>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اضحك.. الحكومة طلعت حلوة!

2 اغسطس 2012

بقلم : نصر القفاص




 

أصابنى أمس «فيروس» جعلنى غير قادر على الكتابة.. ويبدو أننا كمواطنين، تحولنا إلى ما يشبه أجهزة الكمبيوتر.. فقدنا القدرة على التفكير والإبداع.. تحولنا إلى ما يأمله حزب الحرية والعدالة المفقوس عما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين.. فأولئك قوم يحترمون كل من يسمع كلامهم ويطيعهم، دون أدنى تفكير.. وإذا فعلت ذلك سترتاح فى الدنيا وتنال نصيبك من الجنة فى الآخرة.. بشهادة ضمان موقعة من آية الله «محمد بديع».. ومختومة بختم «الشاطر» المعروف دولياً هذه الأيام.. لذلك عليك أن تتبع الآتى لتنال الحسنيين:

أولا: إذا انقطع التيار الكهربائى عن منزلك.. قل الحمد لله، وادعو للدكتور «محمد مرسى» بطول العمر ولأنه سيقضى على تلك المشكلة قبل أن تنتخبوه للولاية الثالثة!

 

ثانيا: لا تفكر فى الدستور القادم، فالأمر يتولاه رفاق «البلكيمى» وأصدقاء الشيخ «ونيس» مع أهلهم وعشيرتهم من جماعة الحرية والعدالة، بما يؤكد أن مستقبلنا فى أيدى «الست» أمينة.. لأن سى السيد فى مأمورية برفقة الراقصة اللولبية «....».. وكانت تهوى الثورة واحترفت الهتاف لصاحب مشروع المائة يوم!

 

ثالثا: ادعوا ليل نهار للدكتور «هشام قنديل» رئيس الوزراء، الذى أقسم لى أحد زملائه فى حكومتى «شرف» و«الجنزورى».. أنه لم يسمع صوته قط طوال تلك الفترة.. فقد كان يحضر الاجتماعات مبتسماً.. يغادرها مبتسماً.. لدرجة أننا تصورنا أنه يعانى من مشكلة فى النطق!

 

رابعاً: إذا افتقدت «هادى خشبة» كوزير للشباب.. أو الشيخ «محمد يسرى» كوزير للأوقاف.. فحاول أن تتذكر الدكتور «حسن البرنس» ورفيقه «صبحى صالح».. فكلاهما يرطبان على قلبك فى هذا المناخ شديد الحرارة.. ولا تسأل عن أولئك الذين تم تعيينهم كوزراء.. فقد جاءوا ليصنعوا تاريخهم، وانتظروهم بعد 10 سنوات.. ستجدونهم قادرين على صنع المعجزات!

 

خامساً: لا تحاول زيارة شوارع وسط القاهرة، حتى لا يصيبك الهم والحزن والكرب.. وحتى لا تندم على ثقتك فى جماعة الحرية والعدالة ورئيسهم المنتخب.. وأنصحك بتجنب الذهاب للهرم، فالكهرباء مقطوعة ولا تقضى وقتاً طويلاً فى مدينة نصر، لأن البلطجة قلبتها إلى منطقة خطرة.. وحاول أن تبتعد عن شبرا، لأن نار الفتنة الطائفية تقترب منها.. وبالتأكيد أنت تتجنب البدرشين.. وإن بحثت عن منطقة آمنة فعليك بضاحية مصر الجديدة، حيث يعيش الدكتور «مرسى»!

 

سادساً: لا تصدق ما تزعمه جماعة الحرية والعدالة حول قيام الفلول بنشر الفوضى، لعرقلة نجاح الدكتور «مرسى».. فالجماعة تنشر الفوضى أملا فى قرارات ثورية – عنترية – تسمح لها بالسيطرة على دواوين الحكومة والمحافظات والمدن.. وراجعوا ما يسمى بهيئة حملة «وطن نظيف» التى زعموا أنها ستقوم بتنظيف الشوارع وتطهير المؤسسات.. ثم خرجوا علينا بأن قيادات الحرية والعدالة سيرفعون تقارير لتقييم مديرى الأمن فى المحافظات.. ورجال الشرطة فى جميع الأقسام.. وهذا يعنى أن ننادى: «سلم نفسك يا بوليس.. الجماعة تحاصر من كل الاتجاهات»!

إذا حاولت الاستمتاع بحياتك.. اذهب إلى عالم الفيس بوك واقرأ تعليقات المواطنين الذين ينفجرون غيظا، فيفجرون الضحكات من قلبك.

 

سابعاً: لا تحاول أن تشغل نفسك بالمهندس «فتحى شهاب الدين» قائد عملية تدمير الصحافة القومية.. فالرجل مهندس يجيد ممارسة الصحافة.. وسياسى ذائع الصيت، للحد الذى جعله يطارد الصحفيين خلال نومهم.. فيجعلهم رافضين الاستيقاظ لأن طلعته البهية تدفعهم إلى المزيد من الرغبة فى النوم والاكتئاب.. فهذا مهندس يتفوق على الصحفيين فى فهمه لمهنتهم.. وهو صحفى معلوماته فى الطب تتجاوز معلومات أشهر الجراحين.. وهو «راجل بركة» يستحق أن نشيد له مقام، ونشعل عنده الشموع.. أطال الله لنا فى عمره، فهو يذكرنى بشخصية «نواف الغامدى» فى مسرحية «قهوة سادة»!

 

ثامناً: ابحث عن الدكتور «سعد سرور» فى مناسبات تقديم العزاء.. ستجده مرافقا لقيادات ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين.. فهو يحاول استهلاك السيارة التى يتجاوز ثمنها مليون جنيه.. من أموال دافعى الضرائب فى مصر.. ويستهلك يومياً أكثر من 70 لتر بنزين.. فرحلاته المكوكية ما بين 6 اكتوبر والمقطم والمنيل.. ثم فى المرور على سرادقات العزاء.. تتطلب منا كل هذه التضحية!

 

تاسعا: أروع ما فى التشكيل الوزارى، أن طبيب الأطفال أصبح وزيرا للشباب.. لذلك انتظروا تحويل جميع مراكز الشباب إلى معسكرات تدريب لفنون القتال النزالية.. فهو يسعى للمنافسة على البطولة فى الكاراتيه والتايكوندو والمصارعة وقذف الحجارة على الشعب المصرى الشقيق.. إذا خرج معترضا على الدكتور «محمد مرسى»!

 

عاشراً: إفتقدنا قدرات ومهارة الدكتور «عصام العريان» باعتباره طبيباً وعالماً من علماء الشريعة.. فى إدارة وزارة الخارجية.. لكن فرصته باقية عند الرغبة فى تطوير جهاز المخابرات.. وافتقدنا الدكتور «محمد البلتاجى» كوزير للصحة أو وزير للداخلية.. وتبقى له فرصة فى حركة المحافظين القادمة.. هذا إذا صدرت خلال رحلة من رحلات «الشاطر» إلى منتجع قطر الشقيق!

 

حادى عشر: صدق ويجب أن تصدق، أن فى مصر، تنظيماً ليس بتنظيم.. وجماعة ليست بجماعة.. لها مرشد يحمل كل صفات آيات الله فى إيران.. قرر مقاضاة صحف تقوم بالتشهير بالمرشد.. ولا أعرف توصيفاً لوظيفته فى الجهاز الإدارى للدولة أو فى البناء السياسى للوطن.. وأتحداه أن يقدم لى تعريفاً أو برهاناً على وجود ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين.. ولأننى أخشى أن يضمنى إلى من يريد مقاضاتهم، أؤكد له أننى سمعت عن وعوده بتقديم دعم بالمليارات لحركة حماس فى غزة.. وإذا سألنى من قال لك؟! أستطيع الإجابة مؤكداً أن «العصفورة قالت لى»!

 

أخيراً.. مضى ما يقرب من عشر ساعات، دون أن يصدر عن جماعة الحرية والعدالة وحلفائها أى بيانات إدانة للأستاذ «حمدين صباحى».. وهذا أمر يثير قلقى.. أسألهم التوضيح، ولعل المانع خيراً.. وأتمنى أن نقرأ فى أقرب وقت خبر تعيين الدكتور «عبد المنعم أبو الفتوح» نائباً لرئيس الجمهورية.. كما بشرنا بذلك الدكتور «سيف عبد الفتاح».. ولا عزاء لحركة «6 إبريل»!

 

 

[email protected]

 







الرابط الأساسي


مقالات نصر القفاص :

ليس عندى ما أكتبه!
اخرسوا!
كانت ناقصة وزير الاستثمار!
عندما يحكم التنظيم السرى!
وحدة اندماجية بين مصر والدوحة وغزة
«واشنطن» الفرحانة بالدكتور «مرسى»!
وليمة الإخوان المسمومة!
حمدين صباحي والجماعة!!
«جمهورية مصر التجريبية»!
اسألوا «ريا وسكينة»!
ألو.. يا رئاسة الجمهورية!
اسمه «جمال عبد الناصر» يادكتور مرسي!
زفة زويل الإسكندرانى!
عاش جمال عبد الناصر
الكتاتنى ومهران والشيخ!
عودة «البرنس» الضال!
هيلاري والإخوان.. في السيرك!
إخوان شو.. اوعي تغير المحطة!
رقصة الإخوان الأخيرة!
الإعلام على طريقة «سكسكة»!
وزير الداخلية.. عنوان المؤامرة!
مبروك.. لرئيس تحرير الأهرام المقبل!
على طريقة «يوسف شاهين»!
«هجايص» مجلس الشورى!
إلى فرعون المقطم!
عملية هدم الصحافة القومية!
اتعلموها..يا كلامنجية»!
هاللو شلبي!
سامحونى.. أنا مواطن صالح!
أمير المقطم ومرشد قطر!
«الدوحة» و«ميدان التحرير» إيد واحدة!
أنا متشائم يا دكتور مرسى!
رسالة إلي آية الله محمد بديع!
نخبة تبحث عن مؤلف!
«هرتلة» جماعة الحرية والعدالة!
البرنس.. بين قوسين!!
ابحثوا معي عن «أبو بركة»!
تفاءلوا.. تصحوا
الآن أتكلم!
اللعنة على العام 1928!
اللواء محمد البطران.. رسالة رقم (8)
رحمة محسن.. رسالة رقم (7)
إلي كل الشهداء
أنس محيى الدين.. رسالة رقم (6)
إسلام متعب.. رسالة رقم (4)
زياد بكير.. رسالة رقم «3»
الشيخ عماد عفت.. رسالة رقم (2)
مينا دانيال رسالة رقم (1)
كنا تلامذة!
الثورة الإعلامية المزيفة!
كل رجال الرئيس!
لو سألوك!
زمن علوى حافظ!
لا عزاء لأصحاب النهضة
سأنتخب أبو الفتوح
غاب سرور والشريف.. وحضر الكتاتني وفهمي!
فيلم الرئاسة.. بين السماء والأرض!!
شفيق و«العندليب» وابن شداد!
الثوار.. والذين حاولوا خداعهم!
عمرو موسى المفلفل!
«بالدمع جودي يا عين»!
معركة الثورة الحاسمة!
الكرسي.. عايز مرسي!
لسه الأغانى ممكنة!
اعتذار للدكتور «العوا»!
اللى يحضر العفريت!
حكومة الأمن المركزى!
شفيق.. يا راجل!
بلطجية أم أمناء شرطة؟!
عزة فياض.. والجماعة!
سحرة الفرعون في تونس!
التلمسانى.. وسحرة الفرعون!
«الشاطر» يصعد للهاوية!
أرفض التوقيع علي بياض!
انتخبوا عبد المنعم أبو الفتوح
القدس والمفتى فى المزاد العلنى!
هنا شقلبان!!
عمرو موسى فى عزبة الهجانة!
«أبو إسماعيل».. وأغنية لولاكى!
قطر في عين العاصفة!
مصر ترفع الكارت الأحمر!
كفار قريش.. وسحرة الفرعون
بين المهاجر والمصير!
قالوا «نعم» ويعتذرون عنها!
جوبلز والبارودى والشاطر!
سلطان.. بين أبو العلا وأبو الفتوح!
آه.. لو تكلمت أم حازم !
اللواء والمهندس.. وأشياء أخري!
يا معشر «المقطم»!
حضرات السادة الحجاج!
الشاطر وعز وجهان لثورة واحدة
القلم يفكر

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss