صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

أخبار

شراكة استراتيجية بين مصر وأمريكا

11 يناير 2019

كتب : احمد عبد العظيم




لاستمرار التواصل رفيع المستوى بين الإدارة الأمريكية والحكومة المصرية، التى تستهدف تعزيز العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين البلدين، والتشاور حول كيفية التعامل مع مختلف القضايا والتحديات الإقليمية التى تعمل الدولتان على إيجاد حلول مستدامة لها لتعزيز الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط، استقبل سامح شكرى وزير الخارجية، أمس نظيره الأمريكى مايك بومبيو.
جلسة مباحثات بين الوزيرين تناولت سبل دفع وتدعيم أوجه العلاقات الثنائية، من خلال زيادة وتيرة الزيارات على المستويات السياسية والفنية وتنويع أطر التشاور والتعاون المشترك، بما فى ذلك البدء فى التحضير لعقد جولة جديدة من آلية الحوار الاستراتيجى، والمشاورات فى صيغة 2+2 بين وزيرى دفاع وخارجية البلدين خلال العام الجارى، وأكد شكرى حرص مصر على ما تحظى به العلاقات المصرية الأمريكية من أهمية استراتيجية للجانبين، وهو الأمر الذى يساهم فى تحقيق الأمن والاستقرار ليس فقط فى مصر ولكن فى المنطقة بشكل عام، معربًا عن تطلع مصر إلى استمرار وزيادة دعم الولايات المتحدة لمجمل الجهود الجارية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية.
المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، صرح بأن الوزير سامح شكرى أكد خلال اللقاء بتقدير مصر للمساعدات الأمريكية التى تعكس أهمية وخصوصية العلاقات المصرية الأمريكية، كما أنها تخدم مصالح الجانبين بشكل متساو، مشددًا على أهمية الحفاظ على وتيرتها بل وزيادتها على ضوء المتغيرات الجارية والتحديات المشتركة، خاصةً ما يتعلق بدعم مصر فى حربها الشاملة على الإرهاب، بما يعود بمنافع مؤكدة للجانبين ويحقق مصالح الأمن القومى لكل من مصر والولايات المتحدة على حد سواء، ويسهم أيضًا فى تحقيق الاستقرار والأمن الدولى.. «شكرى» أطلع نظيره الأمريكى على جهود مكافحة الإرهاب من أجل اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها على الأراضى المصرية، كما تناول وزير الخارجية الخطوات الجريئة التى اتخذتها مصر خلال السنوات الأخيرة على طريق الإصلاح الاقتصادى، بما فى ذلك خلق بيئة استثمارية جاذبة للاستثمار الأجنبى، حيث ناقش الوزيران سبل تنمية الفرص الاستثمارية الواعدة أمام الشركات الأمريكية للاستثمار فى مصر، وذلك تحقيقًا للرؤية المشتركة للقيادتين السياسيتين فى كلا البلدين حول سبل دفع العلاقات الثنائية ذات الأهمية الاستراتيجية الخاصة بالدولتين إلى آفاق أرحب.
«بومبيو» شدد على الأهمية الاستراتيجية لمصر فى منطقة الشرق الأوسط، وأن الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» وإدارته حريصان على الدفع قدمًا بالتعاون الثنائى مع مصر فى مختلف المجالات خلال المرحلة المقبلة، مثمنًا الدور الذى تضطلع به مصر والقيادة السياسية فى مواجهة الإرهاب، منوهًا بأهمية مواصلة العمل سويًا وتقديم الدعم لمصر من أجل مواجهة هذا الظاهرة والقضاء عليها.
وزير الخارجية الأمريكى تطرق خلال اللقاء إلى التعاون الاقتصادى القائم بين البلدين، مشيدًا بالتقدم الذى حققته مصر على مدار السنوات الأخيرة من أجل تلبية تطلعات الشعب المصرى نحو مستقبل أكثر ازدهارًا، مبرزًا الإنجازات فى مجال الطاقة، مشيرًا إلى ضرورة تعزيز أطر التعاون الاقتصادى بين الجانبين، للبناء على أداء الاقتصاد المصرى، الأمر الذى يسهم فى تشجيع المزيد من المستثمرين الأمريكيين للتوجه نحو مصر، مثمنًا دعم الرئيس السيسى للحريات الدينية، معربًا عن تقديره للإجراءات التى اتخذتها الحكومة المصرية فيما يتعلق بقانون الجمعيات الأهلية.
القضايا الإقليمية نالت حيزًا كبيرًا من المناقشات بين الوزيرين، حيث تشاور الوزيران حول مختلف القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وسبل مواجهة المخاطر المتعددة التى تحدق بالمنطقة، لاسيما فى سوريا وليبيا واليمن، وسبل منع تدخل دول إقليمية فى الشأن الداخلى العربى أو توسيع نفوذها على حساب المصالح والأمن القومى العربى أو التعدى على سيادة الدول العربية والاعتداء العسكرى على أراضيها، شدد شكرى على المبادئ الرئيسية المحددة للموقف المصرى إزاء أزمات المنطقة، التى تتأسس على أهمية حماية الدولة الوطنية والحفاظ على مؤسساتها، وإفساح المجال للحلول السياسية، وفى هذا الإطار تناول الوزيران تقييم مسار العملية السياسية فى سوريا، لاسيما على ضوء التطورات الأخيرة التى شهدتها الساحة السورية والموقف الأمريكى فى هذا الشأن.
وحول الشأن اليمنى، أبرز «شكرى» التزام مصر الكامل بدعم الأشقاء اليمنيين على الصعيدين السياسى والإنسانى، والعمل على إرساء دعائم الأمن والاستقرار فى البلاد.
وعن الأوضاع فى ليبيا، حذر وزير الخارجية المصرى من خطورة استمرار مد الميليشيات بالسلاح وتأثير ذلك على استقرار دول المنطقة، مشددًا على أهمية دعم المؤسستين العسكرية والشرطية الليبية لتمكينهما من أداء مهامهما فى استعادة الأمن والاستقرار والقضاء على الإرهاب.
كما تباحث الوزيران بشأن حالة الجمود التى تصيب عملية السلام على ضوء التطورات الأخيرة، وأهمية إحياء جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك بالاعتماد على الدور الراسخ لمصر فى تحقيق السلام والاستقرار فى المنطقة.. اللقاء تطرق أيضًا إلى قضية سد النهضة الإثيوبى والجهود التى تبذلها مصر من أجل التوصل إلى اتفاق ثلاثى يضمن مصالح مصر وإثيوبيا والسودان من حيث توفير فرص التنمية لإثيوبيا دون الإضرار بمصالح مصر المائية، وتجاوز الجمود الراهن فى المفاوضات.
فى ختام اللقاء اتفق الطرفان على مواصلة التشاور وتبادل الرؤى بين الجانبين حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية من أجل تحقيق الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إعفاء أبناء الشهداء والمتعثرين ماديًا من مصاريف جامعة المنوفية
الصعيد بلا عشوائيات
أمن الجيزة ينجح فى إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين «خيرى وغانم»
روبرت داونى جونيور يعود بشخصية Iron man فى فيلم «Black Widow»
خيرى شلبى.. «الوتد»
المصريون فى أمريكا لـ«الرئيس»: احنا معاك
نصيحة إلى ليفربول.. بيعوا مانى أو صلاح

Facebook twitter rss