظهورها علي البر وانه قد تم ضبط البعض منهم بالفعل في عدد من القضايا.

ويلفت  اللواء سامح النظر  الي ان الغاء قرارات التحفظ رهن الاعتقال اصبح ايضا ذريعة ضد عمل الضباط كون المتهم الخطر فور الافراج عنه لايمكن التحفظ عليه تحت اي مسمي مما يجعل لديه الذريعة لمعاودة نشاطه الاجرامي لان النتيجة بالنسبة له معلومة.

واختتم الجميع حديثهم متفقين علي رأي واحد ان بحيرة المنزلة تحتاج الي قرار سيادي من الرئيس «محمد مرسي» بتنفيذ عملية حربية عاجلة لتطهيرها من البؤر الاجرامية قبل ان تتحول الي بؤر ارهابية تهدد امن مصر بأكملها.

 ألم يصل الي الرئيس ورجاله مايحدث ببورسعيد وشعبها والم يحن الوقت لاتخاذ قرار سيادي بتطهير بحيرة المنزلة واعادتها لتكون احدي ثروات مصر.

وتقول النائبة رضا نور الدين عضو مجلس الشوري عن حزب الوفد ببورسعيد في غضب يجب ان يعلم الرئيس محمد مرسي انه اذا اراد ان تتحول بورسعيد باكملها داعمة له بكل ما اوتيت من قوة وان تتبدل نسبة 50% التصويتية الي 100% فعليه اصدار قرار فوري بتكليف القوات المسلحة بملاحقة الخارجين علي القانون داخل بحيرة المنزلة وابادة كل العناصر الخطرة القابعة بها قبل ان تتحول الي بؤرة ارهابية.

من جهته لم ينكر اللواء سامح رضوان مدير أمن بورسعيد  ماتشكله بحيرة المنزلة من خطورة علي بورسعيد منوها الي انه ارسل العديد من المكاتبات الي الوزارة لتنفيذ حملة أمنية مكبرة علي البحيرة.

واوضح مدير الامن  انه جار التنسيق لتنفيذ الحملة في اسرع وقت مؤكد ان احداث سيناء ربما تكون أحد اسباب تأخر التنفيذ لضرب البؤر الاجرامية.

وأشار رضوان الي ان ماتم التوصل اليه من نتائج للتحريات لو اعلن للراي العام لتحولت  بورسعيد الي ساحة قتال كون ان عدداً كبيراً ممن تم اختطافهم تم تسليمهم عن طريق خصومهم او احد معارفهم وانه يوجد عدد من التجار داخل دائرة الاتهام لتنفيذ تلك الاعمال وسيتم ضبطهم وقت اغلاق الدائرة عليهم .

رضا نور







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
«السياحيون «على صفيح ساخن

Facebook twitter rss