>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

إشكالية اليمين واليسار فى فهم العوام

1 ابريل 2014

بقلم : د. محمد الدمرداش




يتداول أبناء الكنانة من العامة قبل الخاصة مصطلحات السياسة وأحاديث الساسة بعد أن أحس المواطن فى بلدنا المحروسة بأنه قد صار له قيمة وصوت يسمع ويطاع، وتطور الأمر لدى الكثيرين فى بـَرّ مصر فصاروا كائنات سياسية تتنفس سياسة فى كل شأن وآن.
ولا عيب فى ذلك مطلقًا، فمن حق المصرى المحروم لسنوات طِوال من التفكير حتى فى السياسة والحكم أن ينطلق للحديث فيهما، بعد أن زالت الأسوار، بنهم مقبول.
ولكن هناك إشكالية أن كثيرًا من أبناء شعبنا تغلب عليه ملكة الذكاء المعروف عنه فى تناول كل ما يَغمُض عليه أو كما تعارفنا عليها «الفهلوة»، فتراه يطلق تعريفاته وتصنيفاته ويتحدث بثقة وطلاقة يحسده عليها أساتذة العلوم السياسية، وهنا يصيب ويخطئ، ومن المصطلحات التى شاعت على ألسنة العوام هى «اليمين» و «اليسار».
  وبدايةً، المصطلحان تاريخيًّا ظهرا فى البرلمان البريطانى، حيث كان يجلس المؤيدون للسلطة فى اليمين، والمعارضون فى اليسار، فأصبح يُطلَق على المعارضين للسلطة لقب «اليسار»، وتطور المصطلحان نظرًا لتطور الأوضاع السياسية فى دول العالم، حيث أصبح يُطلَق «اليمين» على الداعين إلى المحافظة على الأوضاع القائمة، ومصطلح «اليسار» على المطالبين بعمل تغييرات جذرية، ومن ثم تطور مفهوم المصطلحين إلى أن شاع استخدام مصطلح «اليسار» للدلالة على الاتجاهات الثورية والاشتراكية وصولاً إلى الشيوعية، و «اليمين» للدلالة على الاتجاهات المحافظة والرأسمالية، ومعها الاتجاهات التى لها صبغة دينية.
وكلا المصطلحين لا يجد قبولاً عامًّا من المصريين، فالمصريون على بساطة ثقافتهم وارتفاع نسب الأمية فى جموعهم لهم طابع خاص فى تناول الأمور متفرد إلى حد بعيد جدًا، يجمع فيه الشىء ونقيضه ويؤلف بين الأضداد. فالمصريون من خلال صندوق الانتخاب الرئاسى أكدوا تفرد الشخصية المصرية بما تحويه من فسيفساء ثقافية محيرة لأبعد الحدود.
فالفصيل الأكبر من المصريين مالوا إلى الطرح الإسلامى بين مرسى وأبو الفتوح، وتلاهم فى الكتلة التصويتية من مالوا إلى التصويت للرموز التقليدية وظاهرهم فيها الرغبة فى الاستقرار من خلال التصويت لشفيق وموسى، وكانت الكتلة الثالثة من حيث الثقل تميل إلى الطرح الثورى ولا أقول اليسارى من خلال التصويت لحمدين صباحى.
والممعن النظر لتحليل الكتل الثلاث وما يذاع عن تحالفات مرحلة الإعادة يقطع بأن الشارع المصرى مقبل على محاولات محمومة سيأتلف فيها الشامى والمغرَبى على غير أساس من التقسيم التقليدى العالمى لليمين واليسار.
وتاريخ المصريين مع اليسار واليمين يجعلهم يبدعون فى رسم صورتهم السياسية الخاصة، فبعد استقلال مصر عام 1952 جاء الزعيم جمال عبد الناصر مفتونًا باليسار الذى كان فى أوج قوّته مدعومًا بدولة عظمى كانت تسمى «الاتحاد السوفيتى».. وحاول تطبيق كثيرًا من نظمها السياسى الذى يضع ثقته فى رجال بعينهم وولائهم لأيديولوجية القائد فقط ويبعد عن فلك مقربيه أهل الخبرة. واليسار بشكل عام لا يؤمن بنظرية تعـدد الأحزاب وتداول الديمقراطية، ويؤمن بديكتاتورية «النخبة الواعية» رغم دعاوى الاشتراكية والعدالة الاجتماعية.
وبعد الثورة لم يفلح معسكر اليمين فى اجتذاب الكتل التصويتية له وهو يرفع شعار الليبرالية غير المفهوم بل وسيئ السمعة لدى كثير من المصريين وحرية الأشخاص التى تبدأ من العقيدة وتنتهى إلى الأخلاق مرورًا بحرية التملك والاحتكار والنقد.
وستبقى التجربة المصرية بنكهة خاصة لا تستطيع بحال أن تصنفها ضمن معسكر اليمين أو اليسار..







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد الدمرداش :

فاطـمة .. أمّ أبـيـها .. جزء1
المجتهد الجاهل والفقيه الفاجر
حـاطب وسـر الحبيب
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 3
بريطانيا العظمى وأحفاد البنـا.. جـزء2
يا سـادة.. إذا ضربت فـأوجع
يا سيد لـولـو ده كلام تقـولوا
مولدافيا فى الطريق
محلب وفـودة وحــلاوة روح..
الصين وأمريكا وتكسير العظام فى الصومال
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام.. جزء 2
سـناء محيدلى.. هكذا تكون الحرائر
السيسى والوجوه المحترقة
صفحات دموية للدولة العثمانية..«1»
الفـن وتجسيد الأنبياء .. جزء 2
الفـن وتجسيد الأنبياء.. جزء 1
الأمير مقرن والبيعة الجديدة
الـفـولى وعـودة الـزهـور
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس.. جزء 3
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس.. «1»
البابا بطرس السابع وقيصر روسيا..
أنصار الشرعية وفهمُ الشريعة..
الإلحاد الجديد.. جزء 3
الإلحاد الجديد.. جزء 2
جند مصر الكرام: لا تهنوا فى ابتغاء اللئام
الطائرة الماليزية ومثلث برمودا الجديد
بوتين يكاد ينتصر
مكة تطلب الثأر.. جزء 3
مـكة تطـلب الـثـأر.. جزء 2
مـكة تطـلب الـثـأر .. جزء 1
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..« 4»
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية..3
الأزمة السورية وخيار الحل السلمى
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجهاً لوجه ..«1»
طاب الموت يا عرب
ومضة النور عـُمــر بن عبدالعزيز
البطل يبكى
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (5)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (4)
سوريا والسلفية الجهادية.. جزء (3)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (1)
مرضى التكفير
صراع الشرق والغرب.. جزء 4
صراع الشرق والغرب.. جزء 3
صراع الشرق والغرب.. جزء 2
صـراع الشرق والغرب.. جزء 1
صفـحات الخوارج السوداء.. جزء 1
بين كذب الاعتذار وصوت الانفجار
مـدمـن ثـورات
لا لقــمـع الأتـراك
الغطاس .. قصب وقلقاس ...
ســانـدرا والدســتور
أوراق تـاريخية فى صـراع مـصر وإثـيوبيا .. جـزء 3
أوراق تـاريخية فى صـراع مـصر وإثـيوبيا.. جـزء 2
بابا نـويـل.. القـديس نيـكولاس
الأحكام السلطانية لاختيار قيادات السياسية المصرية
العام الجديد وشـُكر النعم .. ج 2
الـعام الجـديد وشكر الـنعـم
كل الطـرق تـؤدى إلـى كـاندى كـراش
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 3
معركة الـدستور.. ومنبر الرسول
تــونس عـلى الـطريق
الـرئـيس الكورى ومـرشده الـخـائن
ثـورة الـجياع فى مـصـر المحـروسـة.. ج1
عـمـرو مـوسـى.. يـستـعـد
أخـوات رابـعـة.. عـورة أم ثـورة
بـرهــامى والـكـفـر الـبـواح
اتـصالُ الـسـمـاءِ بالأرض (2)
اتـفـاق الـغـرب وإيــران ردود أفـعال ( 2)
لـجـنة الخمسين ستـُشعل مـصـر
الشهيد سليمان خاطر هل شهدت حرق العلم
مـبروك يا مـصـر.. مات شهـيد
الـحسين وحـيداً على أرض كـربـلاء
كم «حبارة» اليوم بيننا؟
الدســتور الأول فى دولة الإسلام
مؤامرة يهود خيبر. جزء 2.. «علىّ يصنع الفرح للحبيب محمد»
شركاء الوطن يئنون: رأيت يارب ظلمى.. أقم دعواى
بيت الحبيبة والحبيب .. فـاطـمـة وعـلى
الحركة الإسلامية فى إندونيسيا جزء2.. وجاء سوهارتو
التيارات الإسلامية فى المشهد الجزائرى «1».. طور الظهور
رحلة الإخوان الأتـراك «3» غياب أربكان وبزوغ أردوغان
رحلة الإخوان الأتراك .. بين أربكان وكنعان واوزال (2)
الـبـرادعـى وذبح الجيوش العربية
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 5
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج4
عـودة مـرسـي
أطفال الإخـوان فى إمارة رابعستان
مصر الطرية والحكومة الانتقالية
صفحة من دفتر أحوال الوطن
رسالة إلي الفريق أول السيسي
احتـكار الحق واحتقـاره «3»

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss