>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الإخـوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج (3 – 3)

30 يوليو 2012

بقلم : المستشار الدكتور / محمد الدمرداش




 جاءت نسمات فجر يوم الثلاثاء الأول من محرم 1400هـ الموافق 20 من نوفمبر 1979م ليحمل للأمة الإسلامية أنباء مروعة، حيث طيرت وكالات الأنباء الدولية خبرا صادما من سطر واحد زلزل وجدان أمة الإسلام، مفاده قيام مجموعة مسلحة باحتلال المسجد الحرام! ولأول وهلة لم تستوعب العقول والأذهان معنى أن تحتل مجموعة مسلحة الكعبة المشرفة، فليس هناك بقعة مقدسة تجتمع قلوب المسلمين بجميع طوائفهم على إجلالها قدر البيت العتيق، وبدأت الأخبار تترى لترسم أبعاد المفاجأة المفجعة والصادمة لتنقل صورة لما يحدث فى الحرم وتفصح أن زهاء الثلاثمائة من الرجال والنساء دخلوا إلى المسجد وقاموا بإغلاق بواباته فى وقت كان المسجد يعمر بالمصلين، وما أن فرغ الشيخ محمد بن سبيل إمام الحرم من الصلاة حتى فوجئ بمن يتحدث فى مكبرات الصوت ليعلن رفضه لحكم آل سعود القائم على القهر والغلبة، داعيا لإنهاء حكمهم للبلاد وقطع العلاقات مع حكومات النصارى وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية.
 
والحديث حتى هذا المنحى لا يخرج من كونه صيحة احتجاج سياسى محض تصدر عن عقلية سلفية مغرقة فى التشدد. وكان لحديث الرجل تتمة شديدة الغرابة ولنقل صادمة بصورة مدهشة. فلقد أعلن عن مفاجأة مدوية بتقديمه لرجل يدعى محمد بن عبدالله القحطانى قائلا إنه الإمام المهدى الذى ينتظره المسلمون، داعياً لبيعته ، وكان هذا الحديث يجرى فى نفس الوقت الذى يحتل فيه المقتحمون منارات الحرم ومآذنه، وسرعان ما أخرجت أسلحة متطورة كانت قد أدخلت عبر توابيت الموتى إلى قبو المسجد، وتحول المسجد الحرام إلى ساحة للقتال ترتقب لحظة الاشتباك الدامى. وقد تمكن عدد من المصلين الذين كانوا داخل الحرم لتأدية صلاة الفجر من الفرار أما الباقون و«يقدر عددهم بمائة ألف» فيقيناً أن الكثير منهم اضطروا صاغرين بشكل أو بآخر إلى مبايعة محمد عبد الله القحطانى باعتباره المهدى المنتظر.
وقد كان الذى تولى كبر قيادة الطغمة التى احتلت المسجد الحرام هو جهيمان بن سيف العتيبي، ابن قبيلة عتيبة التى كانت إحدى القبائل المتشبعة بفكر الإخوان النجديين، وبعد تركه الحرس الوطنى بدأ جهيمان ينتقل فى أرجاء المملكة لنشر مبادئه المستقاة من أفكار الإخوان النجديين. وفى الرياض التقى محمد بن عبد الله القحطانى الذى كان يدرس القانون والفقه فى جامعة الرياض، وكان بدأ يبدى اهتماما بما يعرف بظهور المهدى المنتظر وانجذبت أفكار جهيمان والقحطانى وتعاونا بعدما ترك الأخير الدراسة، قبل حصوله على درجته القانونية، ليساهم فى نشاط جماعة الإخوان التى أسسها جهيمان. ويعتقد بأنه كان للقحطانى علامة خلقية ما على كتفه، وبذا اجتمعت فى نظر القحطانى الدلائل والإشارات على مهدية القحطانى؛ فاسمه يتطابق واسم النبى الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، وهو من الهاشميين وأكملت الحلقة الشامة التى على كتفه، والمدهش أن المهدية لم تخطر للقحطانى على بال ولم يستشعرها يوما فى نفسه، وأن جهيمان هو الذى تبناها وأقنع القحطانى وتولى دعوة الناس لمبايعته على أساسها.
 
وفى عام 1978، بدأت السلطات السعودية تراقب أعضاء الجماعة ونشاطاتها واعتقلت عددا من الناشطين فيها لكنه تم إطلاق سراحهم لاحقا اثر توصية من علماء رأوا أن ما ينادون به لا يتعارض مع أصول الدين!.
 
وانتهت الجماعة لوضع خطة ابليسية لإعلان قيام دولتهم تحت قيادة المهدى القحطانى ونشر تعاليمهم البائسة، كانت الخطة فى البداية إعلان ظهور المهدى فى موسم الحج لكن عدلت لاحقاً إلى 20 نوفمبر لتتناسب مع بدء السنة الهجرية. وقد استأجرت الجماعة غرفتين فى الطابق السفلى للمسجد الحرام (يتألف هذا الطابق من 250 غرفة كان يتم تأجيرها للصلاة والتعبد والتأمل ومنع هذا الأمر بعد ذلك). وأدخلت المجموعة فى الأيام الثلاثة قبل الحادث أسلحة وذخائر ومؤن إلى الغرفتين وتبين أن من بين الأسلحة رشاشات كلاشنيكوف و22 بندقية حديثة و38 مسدساً وبعض البنادق القديمة التى كان يستخدمها رجال القبائل. وظهرت إشارات إلى أن بعض موظفى المسجد ساعدوا فى تهريب السلاح وإخفائه. وأعلنت وقتها السلطات السعودية أن المؤن والذخائر كانت تكفى لصمود المجموعة ثلاثة شهور، كما أعلنت وقتها عن ضبط مخازن أسلحة كبير يتبع الجماعة فى مناطق قريبة من المسجد الحرام.
والمطالع للأحداث يجد أن رد فعل الأمن السعودى لم يكن سريعاً ، بل كان مشوشاً فى ظل غياب الأميرين القويين فهد وعبد الله عن المملكة. وضاعت الساعات الأولى فى التداول مع العلماء عن كيفية تصرف قوات الأمن قبل بدء عملية الاقتحام لتحريره بالقوة. وجرت مفاوضات مع جهيمان ومهديه وجماعتهما بأنهم إذا استسلموا سيتم النظر بأمرهم وفق الشريعة بعد احتجازهم، وإلا سيتم محاصرتهم وقتلهم، ولم يبد جهيمان أدنى اهتمام بهذه المفاوضات بعد أن زين له شيطانه أنه بسيطرته على الحرم قد اقترب من تحقيق أمله.
 
ثم بدأت محاولات استعادة المسجد على يد أفراد الحرس الوطنى بالتعاون مع وحدات من الشرطة والقوات الخاصة والمباحث. وفشلت المحاولة فشلاً ذريعا، ولكن قوات الحرس الوطنى استبسلت فى محاولة اقتحام المسجد لتخليصه رغم تكبدهم خسائر فادحة فى صفوفهم نتيجة تمترس أنصار جيهمان على منائر ومآذن المسجد المحاط بأرض مكشوفة فكانت أى قوة تتقدم تكون هدفاً سهلاً، مما أدى لتكبد القوات السعودية خسائر كبيرة بلغت فى بضع ساعات ما يقارب السبعمائة قتيل وجريح فى صفوفها .
وحقا كانت عملية إعادة السيطرة على المسجد باهظة التكاليف وبالغة التعقيد، فرغم أن المسلحين التابعين لجهيمان أخفقوا فى كسب أى تعاطف أو تأييد فقد قاتل أكثرهم حتى الموت، ليتحول مشروع إعلان دولة المهدى إلى مشروع انتحار جماعي، ولم يكن هناك سبيل أمام عدم قدرة القوات السعودية على تحرير الحرم المكى من استدعاء تعزيزات أمنية أردنية وباكستانية (وبالمناسبة فقد عرض الرئيس السادات إرسال فرق صاعقة مصرية لتحرير المسجد رغم قطع العلاقات مع السعودية)، ولما استيئس جهيمان وأتباعه من انضمام أى من المصلين بالحرم لهم ، سمح للمصلين بمغادرة الحرم المكى تاركين جهيمان وجماعته لمواجهة مصيرهم.






الرابط الأساسي


مقالات المستشار الدكتور / محمد الدمرداش :

فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 3
فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 2
أفيقوا ياعرب فالشر قد اقترب
داعش نجم هوليوود الجديد
الخلاف حول تحديد غرة شهر الصوم
برجـماتية إخـوان تـونـس
سيدة الفداء وموكب الأحـزان
الإخوان تكره الجميع
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 2
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء«1»
المرجعية الدينية والانتخابات العراقية
الإخــوان وأحـكام الإعـدام
بريطانيا العظمى وأحفاد البنا.. جزء1
الثورة على القانون
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 4
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 3
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية «2»
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية .. جـزء 1
إرهابيون بعيون زرق
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام
الصين وإنتاج المليونيرات
حكاية الميرون المقدس
روسيا تضم كاليفورنيا..
صفحات دموية للدولة العثمانية.. جـزء 2
يوسف صـِّديق البطل
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس ـ 2
تتار القرم والدور التركى فى مواجهة القيصر الروسى
الإلحاد الجديد.. جزء 1
الرسول «ص» وشئون الدنيا..
مكة تطلب الثأر .. جزء 5
مكة تطلب الثأر.. جزء 4
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..2
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية جزء 1
عـنان ومولد السبط الإمـام
أوكرانيا.. رقعة الشطرنج المشتعلة
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجها لوجه ..«2»
طـاب الـموت يا عـرب .. جزء (2)
طاب الموت يا عـرب
جـاء الـمغول وماتت دولة بنوالعباس.. جـزء (2)
جـاء الـمغول وماتت دولة بنو العباس.. جـزء (1)
الجـلاد الحجاج بن يوسف الثقفى
عـذراً بـغداد الحبيبة
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (7)
سوريا والسلفية الجهادية..جـزء (6)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (2)
الشعـب الــُمعلم ولو كره النشطاء والفاينانشيال
أبو زيد جاب آخرها
كـأنـك يا أبو زيــد ما غـزيـت
حين تتحرك القاهرة
قضى الأمر الذى كنتم فيه تستفتون
نعمة أن تكون مصرياً
قـاض فى عـشق مـصـر..
أوراق تاريخية فى صراع مصر وإثيوبيا.. جـ«1»
مـصـر وإثيوبيا.. صـدام وشـيك
إشارات من القرآن فى تكريم المسيح عليه السلام
أردوجـان يـودع هـذا الـعـام
الإسلام السياسى فى سوريا ج 5
الإسلام السياسى فى سوريا ج 4
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 2
الإسلام السياسى فى سوريا ج 1
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة .. ج 3
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة.. ج 2
إحيـاء الصهـيونية لمنع ذوبـان الدولة العبرية
لـهـفى على الـعـراق
عـبـيد الـدولار.. وعـبـيد الـوطـن
صـندوق الـدستـور وشرعـية خـارطـة الـطريـق
السـيـسى رئـيـساً لـمـصـر
اتصال السماء بالأرض (3)
اتصالُ السمـاءِ بالأرض
سـبوبـة الـنـُشطـاء
اتـفاق الـغـرب وإيـران ردود أفـعـال (3)
اتـفاق الـغـرب وإيـران .. ردود أفعال ( 1 )
الأبالسة الصغار والحلول الصايصة
صـفـعة للـوالى الـتـركى
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـن َ«2»
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـنَ
الفريق السيسى وإمامة المسلمين
الـببلاوى وعـملَ الْمفْسِدِينَ
الحسين شهيـداً على أرض كـربلاء
حامل الراية فى كربلاء
بركاتك يا سيسى
البـبلاوى يحبـس مـبارك
شـبـيهُ الحـبـيب فى كـربـلاء
العبدُ والشيخُ فى كربلاء
الــزهد «1»
قراءة فى دفتر خطايا الجماعة
سى. بى. سى.. الإخوان يـشكرون
عـودة مـرسـى
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. جزء 3
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. 2
الدستور الأول فى دولة الإسلام .. جزء 1
ثورة المصريين دفاعاً عن صحيح الدين
مؤامرة يهود خيبر (جزء 1) عجل السامرى يخور
بـركـةُ خـديجة وفـاطـمـة
ومضة النور عـُمر بن عبد العزيز
سـلـمانُ مـنا أهـل الـبـيـت
مـؤامرة اليهود الأولى على النبى الأكـرم.. بنو النـضير «1»
عـداء الإخـوان لـجـيـش نــوال
المـرجـفـون بمجلس الدولة.. كــفى
المرور والقتل البطىء
وَيلٌ للْـعرَبِ
كـذبِ الـخـَرَّاصــُونَ
الخليفة أردوغان ورعيـتهُ الإخــوان
محـنة الفكرة وسقـوط التنظيم
الـسادة وعـبيـدُ البـيـادة
نـاصر ومعارك تحرير سيناء الأولى
الزعيم نـاصـر وحرب أكتوبر المجيدة
الإسلام السياسى بالمغرب جزء 1.. فترة تأسيس القواعد والانتشار
أمـا آن للـبرادعى أن يـنـتهى ؟
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا ج 5.. حلم دار الإسلام
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا - جزء 4 باعشير وصحوة التيار الإسلامى
الإسلام السياسى فى إندونيسيا ج«2» التيار الجهادى الإسلامى
الحركة الإسلامية فى السودان ج6.. الترابى ولعنة التكفير
الحركـة الإسلامية فى السودان ج5.. فـِراق الحـُلـفـاء
الحركـة الإسلامية في السودان ج 5 .. تكسير العظام بين البشير والترابي
الحركة الإسلامية فى السودان ج4 وجاء البشير وتمطى الترابى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 3 .. الشهيد طـه وسقوط النميرى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 2 تسييس الدين و تديينُ السياسة
الحركة الإسلامية فى السودان ج 1 بين نميرى والترابى ومحجوب
بوتـيـن عـلـم على أوباما
دسـتـور لـمـصـر ...
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج5 قـتلُ حـسن البنا
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج4 قـتلُ النقـراشى
الإخوان وسنة العاصفة ج3
الإخوان وسنة العاصفة ج 2
الإخوان وسنة العاصفة
من بغداد إلى دمشق إلى القاهرة .. مقاومـة أو خيانة
بــرهـامى ولـجـنة الأشـقياء
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية «4»
انتـقام المفكر ومحنة الإخوان الثانية ج 3
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج2
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج1
هنـا دمـشق من قلب القاهرة
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 5.. من يـقـتل من؟
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 4 .. حمـام الـدماء
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 3 .. نزول الدبابات
الإسلام السياسي في المشهد الجزائري طور التمكين
رحلة الإخوان الأتـراك.. من أتاتورك إلي مندريس
البابا تواضروس تـحـِـيـَة وَ ســلَامـــا
«الفض» صنعة
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج2
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 1
الديمقراطية ليست جولة انتخابية
الشعب يصدر اليوم أمـراً وينتظر التمام
احتكار الحق واحتقاره
احـتـكـار الـحـق واحـتـقـاره « 1 »
شكرى مصطفى يشعل سيناء «1»
شُـكْر النِعـَمة والمُنعـِم
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (3 – 3)
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (2 – 3)
الجماعة الإسلامية من المودودى إلى طالبان (1- 3)
الإخــوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج 2 – 3
الإخوان النجديون من فتح الحجاز إلي قتل الحجيج 1 - 3
حقيقة الزهد وحال الزاهدين
رمضان شهر القرآن (2 - 2)
رمضان شهر القرآن
هل تذكرت فى دعائك مسلمى ميانمار؟
ستينيات ناصر.. وما أدراك ما الستينيات؟
لا صلاة علي سليمان!.. أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَة َرَبِّكَ؟
الصيام وقبول الأعمال
لا يغرنكم حلم الحليم
اختلاف المسلمين في رؤية هلال الشهر الكريم
المُستَكْبٍرين في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 2 _ 3)
المُستَكْبٍرون في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 1 _ 3)
كم مظلومًا الآن يسعي علي أرض الكنانة؟
دولة القانون بين الواقع والمأمول 2
دولة القانون بين الواقع والمأمول (1)
الشعراء الأحرار فى وجه الطغاة
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية 2- 2
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية (1-2)
نصر أبوزيد بين التفكير والتكفير
ملك اليمين والرق الجديد
إلغاء عبودية الرقّ«2-2»
إلغاء عبودية الرقّ«1-2»
تحية لقضاة المحكمة الدستورية العليا
ضاحي خلفان وكلامه الخرفان
اليـوم سـقطت قـرطبة
بقايا النظام وصناعة الفرعون
رسالة إلى أول رئيس مصرى منتخب
تنتهى خلال ساعات أو على الأكثر أيام الاحتفالات ومظاهر الفرح التى عمت أرجاء البلاد بتوسد الدكتور/ محمد مرسى منصب رئيس الجمهورية . كأول
طِبْ نَفْساً إِذَا حَكَمَ القَضَـاءُ
لِكُلِّ شَىءٍ آخِرٌ إِمّا جميلٌ أَو قَبيحُ
مرحبا شهر شعبان المطهر
قليل من الأدب يرحمكم الله
الجيش والبرلمان وصراع الإرادات
شفيق أم مرسي من يجلس علي الكرسي؟
الضبطية القضائية فى عـرس الديمقراطية
ثنائية المشهد السياسى
باسل عادل.. ومــأزق الدستـور
المقاطعة ومرارة الاختيار
سيناريوهات الخميس الفاصل
تاج مصر قضاؤها
دستور المدينة المنورة - 3 -
دستور المدينة المنورة - جزء2 -
دستور المدينة المنورة «جزء 1»
الدولة الدينية في الإسلام
الدولة الدينية فى الإسلام
الليبرالية فى ثوبها العلمانى " 2 "
الليبرالية فى ثوبها العلمانى «1»
الليبرالية وفهم العوام
الليبرالية وفهم العوام
اليمين واليسار فى المشهد السياسى المصرى
نطقت إرادة الشعب بين مرسى وشفيق
هل أديت الشهادة أم ما زلت تكتمها؟
اليوم بناء مصر
الجهل الممتع بمن سيكون الرئيس القادم
اختراع العجلة والإعلان الدستورى المكمل
يوم الاقتراع وانقلاب الموازين
سقوط الأقنعة وسلطان الأدعياء
خفة دم الحملات الرئاسية
تاج مصر قضاؤها
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون (2)
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون
اختلاف نقبله.. واختلاف نرفضه
وكلُّ يدّعى وصلاً بمصر.. ومصر لا تقرّ لهم بذاكا
حديث حازم وكلام لازم
الأخلاق وثورات الربيع العربي
صــار هــناك دولة
دعاة أم طغاة؟
قضية الغاز بين جعـجعة ليبرمان وألاعيب الكيان
شيخ حازم.. قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان
أبو حامد وسيّده جعجع
صراع الفرقاء وتوافق الحلول

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
مستــر مشـاكـل

Facebook twitter rss