>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

البابا بطرس السابع وقيصر روسيا..

23 مارس 2014

بقلم : د. محمد الدمرداش




بمناسبة الزيارة المرتقبة للبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقصية، للكنيسة الأرثوذكسية الروسية نقلب صفحات التاريخ لنقرأ فيه قصة من عهد البطريرك الموقر بطرس السابع الشهير بالجولى بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة المرقسية.. وهو البطرك رقم 109، له فى تاريخ الوطنية المصرية صفحة مشرقة بأنور حبه وولائه لتراب مصر الغالى.. كان رسامته فى عهد محمد على باشا، ووقت أن كانت جيوش محمد على تطرق أبواب الدولة العثمانية،  وكتائبه تحت قيادة ابنه الفارس إبراهيم باشا تتوغل فى الأناضول، كان القيصر الروسى يترقب بمزيد من القلق المارد المصرى الذى يتمدد سريعاً ويعصف بالإمبراطورية العثمانية.. القيصر الروسى شديد القلق من هذه القوة الجديدة الباطشة على مسرح الشرق باليقين ستكون هذه القوة الفتية حائط صد أمام الأطماع الروسية  فى الشرق وفى المملكة العثمانية.
تفتق ذهن القيصر إلى إرسال أحد أمرائه ليلتقى ببابا الإسكندرية، رئيس أكبر كنيسة مسيحية فى الشرق الأوسط ليقنعه بضرورة طلب حماية قيصر روسيا لمسيحيين مصر، ذهب الأمير الروسى وهو يُهئ نفسه للقاء رأس الأقباط العرب.. توقع الرجل أن يجد البطريرك الصالح وهو يجلس فى عرشاً وإيوان مثلما هو الحال عند بطريرك الكنيسة الروسية.. فوجئ الأمير أنه يقف أمام رجل نورانى بسيط يرتدى جلباب من الصوف الخشن يظهر عليه القدم الشديد، تتناثر حوله بعض من قطع الأثاث القديم، بُهت الأمير من مشهد قاعة الاستقبال.. تثبت بالسؤال من صفة الرجل الجالس أمامه.. نعم بالفعل هذا الشيخ هو بطريرك الأقباط.. لم يتمالك الأمير نفسه وانحنى يلثم يديه ويطلب بركته، وصار يسأله عن سرّ هذه الحياة البسيطة، فأجابه أنه يليق بالأسقف أن يتمثل بالسيد المسيح سيده الذى افتقر لأجل الخطاة.
عاد الأمير ليدير دفة الحديث نحو المهمة التى جاء لأجلها، سأله مباشرة عن حال الكنيسة القبطية المصرية.. أجاب الرجل الصالح بلا تردد أنها بخير ما دام الله يرعاها.
 أسفر الأمير عن مكنون نفسه وأبدى حزنه وألمه مما تعانيه الكنيسة القبطية من متاعب و بصورة مباشرة صريحة على البابا أن تتمتع الكنيسة المصرية بحماية القيصر والكنيسة الروسية، البابا فى بساطة وإيمان راسخ يسأل: هل ملككم يحيا إلى الأبد؟
أجابه الأمير: لا يا سيدى الأب، بل يموت كما يموت سائر البشر.
يبتسم الحبر الجليل ويقول: إذن أنتم تعيشون تحت رعاية ملك يموت، وأما نحن فنعيش تحت رعاية ملك لا يموت وهو الله، لم يعد أمام الأمير إلا أن ينحنى أمام البابا يطلب بركته.
موقف البابا بطرس الجاولى ورفضه للحماية الدولية ظل موقف ثابت للكنيسة المصرية الموقرة.. ليجسد على أرض الواقع حقيقة كلمات بطريرك الأقباط المتنيح البابا شنودة الثالث  رحمه الله: مصر وطنا يعيش فينا لا وطن نعيش فيه.







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد الدمرداش :

فاطـمة .. أمّ أبـيـها .. جزء1
المجتهد الجاهل والفقيه الفاجر
حـاطب وسـر الحبيب
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 3
بريطانيا العظمى وأحفاد البنـا.. جـزء2
يا سـادة.. إذا ضربت فـأوجع
يا سيد لـولـو ده كلام تقـولوا
مولدافيا فى الطريق
محلب وفـودة وحــلاوة روح..
الصين وأمريكا وتكسير العظام فى الصومال
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام.. جزء 2
سـناء محيدلى.. هكذا تكون الحرائر
السيسى والوجوه المحترقة
صفحات دموية للدولة العثمانية..«1»
الفـن وتجسيد الأنبياء .. جزء 2
الفـن وتجسيد الأنبياء.. جزء 1
إشكالية اليمين واليسار فى فهم العوام
الأمير مقرن والبيعة الجديدة
الـفـولى وعـودة الـزهـور
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس.. جزء 3
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس.. «1»
أنصار الشرعية وفهمُ الشريعة..
الإلحاد الجديد.. جزء 3
الإلحاد الجديد.. جزء 2
جند مصر الكرام: لا تهنوا فى ابتغاء اللئام
الطائرة الماليزية ومثلث برمودا الجديد
بوتين يكاد ينتصر
مكة تطلب الثأر.. جزء 3
مـكة تطـلب الـثـأر.. جزء 2
مـكة تطـلب الـثـأر .. جزء 1
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..« 4»
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية..3
الأزمة السورية وخيار الحل السلمى
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجهاً لوجه ..«1»
طاب الموت يا عرب
ومضة النور عـُمــر بن عبدالعزيز
البطل يبكى
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (5)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (4)
سوريا والسلفية الجهادية.. جزء (3)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (1)
مرضى التكفير
صراع الشرق والغرب.. جزء 4
صراع الشرق والغرب.. جزء 3
صراع الشرق والغرب.. جزء 2
صـراع الشرق والغرب.. جزء 1
صفـحات الخوارج السوداء.. جزء 1
بين كذب الاعتذار وصوت الانفجار
مـدمـن ثـورات
لا لقــمـع الأتـراك
الغطاس .. قصب وقلقاس ...
ســانـدرا والدســتور
أوراق تـاريخية فى صـراع مـصر وإثـيوبيا .. جـزء 3
أوراق تـاريخية فى صـراع مـصر وإثـيوبيا.. جـزء 2
بابا نـويـل.. القـديس نيـكولاس
الأحكام السلطانية لاختيار قيادات السياسية المصرية
العام الجديد وشـُكر النعم .. ج 2
الـعام الجـديد وشكر الـنعـم
كل الطـرق تـؤدى إلـى كـاندى كـراش
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 3
معركة الـدستور.. ومنبر الرسول
تــونس عـلى الـطريق
الـرئـيس الكورى ومـرشده الـخـائن
ثـورة الـجياع فى مـصـر المحـروسـة.. ج1
عـمـرو مـوسـى.. يـستـعـد
أخـوات رابـعـة.. عـورة أم ثـورة
بـرهــامى والـكـفـر الـبـواح
اتـصالُ الـسـمـاءِ بالأرض (2)
اتـفـاق الـغـرب وإيــران ردود أفـعال ( 2)
لـجـنة الخمسين ستـُشعل مـصـر
الشهيد سليمان خاطر هل شهدت حرق العلم
مـبروك يا مـصـر.. مات شهـيد
الـحسين وحـيداً على أرض كـربـلاء
كم «حبارة» اليوم بيننا؟
الدســتور الأول فى دولة الإسلام
مؤامرة يهود خيبر. جزء 2.. «علىّ يصنع الفرح للحبيب محمد»
شركاء الوطن يئنون: رأيت يارب ظلمى.. أقم دعواى
بيت الحبيبة والحبيب .. فـاطـمـة وعـلى
الحركة الإسلامية فى إندونيسيا جزء2.. وجاء سوهارتو
التيارات الإسلامية فى المشهد الجزائرى «1».. طور الظهور
رحلة الإخوان الأتـراك «3» غياب أربكان وبزوغ أردوغان
رحلة الإخوان الأتراك .. بين أربكان وكنعان واوزال (2)
الـبـرادعـى وذبح الجيوش العربية
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 5
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج4
عـودة مـرسـي
أطفال الإخـوان فى إمارة رابعستان
مصر الطرية والحكومة الانتقالية
صفحة من دفتر أحوال الوطن
رسالة إلي الفريق أول السيسي
احتـكار الحق واحتقـاره «3»

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss