صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

سمر يسرى: لا أتعامل بازدواجية وحياتى الخاصة خط أحمر

11 مايو 2015



حوار سهير عبدالحميد

رغم إنها ملقبة بالمذيعة الجريئة ومعروف عن برامجها اقتحام المناطق المحظورة الا ان الإعلامية سمر يسرى تعتبر حياتها العائلية هى خط أحمر ومنطقة محظور الدخول فيها وبررت ذلك أنها مثلما تعطى ضيوفها  حرية الرد على أسئلتها هى أيضا لها نفس الحق وأنها من الشخصيات التى  ترفض أن تكون خصوصيتها مباحة للجميع رافضة ان يكون هذا تناقضًا فى شخصيتها وانما تعتبرها حرية شخصية.
سمر يسرى تحدثت فى الحوار التالى عن احدث برامجها «ليلة سمر» وحقيقة احترافها الغناء والتمثيل والمدرسة الإعلامية التى تفضلها ورأيها فى التصنيف العمرى للبرامج وتفاصيل أخرى فى السطور التالية:


■ بداية ما حقيقة احترافك للغناء والتمثيل خاصة أن هناك شائعات تفيد ذلك؟
- لا فأنا أحب الغناء كهاوية واستغل صوتى فى تدعيم فقرات برامجى ويكون ذلك بناءً على رغبات ضيوفى  فمنذ دخولى مجال الإعلام وأنا أرفض احتراف الغناء والتمثيل وسبق ورفضت عروضًا جاءت لى بعد مشاركتى فى البرنامج الغنائى ديو المشاهير لكن أصحاب المواهب دائما يريدون أن يعبروا عن نفسهم؟
- لكل إنسان مبدأ وشخصية مستقلة وأنا فكرى وعقلى وطموحاتى   تتجه نحو الإعلام وهدفى هو تكوين اسم لامع كمذيعة وإعلامية وأُسخر صوتى لخدمة برامجى.
■ وكيف جاء تعاقدك على برنامج «ليلة سمر»؟
- عقب انتهاء عقدى مع قناة النهار المصرية تلقيت عرضًا من قناة «إم بى سى» للانضمام لفريقها والحقيقة لم استطع رفض عرض مغر كهذا خاصة أن قنوات «إم بى سى» هى القناة رقم واحد فى السوق وبالفعل تعاقدت مع القناة يناير الماضى وبعدها بدأت أبحث عن فكرة جديدة مع إدارة البرنامج وفريق الإعداد إلى أن توصلنا إلى فكرة «ليلة سمر».
■ وهل أنت صاحبة  فكرة تسمية البرنامج باسم «ليلة سمر» ؟
- لا فالمحطة صاحبة فكرة التسمية وليلة سمر هنا لا تعنى ليلتى أنا كسمر يسرى وإنما سمر معناها التسامر وتجاذب أطراف الحديث لكن البعض ربطوا بين اسم البرنامج واسمى.
 ■ وهل تعمدتى تخفيف جرأة أسئلتك فى «ليلة سمر»؟
- طبيعة البرنامج فرضت علينا شكل الأسئلة ونوعيتها فبرنامج «ليلة سمر» مختلف تماما عن برامجى السابقة وأنا قصدت التغيير حتى لا يمل الناس.
■ هل طلبت إدارة الـ«mbc»  منك عدم الحديث فى موضوعات جريئة على غرار برامجك السابقة؟
- لا فهذا لم يحدث ولم تتدخل ادارة المحطة فى عملى مطلقا  
■ البرنامج يضم ضيوفًا من مجالات مختلفة. هل هذا مقصود؟
- قصدنا نقدم توليفة مختلفة وثرية من الضيوف سواء فنًا أو ثقافة أو رياضة أو سياسة أو إعلامًا وأوجدنا موضوعات مشتركة بينهم وهذا بقصد عدم تقليد البرامج الموجودة على المحطات الأخرى.
■ هل سيستمر عرض برنامج «ليلة سمر» فى رمضان؟
- بالنسبة لرمضان سيتوقف عرض البرنامج لأن طبيعتة لا تناسب رمضان الذى يحتاج لفورمات مختلفة لكن على الجانب الآخر لم أحدد موقفى مع المحطة اذا كنت سأقدم برنامج آخر غير «ليلة سمر» أم لا.
■ هل حقق برنامج «ليلة سمر» نفس الصدى التى حققتها برامجك السابقة؟
- بالتأكيد وأنا مبسوطة من رد فعل الناس على البرنامج وبكون سعيدة عندما يناقشنى الجمهور فى تفاصيل الحلقات لأن هذا معناه أنهم يتابعوا البرنامج من الأول للآخر وهذا يعوضنى عن الإرهاق والمجهود الكبير الذى أبذله فى البرنامج.
■ اللوك الذى ظهرتى به فى برنامجك الأول «سمر والرجال» كان أحد أسباب شهرتك. فلماذا قمتى بتغييره؟
- أنا أعشق التغيير وأكره النمطية لذلك ستجدينى فى كل برنامج أغير الشكل الذى أظهر به حتى لا يمل الجمهور لأن التغيير فى النهاية يكون فى صالح الناس فليلة سمر يختلف عن سمر والرجال.
■ وما اكثر البرامج التى تحرصين على متابعتها بشكل يومى؟
- أتابع برنامج الإعلامى  عمرو أديب فأنا أحب مدرسته جدًا التى تتميز بالتلقائية الشديدة والبساطة التى تقربه من الناس وتجعله السهل الممتنع.
■ هل ترين أن البرامج الجدلية التى تناقش موضوعات ساخنة وشائكة هى التى تحقق نجاحًا أكثر مع الناس؟
- نعم أنا مع هذا الرأى لأن الناس تحب متابعة كل ما هو صادم ومثير للجدل خاصة الموضوعات والقضايا المسكوت عنها لكن العبرة بكيف نتناول هذا الموضوعات ونناقشها بشكل لا يتعدى الخطوط الحمراء
■ هل أنت مع فكرة التصنيف العمرى للبرامج؟
- نعم فهذا موجود فى كل العالم فمثلا برامج تناقش العلاقة بين الرجل والمرأة لا تناسب أن يشاهده أطفال.
■ وهل هناك خطوط حمراء تراعيها فى برامجك؟
- بالتأكيد فاسئلتى توظف على حسب الضيف والموضوع وكل ذلك يتم فى حدود اللياقة والأدب والاحترام.
■ لو تم استضافتك فى برنامجك هل هناك خطوط حمراء ترفضين الحديث فيها؟
- حياتى الشخصية بالنسبة لى خط احمر أرفض الحديث فيها أو أن تكون مباحة فى الإعلام وأعتقد أن هذه حرية شخصية فأنا حدودى هى الحديث عن شغلى وبرامجى
■ ألا تعتبرين ان هذا تناقض خاصة أن برامجك قائمة على التطرق للحياة الخاصة للشخصيات الذين تستضيفيهم ؟
- لا أعتبره تناقضاً فمثلما أترك لضيوفى حرية الرد على أسئلتى الخاصة بحياتهم العائلية أعطى لنفسى هذا الحق فضيوفى عندما يرفضون الإجابة عن أسئلتى أحترم رفضهم وأعتقد أن كل إنسان له تفكيره فهناك أشخاص يحبون دائما ان يكونوا مثار جدل بين الناس سواء بعملهم أو بحياتهم الخاصة والبعض الآخر يفضلون إبعاد أسرتهم عن الأضواء وصفحات الجرائد وانا من النوع الثانى
 ■ وأخيرا هل يضايقك لقب «المذيعة الجريئة»؟
- لا فهذا اللقب يسعدنى ويميزنى ايضا لأن معناه أننى أقدم شيئًا مختلفاً لأن الجرأة لا تعنى أننى أقدم شيئًا سيئًا ولكن تعنى أننى أقدم قضايا وموضوعات جدلية تهم الرأى العام وفى كثير من الأحيان مسكوت عنها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss