>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (3 – 3)

4 اغسطس 2012

بقلم : المستشار الدكتور / محمد الدمرداش




كلمة سياسة لم ترد فى القرآن الكريم مطلقاً، ورغم ذلك شكلت آيات القرآن الكريم سنداً لكثير من الساسة فى بناء نظرياتهم السياسية، وشكل ذلك الأمر أكبر معضلة فى تاريخ المسلمين منذ أول جدال سياسى استخدم فيه الذكر الحكيم بين إمام المتقين على بن أبى طالب والخوارج، وقد تنبه الإمام لحيلة الخوارج فى تغليف باطلهم بآيات من القرآن فأمر ابن عباس قائلا: (لا تجادلهم بالقرآن فإنه حمال أوجه، تقول ويقولون ، ولكن جادلهم بالسنن فإنهم لا يجدون عنها محيصاً).
وكما لم يرد مصطلح السياسة فى القرآن مطلقاً، كذا لم يرد مصطلح الحاكمية فى القرآن والسنة النبوية، بينما ورد مصطلح الحكم أكثر من مئتى مرة فى القرآن الكريم، والمتتبع يجد أن مصطلح الحاكمية لم يكن له وجود قبل النصف الثانى من القرن العشرين حيث يرجع للمودودى فضل ابتكار هذا المصطلح، وإلى الشهيد سيد قطب الامتياز فى تعريب أفكار المودودى فى هذا الصدد وتبنيها ونشرها ، فنستطيع أن نقول إن المودودى هو الأب التاريخى لفكرة الحاكمية لله بينما يعد قطب الأب الفكرى لها.
 ولا ريب أننا لا نستطيع أن نفصل المودودى وكذا قطب عن واقع البيئة السياسية والاجتماعية التى عاشا فيها، فحتماً أثرت هذه البيئة فى وعيهما وتفكيرهما. فنجد أن هذه البيئة دفعت المودودى للانقلاب على توجهات غانـدى القومية، ثم ليخوض حرباً شرسة ضد هذه القومية، وقد كان العامل الرئيسى الذى قلب فكره بهذه الطريقة هو ما استشعره من محاولة تغريب الشخصية الإسلامية وتذويبها فى القومية الهندوسية، وزاد الأمر تعقيداً معضلة التناقض الشديد بين ماضى المسلمين الإمبراطورى المجيد فى الهند مقارنة بحاضرهم التعيس المحاصر بين أكثرية هندوسية ذات قوة متصاعدة واحتلال بريطانى لا يكن الود للمسلمين ولا ينظر إلى مصالحهم رؤية عادلة. لذا سعى المودودى حثيثاً للانفصال عن الهند، وبدأ فى استخدام مفهوم الحاكمية والجاهلية بكثافة شديدة واستمر فى نهجه بعد الانفصال وهو الأمر الذى أوقع بينه وبين محمد على جناح مؤسس باكستان، فالأخير كان يرى باكستان دولة المسلمين فى حين أن المودودى كان يراها دولة إسلامية والفارق كبير.
وانتقل المودودى منطلقاً من هذا الفهم إلى أن الباكستان بحسبانها دولة إسلامية فلابد أن تقوم على حاكمية الله وحدة، فالأرض كلها لله تعالى، والحكم والتشريع مختص به الله وحدة، وليس هناك مجال لأن يكون لأى شخص ولو كان نبياً أن يأمر أو ينهى من غير أن يكون له سلطانه من الله عز وجل. وأن أى مجتمع يفرط أو يتهاون مع حاكمية الله هو مجتمع جاهلى.
وقسم المودودى الحاكمية إلى قسمين: الحاكمية السياسية والحاكمية القانونية؛ فجعل الأولى لله عز وجل باعتباره الحاكم الأعلى، وأن الأمة تنوب عن الله عز وجل فى الخلافة على نهج النبوة (نفس العبارات والمصطلحات تتردد فى الشارع المصرى الآن)، والحاكمية القانونية فهى أيضا لله عز وجل وجعل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ممثلاً لهذه الحاكمية. وإذا تهاون المجتمع فى إقامة الحاكمية الإلهية فيحكم عليه بالجاهلية . ولقد كان المودودى شديد القسوة فى إطلاق هذا الوصف وتعميمه على حواضر إسلامية عدة تأسيسا على عدم إقامتها الحاكمية الإلهية، مشيرا إلى أن الحضارة التى ازدهرت فى قرطبة وبغداد ودلهى والقاهرة لا دخل للإسلام فيها ولا صلة ، وتاريخها ليس إسلاميا بل الأجدر أن يكتب بمداد أسود. وتمادى المودودى فى توسعة دائرة الجاهلية.. فاعتبر أن العالم الإسلامى يعانى من الانحطاط والجاهلية منذ عهد الخليفة عثمان بن عفان وبعده حيث بدأ بوصف المودودى الحكم يقوم على قواعد الجاهلية لا قواعد الإسلام.
ولا شك أن طروحات المودودى كانت صادمة وأثارت ردود أفعال إسلامية عنيفة ضده، وكانت جماعة الإخوان المسلمين فى طليعة من تصدى لهذه الطروحات فى كتاب دعاة لا قضاة للمستشار حسن الهضيبى المرشد العام للإخوان بعد الإمام البنا الذى أكد فيه رفض الإخوان لفكرة الحاكمية لله، ويقول فيه: (نحن على يقين أن لفظه الحاكمية لم ترد بأية آية من الذكر الحكيم، ولم نجد حديثاً قد تضمن تلك اللفظة ولا حاجة لنا بعد كتاب الله وأحاديث الرسول بأن نتعلق بمصطلحات يضعها بشر غير معصوم)، وطرح الهضيبى يتفق مع فكر الإمام حسن البنا الذى كان ينظر إلى أن جماعة الإخوان هى جماعة من المسلمين لا جماعة المسلمين، وبالتالى فإن الخارج عنها أو غير المنضوى تحت لوائها ليس بكافر، ولذا كان تشبع سيد قطب بأفكار المودودى نقطة تحول قاسية عن نهج البنا فى تفكير عدد كبير من مريديه من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.
ولقد سطر سيد قطب هذه الآراء فى كتابه الشهير معالم فى الطريق، وهذا الكتاب وبحق كتاب قتل صاحبه كما تقول زينب الغزالى عندما سئلت عن سبب إعدام سيد قطب، وقريب منه تعبير جمال عبد الناصر حين قرأ الكتاب فقال (كتاب لا يمكن إلا أن يكون وراءه تنظيم سرى).
ختاماً؛ لا يتسع المقام ولا السطور لمزيد من إلقاء الضوء على الحاكمية لكن يقيناً أنها مثلت معضلة كبرى لدى الإسلاميين منذ طرح المودودى لها ثم تناول سيد قطب لها من بعده، وأن كانت تيارات الفكر السياسى الإسلامى فى مختلف البلاد عملت على إيجاد مخرج للتوفيق بين الحاكمية المطلقة لله والمسئولية البشرية فى فكرة الاستخلاف فالحاكمية لله والخلافة للبشر مصداقاً لقوله تعالى : (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِى الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ) ، لذلك كان الاتجاه المعتدل لنظرية الحاكمية لله يعتمد أكثر على فكرة استخلاف البشر فى الأرض، ويعطى مساحة أكبر للإنسان خليفة الله فى أرضه.
 
وكيل وجلس الدولة
رئيس محكمة جامعة الدول العربية






الرابط الأساسي


مقالات المستشار الدكتور / محمد الدمرداش :

فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 3
فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 2
أفيقوا ياعرب فالشر قد اقترب
داعش نجم هوليوود الجديد
الخلاف حول تحديد غرة شهر الصوم
برجـماتية إخـوان تـونـس
سيدة الفداء وموكب الأحـزان
الإخوان تكره الجميع
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 2
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء«1»
المرجعية الدينية والانتخابات العراقية
الإخــوان وأحـكام الإعـدام
بريطانيا العظمى وأحفاد البنا.. جزء1
الثورة على القانون
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 4
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 3
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية «2»
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية .. جـزء 1
إرهابيون بعيون زرق
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام
الصين وإنتاج المليونيرات
حكاية الميرون المقدس
روسيا تضم كاليفورنيا..
صفحات دموية للدولة العثمانية.. جـزء 2
يوسف صـِّديق البطل
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس ـ 2
تتار القرم والدور التركى فى مواجهة القيصر الروسى
الإلحاد الجديد.. جزء 1
الرسول «ص» وشئون الدنيا..
مكة تطلب الثأر .. جزء 5
مكة تطلب الثأر.. جزء 4
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..2
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية جزء 1
عـنان ومولد السبط الإمـام
أوكرانيا.. رقعة الشطرنج المشتعلة
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجها لوجه ..«2»
طـاب الـموت يا عـرب .. جزء (2)
طاب الموت يا عـرب
جـاء الـمغول وماتت دولة بنوالعباس.. جـزء (2)
جـاء الـمغول وماتت دولة بنو العباس.. جـزء (1)
الجـلاد الحجاج بن يوسف الثقفى
عـذراً بـغداد الحبيبة
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (7)
سوريا والسلفية الجهادية..جـزء (6)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (2)
الشعـب الــُمعلم ولو كره النشطاء والفاينانشيال
أبو زيد جاب آخرها
كـأنـك يا أبو زيــد ما غـزيـت
حين تتحرك القاهرة
قضى الأمر الذى كنتم فيه تستفتون
نعمة أن تكون مصرياً
قـاض فى عـشق مـصـر..
أوراق تاريخية فى صراع مصر وإثيوبيا.. جـ«1»
مـصـر وإثيوبيا.. صـدام وشـيك
إشارات من القرآن فى تكريم المسيح عليه السلام
أردوجـان يـودع هـذا الـعـام
الإسلام السياسى فى سوريا ج 5
الإسلام السياسى فى سوريا ج 4
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 2
الإسلام السياسى فى سوريا ج 1
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة .. ج 3
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة.. ج 2
إحيـاء الصهـيونية لمنع ذوبـان الدولة العبرية
لـهـفى على الـعـراق
عـبـيد الـدولار.. وعـبـيد الـوطـن
صـندوق الـدستـور وشرعـية خـارطـة الـطريـق
السـيـسى رئـيـساً لـمـصـر
اتصال السماء بالأرض (3)
اتصالُ السمـاءِ بالأرض
سـبوبـة الـنـُشطـاء
اتـفاق الـغـرب وإيـران ردود أفـعـال (3)
اتـفاق الـغـرب وإيـران .. ردود أفعال ( 1 )
الأبالسة الصغار والحلول الصايصة
صـفـعة للـوالى الـتـركى
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـن َ«2»
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـنَ
الفريق السيسى وإمامة المسلمين
الـببلاوى وعـملَ الْمفْسِدِينَ
الحسين شهيـداً على أرض كـربلاء
حامل الراية فى كربلاء
بركاتك يا سيسى
البـبلاوى يحبـس مـبارك
شـبـيهُ الحـبـيب فى كـربـلاء
العبدُ والشيخُ فى كربلاء
الــزهد «1»
قراءة فى دفتر خطايا الجماعة
سى. بى. سى.. الإخوان يـشكرون
عـودة مـرسـى
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. جزء 3
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. 2
الدستور الأول فى دولة الإسلام .. جزء 1
ثورة المصريين دفاعاً عن صحيح الدين
مؤامرة يهود خيبر (جزء 1) عجل السامرى يخور
بـركـةُ خـديجة وفـاطـمـة
ومضة النور عـُمر بن عبد العزيز
سـلـمانُ مـنا أهـل الـبـيـت
مـؤامرة اليهود الأولى على النبى الأكـرم.. بنو النـضير «1»
عـداء الإخـوان لـجـيـش نــوال
المـرجـفـون بمجلس الدولة.. كــفى
المرور والقتل البطىء
وَيلٌ للْـعرَبِ
كـذبِ الـخـَرَّاصــُونَ
الخليفة أردوغان ورعيـتهُ الإخــوان
محـنة الفكرة وسقـوط التنظيم
الـسادة وعـبيـدُ البـيـادة
نـاصر ومعارك تحرير سيناء الأولى
الزعيم نـاصـر وحرب أكتوبر المجيدة
الإسلام السياسى بالمغرب جزء 1.. فترة تأسيس القواعد والانتشار
أمـا آن للـبرادعى أن يـنـتهى ؟
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا ج 5.. حلم دار الإسلام
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا - جزء 4 باعشير وصحوة التيار الإسلامى
الإسلام السياسى فى إندونيسيا ج«2» التيار الجهادى الإسلامى
الحركة الإسلامية فى السودان ج6.. الترابى ولعنة التكفير
الحركـة الإسلامية فى السودان ج5.. فـِراق الحـُلـفـاء
الحركـة الإسلامية في السودان ج 5 .. تكسير العظام بين البشير والترابي
الحركة الإسلامية فى السودان ج4 وجاء البشير وتمطى الترابى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 3 .. الشهيد طـه وسقوط النميرى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 2 تسييس الدين و تديينُ السياسة
الحركة الإسلامية فى السودان ج 1 بين نميرى والترابى ومحجوب
بوتـيـن عـلـم على أوباما
دسـتـور لـمـصـر ...
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج5 قـتلُ حـسن البنا
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج4 قـتلُ النقـراشى
الإخوان وسنة العاصفة ج3
الإخوان وسنة العاصفة ج 2
الإخوان وسنة العاصفة
من بغداد إلى دمشق إلى القاهرة .. مقاومـة أو خيانة
بــرهـامى ولـجـنة الأشـقياء
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية «4»
انتـقام المفكر ومحنة الإخوان الثانية ج 3
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج2
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج1
هنـا دمـشق من قلب القاهرة
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 5.. من يـقـتل من؟
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 4 .. حمـام الـدماء
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 3 .. نزول الدبابات
الإسلام السياسي في المشهد الجزائري طور التمكين
رحلة الإخوان الأتـراك.. من أتاتورك إلي مندريس
البابا تواضروس تـحـِـيـَة وَ ســلَامـــا
«الفض» صنعة
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج2
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 1
الديمقراطية ليست جولة انتخابية
الشعب يصدر اليوم أمـراً وينتظر التمام
احتكار الحق واحتقاره
احـتـكـار الـحـق واحـتـقـاره « 1 »
شكرى مصطفى يشعل سيناء «1»
شُـكْر النِعـَمة والمُنعـِم
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (2 – 3)
الجماعة الإسلامية من المودودى إلى طالبان (1- 3)
الإخـوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج (3 – 3)
الإخــوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج 2 – 3
الإخوان النجديون من فتح الحجاز إلي قتل الحجيج 1 - 3
حقيقة الزهد وحال الزاهدين
رمضان شهر القرآن (2 - 2)
رمضان شهر القرآن
هل تذكرت فى دعائك مسلمى ميانمار؟
ستينيات ناصر.. وما أدراك ما الستينيات؟
لا صلاة علي سليمان!.. أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَة َرَبِّكَ؟
الصيام وقبول الأعمال
لا يغرنكم حلم الحليم
اختلاف المسلمين في رؤية هلال الشهر الكريم
المُستَكْبٍرين في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 2 _ 3)
المُستَكْبٍرون في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 1 _ 3)
كم مظلومًا الآن يسعي علي أرض الكنانة؟
دولة القانون بين الواقع والمأمول 2
دولة القانون بين الواقع والمأمول (1)
الشعراء الأحرار فى وجه الطغاة
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية 2- 2
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية (1-2)
نصر أبوزيد بين التفكير والتكفير
ملك اليمين والرق الجديد
إلغاء عبودية الرقّ«2-2»
إلغاء عبودية الرقّ«1-2»
تحية لقضاة المحكمة الدستورية العليا
ضاحي خلفان وكلامه الخرفان
اليـوم سـقطت قـرطبة
بقايا النظام وصناعة الفرعون
رسالة إلى أول رئيس مصرى منتخب
تنتهى خلال ساعات أو على الأكثر أيام الاحتفالات ومظاهر الفرح التى عمت أرجاء البلاد بتوسد الدكتور/ محمد مرسى منصب رئيس الجمهورية . كأول
طِبْ نَفْساً إِذَا حَكَمَ القَضَـاءُ
لِكُلِّ شَىءٍ آخِرٌ إِمّا جميلٌ أَو قَبيحُ
مرحبا شهر شعبان المطهر
قليل من الأدب يرحمكم الله
الجيش والبرلمان وصراع الإرادات
شفيق أم مرسي من يجلس علي الكرسي؟
الضبطية القضائية فى عـرس الديمقراطية
ثنائية المشهد السياسى
باسل عادل.. ومــأزق الدستـور
المقاطعة ومرارة الاختيار
سيناريوهات الخميس الفاصل
تاج مصر قضاؤها
دستور المدينة المنورة - 3 -
دستور المدينة المنورة - جزء2 -
دستور المدينة المنورة «جزء 1»
الدولة الدينية في الإسلام
الدولة الدينية فى الإسلام
الليبرالية فى ثوبها العلمانى " 2 "
الليبرالية فى ثوبها العلمانى «1»
الليبرالية وفهم العوام
الليبرالية وفهم العوام
اليمين واليسار فى المشهد السياسى المصرى
نطقت إرادة الشعب بين مرسى وشفيق
هل أديت الشهادة أم ما زلت تكتمها؟
اليوم بناء مصر
الجهل الممتع بمن سيكون الرئيس القادم
اختراع العجلة والإعلان الدستورى المكمل
يوم الاقتراع وانقلاب الموازين
سقوط الأقنعة وسلطان الأدعياء
خفة دم الحملات الرئاسية
تاج مصر قضاؤها
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون (2)
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون
اختلاف نقبله.. واختلاف نرفضه
وكلُّ يدّعى وصلاً بمصر.. ومصر لا تقرّ لهم بذاكا
حديث حازم وكلام لازم
الأخلاق وثورات الربيع العربي
صــار هــناك دولة
دعاة أم طغاة؟
قضية الغاز بين جعـجعة ليبرمان وألاعيب الكيان
شيخ حازم.. قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان
أبو حامد وسيّده جعجع
صراع الفرقاء وتوافق الحلول

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
أنت الأفضل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»

Facebook twitter rss