صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

وزير العدل يثير ضجة برفضه تعيين قضاة من أبناء «الزبالين».. ومطالبات بإقالته

12 مايو 2015



 كتب - رشدى الدقن


لم تمر 48 ساعة على حكم منع توريث الوظائف للأبناء، والصادر من محكمة القضاء الادارى السبت الماضى، والذى اعتبر توريث الآباء وظائفهم للأبناء جريمة،  الا وصدم وزير العدل المستشار محفوظ صابر، المجتمع المصرى كله بتصريحات عن تحفظاته على ان يكون ابن عامل النظافة – الزبال – قاضيا .
الحكم بمنع توريث الوظائف للابناء قال  فى حيثياته إن هذا «تحد سافر لمبدأ العدالة الاجتماعية ضد المتفوقين من ابناء البسطاء والفقراء من هذا الوطن تحت عباءة المكانة الاجتماعية للعائلات، رغم أن الدستور جعل الوظائف العامة حقاً للمواطنين على حساب الكفاءة ودون محاباة أو وساطة».
تصريحات الوزير قد تكون صادمة، لآنه اول مسئول يعلنها، لكن الواقع المصرى يؤكدها دائما، ابن السفير يطلع سفير، وابن القاضى يعمل قاضياً،  وابن الفقير يلعب فى الطين.
لكن الواقع المصرى، يؤكد مقولة الوزير، ففى العام 2014 تم رفض إعادة تعيين 138 من أعضاء النيابة، وتم فصلهم  بموجب قرار، يقصر الوظائف القضائية على أبناء ذوى المؤهلات الجامعية.
«فبعد شهور فقط من تعيينهم، تم إقصاء 138 من أعضاء النيابة فى سبتمبر 2013، فى أعقاب حكم من الهيئة القضائية الحاكمة، بأن التعيين بالنيابة سيقتصر فقط على أبناء الجامعيين».
ابعاد الـ 138 من أعضاء النيابة دفع نشطاء الى  اعادة تداول قصة مؤثرة للشاب  عبد الحميد شتا، خريج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية المتفوق الذى ألقى بنفسه فى النيل بسبب رفضه فى امتحانات قبول وزارة الخارجية لـ «عدم لياقته اجتماعيا» قصة صعوده حتى وفاته فى عام 2003، على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» يدللون بها على «قصة ضمن قصص عديدة للظلم الاجتماعى والفساد الذى لا يزال يلاحق شباب المصريين».
 وبالامس توالت ردود أفعال النشطاء والمثقفين، ردا على وزير العدل، والذى قال نصا:  «ابن عامل النظافة لن يصبح قاضيًا، لأن القاضى لا بد أن يكون قد نشأ فى وسط مناسب لهذا العمل، مع احترامنا لعامل النظافة».
 واعتبر النشطاء أن تصريحات الوزير تعد تمييزا واضحا ضد المواطنين و مخالفة للإعلان العالمى لحقوق الانسان، والدستور المصري، مطالبين بإقالته من منصبه، او محاكمته.
وأطلق نشطاء هاشتاج باسم أقيلوا وزير العدل، تفاعل عليه الكثيرون ولدرجة جعلته يتصدر مواقع التواصل الاجتماعى .
شحاتة المقدس، نقيب الزبالين بمنشأة ناصر والمقطم، رد على تصريحات وزير العدل بأنه لا يصح لابن زبال أن يكون قاضيا، قائلا، «ابن الزبال ممكن أن يكون أشطر من ابنك، وابن الزبال لن يستعر من أبوه». وطالب نقيب الزبالين، فى تصريحات  صحفية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وزير العدل بالعودة إلى بنود الدستور، ويقرأ بنوده، فهو لا يميز بين طبقات الشعب، مضيفا أن مهنة الزبالة مهنة محترمة وأننا لسنا زبالين وإنما «نقوم بتنظيفكم ونساعدكم على التخلص من قمامتكم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss