صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

تحرير الدبلوماسيين المصريين فى ليبيا

28 يناير 2014



كتب ـ حمادة الكحلى


أكد السفير بدر عبدالعاطى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أنه تم الإفراج عن الدبلوماسيين المصريين المختطفين فى ليبيا، بعد جهود واتصالات  عالية المستوى.. وقال «عبدالعاطى» أن الجهة المسئولة عن الواقعة، هى غرفة الثوار بليبيا، والتى اعترفت بالواقعة، وهى نفس الجهة التى سبق وأن اختطفت أيضًا وزير الخارجية الليبى، وعقب إطلاق سراح هؤلاء المصريين استقبلهم رئيس المؤتمر الوطنى الليبيى محمد يوسف المقريف.
ووصل إلى القاهرة أمس أعضاء السفارة الذين تم تحريرهم، وكان فى استقبالهم بمطار القاهرة السفير محمد بدر الدين مساعد وزير الخارجية لشئون دول الجوار السفير محمد أبو بكر سفير فى مصر فى ليبيا.
ونفت مصادر دبلوماسية مطلعة ما تردد بعدد من المواقع الإلكترونية حول تعرض هؤلاء الدبلوماسيين إلى معاملة سيئة من قبل الخاطفين أو تهديد المسلحين بقتلهم إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم بالإفراج عن «أبو عبيدة الليبي».
وأضافت المصادر أن وزارة الخارجية استعانت بجهاديين مصريين سابقين من أجل التواصل المباشر مع خاطفى أعضاء السفارة المصرية فى ليبيا والذين يعتنقعون الفكر الجهادى أيضًا، وأجرى أحد قيادات مكتب وزير الخارجية لقاءًا مطولًا مع عدد من الشخصيات الجهادية المصرية السابقة على رأسها الشيخ نبيل نعيم مؤسس الجهاد فى مصر قبل أن يتم تحرير الدبلوماسيين المصريين.
من جانبه، قال السفير الليبى محمد فايز جبريل أن السلطات المصرية أفرجت عن المواطن الليبى شعبان هدية الملقب بأبو عبيدة رئيس غرفة الثوار الليبية السابق بعد أن تبين لها عدم صلته بتنظيم القاعدة أو جماعة الإخوان.
وأضاف «جبريل» أن عناصر القذافى هى التى أججت هذه الأزمة وأبلغت مصر بمعلومات على غير الواقع.
بينما ذكرت مصادر خاصة أن «أبوعبيدة» أجرى عدة اتصالات بأنصاره فى ليبيا طمأنهم على صحة الإفراج، عنه كما أخبرهم بمكثه فى مصر لمدة يومين لإنهاء بعض الإجراءات الخاصة به.


اقرأ الحوار مع السفير الليبى بالقاهرة







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أرض الفيروز مسار العائلة المقدسة «1».. تاريخ الحج المسيحى إلى القدس يمر عبر سيناء
بارتفاع 19 مترًا.. تزيين ميـدان التحرير بمسلـة فرعونية
الرئيس يهنئ منتخب اليد للناشئين لحصوله على كأس العالم
الانتهاء من مشروع قانون جديد لترشيد الإنفاق العام
«يد مصر» تحكم العالم
سمير عثمان يفتح قلبه لـ«روزاليوسف»: لن «أعند» مع أى ناد.. وأستعين بطبيب نفسى!
العلـم حيـاة والعلمـاء نـورها

Facebook twitter rss