>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حكومة مرسى ولا حكومة شفيق

4 اغسطس 2012

بقلم : شادي طه





مفاجأة فجرها إعلان محمد مرسى رئيس الجمهورية عن اسم رئيس الوزراء الجديد، فبعد انتظار دام لأسابيع وبعد تكهنات وتوقعات. فاجأ مرسى الجميع باسم الدكتورهشام قنديل ليكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة، حجم المفاجأة الدراماتيكية فى اختيار وزير الرى الشاب، جعلت مرسى يدخل من باب الدراما والتشويق فى منافسة المسلسلات الرمضانية.
 
ويبقى السؤال من هو رئيس الوزراء الجديد؟ من أين أتى بهذه الحكومة؟
 
كل ما نعلمه عنه انه الدكتور هشام محمد قنديل، يعمل وزيرا للرى والموارد المائية فى حكومة رئيس الوزراء عصام شرف منذ 21 يوليو 2011 و هو عضو مجلس وزراء شئون المياه فى دول حوض النيل. خريج هندسة 1984، و حاصل على الماجستير والدكتوارة من جامعة «نورث كارولينا» بالولايات المتحدة الأمريكيةعامى 1988 و1993، والتحق بالمجلس القومى لبحوث المياه وحصل به على درجة الأستاذية. وعمل من عام 1999 إلى 2005 فى وزارة الموارد المائية والري، بالإضافة إلى مشاركته فى أعمال مبادرة حوض النيل، وشغل العديد من المناصب، آخرها كبير خبراء الموارد المائية بالبنك الإفريقى للتنمية بتونس، كما أنه شارك فى أعمال مبادرة حوض النيل، وعضو مراقب للهيئة المصرية – السودانية المشتركة لمياه النيل. قبل أن يتولى منصب وزير الموارد المائية فى 2011 تحت رئاسة رئيس الوزراء عصام شرف، ثم تحت رئاسة وزراء كمال الجنزوري، فى 2012. لم يكن له أى باع فى العمل السياسى لا من قريب أو بعيد وظهرت الكثير من الأقاويل انه كان عضوا بالحزب الوطنى عندما عمل تحت رئاسة الوزير الأسبق محمود أبو زيد.
 
وبعد مرور أسبوع على مفاجأة اختيار قنديل، جاء التشكيل الجديد للحكومة، وهو ما أخفض سقف توقعات الرأى العام، جاءت أول حكومة فى عهد أول رئيس بعد الثورة، مكونة من أعضاء سابقين بالحزب الوطنى وبعض قيادات من نظام مبارك وعدد من الإخوان المسلمين. الحقيقة أن اتخاذ القرار فى تشكيل الحكومة جاء بأسلوب يميل للحالة الفردية القديمة فى اتخاذ القرارات، وهو أمر يبعد كل البعد عن التعهدات التى أخذها مرسى على نفسه، بإدارة الأمور بشراكة واسعة مع المؤسسات السياسية، إلى التعامل معها بشكل فردي، دون التواصل مع الأحزاب والحركات السياسية بشكل مباشر، مما يشير إلى أن الرئيس مرسى سيتعامل مع الكيانات السياسية بنفس الطريقة التى كان يستخدمها النظام السابق. بالطبع من حق أى رئيس أن يختار الفريق الذى سيعاونه فى تنفيذ برنامجه الانتخابى الذى وعد به المواطنين، ولكن فى حالة الرئيس مرسى الوضع مختلف، لأن هناك 5 ملايين مواطن ذهبوا لانتخاب مرسى وانتخاب برنامجه، ولكن هذا العدد تضاعف ووصل لـ13 مليون مواطن بعدما سمعوا مرسى يتكلم عن الشراكة الواسعة فى صناعة القرار داخل مؤسسة الرئاسة، لكن لم يكن أحد يتصور أن هذه الشراكة ستكون بين أعضاء الإخوان ورجال مبارك والحزب الوطنى.
 
وكأن فكرة تغيير دولة مبارك قد تم التراجع عنها، فرأينا وزراء من حكومة الجنزورى ورأينا وجوها قديمة من رجال المخلوع بلا تغييرات جوهرية ما عدا اختيار المستشار أحمد مكى والدكتور محمد محسوب.
 
لكن السؤال الذى لا أجد إجابة واقعية له هو ما الذى دفع الدكتور مرسى وأغلبية الإخوانية بالبرلمان لشن هذا الهجوم الشديد على حكومة الدكتور الجنزورى منذ شهور. ما الذى دفع مرسى لمطالبة المجلس العسكرى عندما كان رئيسا لحزب الأغلبية بإقالة الحكومة.
 

وعندما جاءت الفرصة لمرسى نفسه بتشكيل الحكومة، فإذا بنا نفاجأ أن وزارة الجنزورى تقريبا قائمة باستثناء بعض التغييرات البسيطة. فالحكومة لا هى حكومة تكنوقراط ولا هى حكومة اختارها الرئيس من عشيرته ولا هى حكومة ثورية ولا هى حكومة ائتلافيه، إنها حكومة قريبة جدا من حكومة المرشح الخاسر أحمد شفيق.

 
 
 






الرابط الأساسي


مقالات شادي طه :

(خير أجناد الارض)
مستقبل الوطن الغامض
البضائع الروسية والصينية
وفاة أبي عمار
كرسي في الكلوب تاني
زيارة كلينتونية
ليبيا الليبرالية
المحاكمات العسكرية
اقتراحات للدستور (3/3)
اقتراحات للدستور (2/3)
اقتراحات للدستور (1/3)
لو الإخوان رشوة.. لو حمزاوى خير
الواقفون أمام قصر مرسى
رسائل sms إلي
لماذا قتلوا أحمد حسين؟
عفو مبارك مقابل المال
قراءة لما قاله مرسى
لا لهجرة الأقباط
ونيس والبرادعي وعكاشة
مبروك لمرسي - مطلوب من مرسي (2)
مبروك لمرسي- مطلوب من مرسي
مصر أولاً
السماح بالتدخل الأمريكى
السياحة أكل عيش
خبر وفاة مبارك
وهكذا أكمل سيطرته بالمكمل
مرسي ولا شفيق
بلد في متاهة
عك المرحلة الانتقالية
شبكات التجسس الصينية في مصر
رسالة من سيدة قبطية
رسائل sms إلى
الثورة الثانية ثورة فلبينية
إحنا آسفين يا برادعي
مجزرة شفيق و مرسي
وتستمر قصة خالد سعيد
الإخوان هم قتلة الثوار فى موقعة الجمل
لدينا ثورة تحتضر
لا تستخفوا بعقولنا
سوريا ومجزرة أطفال الحولة
بين آل جور و حمدين
كل من فى الإعادة يتعهد
كابوس نتائج الانتخابات
فضفضة يوم الجمعة
يوم طال انتظاره - الجزء الثانى
يوم طال انتظاره
يا تري مبارك هينتخب مين؟
مكمل دستورى
بين شفيق وسلطان والبرادعى
انتصار الأمعاء الخاوية
الحملات الانتخابية تتبني ممارسات الحزب الوطني
وسائل الإعلام تختار لك الرئيس المقبل
فضفضة يوم الجمعة
العليا للرئاسة زعلانة منكم ومخصماكم
نتيجة مباراة يسرى فودة وحازم
أدعو أبوإسماعيل وأبوالأشبال للجهاد
صوتي لصباحي لأنه واحد مننا
العباسية حرب العسكر والإخوان
الشهيد عاطف الجوهرى
موقعة الجمل أمام وزارة الدفاع
من غد الثورة إلي حزب كل المصريين
«الجيزاوي» لن يكون خالد سعيد
عن اعتصام وزارة الدفاع
فضفضة يوم الجمعة
إحنا آسفين يا سيناء
رسائل قصيرة إلى
راح يعمل عمرة اتحكم عليه بسنة و20 جلدة
الهزل هو أن يعود دستور 71
مطلوب منك يا رئيس مصر
جمعة إقالة على جمعة
التصالح مع الحرامية
عودة الراجل اللي ورا عمر سليمان
كيف يتقبل أبوإسماعيل قرار استبعاده؟
موعدنا 20 أبريل
«فضفضة يوم الجمعة»
«العزل السياسى»
سليمان ليس هو الحل
«من يحكم مصر»
«سليمان ونور والشاطر والاحتياطي»
(أربع سنوات على 6 أبريل)
«فضفضة يوم الجمعة»
(العسكرى لا يحق له الترشح)
(رسائل قصيرة إلى)

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
كاريكاتير أحمد دياب
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss