صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

مؤتمر «العربية والعولمة» يناقش أسباب ضعف اللغة

10 مايو 2015



أقيم مؤخرًا بعنوان «العربية والعولمة» مؤتمر نظمته كلية الآداب بجامعة الإسكندرية بالتعاون مع كلية التربية وبمشاركة فرع ثقافة الإسكندرية التابع للهيئة العامة لقصور الثقافة، وقد ترأس المؤتمر الدكتور مراد حسن عباس رئيس قسم اللغة العربية بكلية الآداب.
فى كلمته أكد الدكتور سالم عبد الرازق أن اللغة العربية لغة كونية، مشيرا إلى أن المؤتمر أقيم بهدف البحث عن حلول واقعية من أجل الحفاظ هوية اللغة ومواجهة الإرهاب والتطرف، كما أكد السيد محمد حمدى على أهمية الحفاظ على اللغة العربية وأنه لابد من استيعاب كافة التغييرات فى مجالات العلوم المختلفة وطرق الحصول على المعلومات من أجل تطوير اللغة وتحديثها بما يتماشى مع أحداث العصر.
تضمن المؤتمر جلستين رئيسيتين حيث ناقشت الجلسة الأولى إشكالية «العربية والهوية» وأدارها الدكتور فوزى عيسى الذى أوضح معنى الهوية واللغة أيضاً أسباب ضعف اللغة ومنها استخدام وسائل الإعلام للغة العامية فى الخطاب الإعلامى والتهكم على أساتذة اللغة العربية فى الأفلام السينمائية، أضاف أن الهوية لا تتعارض مع العولمة والانفتاح على الآخر ولكن على العرب أخذ ما يتناسب مع عاداتهم وتقاليدهم وترك مالا يتناسب مع هويتهم، وضرب مثال لذلك فى انفتاح الحضارة العباسية على الحضارة الفارسية والهندية واليونانية ومع ذلك ظلت محتفظة بهويتها، كما تناول د.السيد عبد الغفار مصطلح التغريب موضحاً أنه يعنى الإقصاء والابتعاد عن الأصل وهو نتاج الفكر الغربى فى القرن التاسع عشر مشيراً إلى أن وسائل التغريب متعددة منها مراكز تعليمية لتعليم اللغات الأجنبية وإنشاء مدارس وكليات متخصصة لتعليم اللغات الأجنبية بالإضافة لانتشار لافتات المحال بلغات أجنبية، وظهور الدعوة إلى العامية التى أدت إلى تفتيت المجتمعات العربية وظهور ما يسمى بالفرانكو آراب والتى تعنى كتابة الكلمات العربية بحروف أجنبية.
أما الجلسة الثانية فأدارها الدكتور صابر جويلى، وتحدثت فيه د.نجلاء أبو عجاج عن موضوع «اللغة الانجليزية والعولمة» حيث أشارت إلى إننا نعيش اليوم فى عصر العولمة، وأن الكثير منا يستخدم مصطلحات من اللغة الانجليزية فى المحادثات اليومية بدلا من تعلمها للإطلاع على الأبحاث والدراسات العلمية المختلفة دون الابتعاد عن اللغة الأم.
وأشار الدكتور مجدى عجمية أستاذ ورئيس قسم اللغات الشرقية بكلية الآداب إلى أنه لابد من الاهتمام باللغة العربية باعتبارها اللغة الأساسية ففى القرون الثلاثة الأولى بعد الفتح الإسلامى كانت هى لغة السيطرة السياسية فى العالم مضيفاً أن اللغات الشرقية ظهرت نتيجة الفتن والانقسامات بين الشعوب مما أدى إلى تعدد اللغات والثقافات العريقة وتمزق العالم الإسلامى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss