>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

رسالة للجامع والكنيسة

11 ابريل 2012

بقلم : الاب - رفيق جريش




تُعدّ معركة الانتخابات الرئاسية المقبلة تجسيداً نادر المثال لأزمة كلٍ من النظام الآخذ في الاحتضار منذ 25 يناير 2011 والقوي الساعية لتبنيه من جديد، فالثورة لن تحقق أهدافها كاملة من دون إجراء إصلاح حقيقي يشعر به جموع الشعب، يتأتي ذلك من خلال «الاختيار الحر» للمواطن دون تأثير لأي جهة كانت، فمن أهم الدروس المستفادة من الخبرات السابقة هو ضرورة استقلالية كل من الجامع والكنيسة عن الشأن السياسي، وبالتالي يكون شعبها مسيحياً كان أو مسلماً «حراً» في اختيار المرشح الرئاسي الذي يراه الأصلح.
 
فلا شأن للمؤسسات الدينية بفرض أحد المرشحين ولا تحشد لأحد بل تقف علي مسافة واحدة متباعدة عن الكل، فالمؤسسات الدينية يقتصر دورها علي الدين ودور رجال السياسة علي السياسة فكلاهما مختلف ولا تجوز بينهما لعبة «الكراسي الموسيقية».
 
فالمؤسسة الدينية مستقلة بذاتها، ترتكز علي دورها التربوي الفعال في سمو الروح وتهذيب الانسان وليس علي رتب أو تجمعات أو سلطات دنيوية، لقد انتهي عصر «لا تجادل يا أخي المؤمن» و«ابن الطاعة تحل عليه البركة».
فالانتخاب الحر يعتمد علي المنافسة الحرة دون الاستعانة بأي جهة أياً كانت، أن أعرف كل شيء عن كل المرشح وأن أسأل وأتلقي ردوداً واضحة عن الماضي السياسي لكل منهم، كذلك البرنامج الكامل للمرشحين والجهات التي يعملون فيها ومدي أمانتهم في عملهم وعن كونه لا يعمل لحساب أي جهة أخري، وعن مصادر ثروته وتمويل حملته، تلك هي الأسس الموضوعية للاختيار الحر.
 
من الثمار الناضجة لثورة 25 يناير هو تحرر الأزهر الشريف من ضغوط السلطة وأخذ دوره الوسطي يقود المجتمع وينير بأداة مستنيرة وبوثائقه الاسترشادية وموافقه الوطنية خاصة موقفه الأخيرة من «اللجنة الدستورية» المنحلة، الذي كان موقفاً مشرفاً، كذلك تأكيد مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث حول «الانتخابات» مؤكداً دون شك موقف.
الكنيسة في أهمية المشاركة وحرية كل شخص في اختيار ما يشاء عندما قال «إن مصلحة الوطن أهم شيء والاختيار يجب أن يكون للشخص القادر علي نفع وطنه، وأن اختيار المسلم النافع أفضل من اختيار قبطي لا يقدم شيئاً، تلك المواقف أثرت تاريخ مصر المعاصر وباتت نقشاً جديداً في صخرة حضارتها، فلن نعود أبداً إلي زنزانة الاستبداد فقد جاء زمن الحرية والكرامة الإنسانية.
 
ان المؤسسات الدينية لها سلطة روحية ولا يمكن لها بأي حال من الأحوال التدخل في الشأن السياسي، يقتصر دورها علي تهذيب الافراد وتنمية الوازع الاخلاقي لديهم وليس في ارشاد مؤمنيها لمرشح بعينه لمغازلة الحزب الذي ينتمي اليه، بل تتركهم أحراراً أمام ضمائرهم واختياراتهم.
 
لهذا فليست هناك خيارات كثيرة لفض الاشتباك بين الدين والدولة سوي فصل الدين عن الدولة. واعتماد خيار الأنظمة الديمقراطية في بلادنا، وحينها يصبح من حق جميع الفعاليات السياسية والفعاليات ذات التوجه الديني المشاركة في العملية السياسية بشرط الالتزام بمبادئ الدستور المعتمد والاحتكام لصناديق الاقتراع ونبذ العنف ورفض نهج الإقصاء للتوجهات الفكرية المخالفة، فقد حان وقت الفطام لأفراد الشعب وجاء وقت الاختيار فلا نريد إنتاج نظم ديكتاتورية جديدة حتي وإن جاءت تحت عباءة الدين، فان لم نتغير جذرياً فلن نحصل علي نظام حكم أفضل مما سبق.






الرابط الأساسي


مقالات الاب - رفيق جريش :

زيارة البابا بعد عام
شهداءنا يطلبون القصاص
أرجوك أرجوك اسكت
ألغاز الجماعة من رجل المستحيل إلى حكومة قنديل
الصيد فى الماء العكر
الشعب ضحية الصفقات..!
الشرطة في خدمة الشعب وليس الرئيس؟
حواء تنتصر
مشاهدات أوليمبية
مأزق الدكتور قنديل
رمضان ونهش الأعراض
العدالة الاجتماعية وترقى الشعوب
العدالة الاجتماعية (1)
المرأة الليبية
فوضى المحاكم
شيماء نفق دخول لملف المعتقلين
رسائل مسيحية لكلينتون
السيادة لله دائماً
المخابرات العامة تخرج عن صمتها
أزمة ليست لها لازمة
نكسة وطن ... يا خسارة
علاقة الانفجار بالانتخابات
انزع الفتيل يا دكتور مرسى
ديوان المظالم خطوة نحو الاستقرار
حتى لا نصنع فرعوناُ جديداً
الأمر بالعنف والدعوة للمنكر
ارفعوا أيديكم عن الرئيس
الواحة في تونس وكلمة الرئيس (2)
الواحة فى تونس وكلمة الرئيس (1)
شكراً للفريق شفيق
اقطع الحبل السرى يا دكتور مرسى
شكر كبير للدكتور الجنزوري وحكومته
تغاريد البرادعى
سيناريو التهديد إلى متى..؟
من أجل مصر
حرب الأعصاب للشعب إلى متى..؟
الرئيس المنتخب.. ما له وما عليه
مشاهدات انتخابية
مجلس لإدارة التحرير
الزيارات الغامضة
فضيحة التأسيسية
بناءً عليه يارئيس المجلس
قبل أن تبطل صوتك
الرئيس المسجون والمساجين
عودة البرادعى
إلي أين نحن ذاهبون...؟
حتي نعبر المأزق
مجلس قيادة الثورة
احترام القضاء
هل نحن مقبلون على 4 سنوات عجاف؟
الحصان الرابح
شكراً «عميد الدبلوماسية»
خطاب «الجنتلمان»
كونوا صرحاء.. كفانا دهاء
شكر واجب
الانتخابات وثقافة الأذن
اليوم عُرس الوطن
ملاحظات الوقت الضائع
الكنيسة والترشيحات للرئاسة
واجبك يناديك
غزوة الصناديق الثالثة
ماذا يحدث؟!
هيبة القضاء
مرحباً بعصر الجاهلية
المناظرة
لماذا نشك؟
بعض الدروس الفرنسية
الأشقاء العرب
الخلافة من العباسية
الرايات السوداء من الكذب
هوية الرئيس
أقليات الوطن
الإخوان والعسكر
من أين لك هذا! يا مرشح الرئاسة
المرأة المصرية لن ترجع للخلف
حكم عادل ونظرة إلى الأمام
قانون الغدر السياسى
صاحبة الجلالة
مرجعية مرشح الرئاسة
السادة النواب
المزاج الشعبى «مصر أولاً»
العشرة المستبعدون من اللجنة
من الذى أتى بسليمان؟
انطباعات عن المرشحين (2)
الدنيا ربيع
انطباعات عن المرشحين (1)
شبح الثانوية العامة
«رسالة للنائب الذى لم ينم»
المزايدة لا تليق
مهرجان الرئاسة للجميع
أحد الشعانين
التعدد قد يفيد
مصرستان
قائمة الشرف

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss