>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الإخــوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج 2 – 3

29 يوليو 2012

بقلم : المستشار الدكتور / محمد الدمرداش




 
تنـكيل الملك عبد العزيز بجمـوع الإخوان
 اقترب الفصل الأخير من الصدام بين الملك عبد العزيز والإخوان النجديين بعد أن أستنفد السهم الأخير فى كنانته لترويضهم أو على الأقل لتأجيل المواجهة معهم حتى حين. وتمثل ذلك السهم فى قبول والتزام عبد العزيز بالفتوى التى أصدرها خمسة عشر من العلماء الذين توسطو لحل الخلاف مع الإخوان؛ وقد قبل فيها على مضض تحريم استعمال الراديو والتلغراف، وقد وصفهما علماء نجد بانهما: (أمر حادث فى آخر الزمان، فتوقفنا فى مسألته..)، ورغم أن العلماء لم يحرموا استعمالهما بصورة قاطعة إلا أن عبد العزيز أراد قطع موارد الخلاف مع الإخوان الذين كانوا يرون فى الراديو والتلغراف صنيعة من حبائل الشَّيْطَانِ، كما استجاب لمنع دخول المحمل المصرى المسجد الحرام لما يصاحبه فى ظن الإخوان من مظاهر شرك ومنكرات وضرب بالطبول، وتمسح الناس به وتقبيله، وكذا منع دخول الحجيج المصريين بالسلاح.
 
وقد تحقق لعبد العزيز مؤقتاً ما أراد؛ حيث إن قبوله فتوى علماء نجد قد أعقبه تعاهد الإخوان مرة اخرى على نصرته وجددوا بيعته إماماً وقائداً. لكن ما لبث الإخوان أن عادوا سيرتهم الأولى يقترفون مآثمهم المعتادة أو أشد منها نكرا، فعاودو غزو القبائل على حدود العراق وأفتوا بكفر هذه القبائل، وفى نفس الوقت لم تقف بريطانيا صاحبة الانتداب على العراق مكتوفة الأيدى بل قامت بمطاردة المعتدين من الإخوان النجديين وتوغلت قوات بريطانيا عدة مرات فى الأراضى النجدية، وهو الأمر الذى احتج عليه عبد العزيز لدى المندوب البريطانى فى العراق، وقد سبب قيام الإخوان بمهاجمة تخوم العراق دون إذن منه أو تصريح إزعاجاً شديداً وأساء لصورة عبد العزيز بإظهاره غير قادر على ضبط جنوده أو قيادة مملكته الوليدة.
 
 
 وكانت قاصمة الظهر لعلاقة الطرفين ما تناقلته الأنباء من اتفاق قادة الإخوان الثلاثة على تقسيم ملك عبد العزيز بعد إنزال الهزيمة به، ليصبح فيصل الدويش حاكما لنجد، ويتولى ابن حثلين حكم الأحساء، وتكون الحجاز من نصيب سلطان بن بجاد، وجاء هذا التقسيم حسب نفوذ كل زعيم منهم وتواجد قبيلته. وأصبح عبد العزيز مقتنعاً أن الدافع الرئيسى وراء تصرفات قادة الإخوان الثلاثة لم يكن غيرتهم وحميتهم على الدين والشريعة بل طلباً لسطان الدنيا وملكها، وأصبحت كل الطرق تؤذن بمواجهة مريرة حاسمة.
 
وقد سارع الملك عبد العزيز بإصدار تعليماته بتجمع قواته وحشدها فى منطقة الزلفى، وعلم الإخوان بذلك واسْتْـيقـنُوا أن المواجهة قادمة لا مفر منها ولا مهرب، فقاموا بحشد قواتهم فى مواجهة قوات عبد العزيز. وسارع الأخير بأخذ زمام المبادرة وشنت قواته هجوماً كاسحاً على الإخوان الذين تمترسوا فى مواقعهم واستطاعوا صد الهجوم لعدة ساعات حتى اقترب الليل، ثم تطورت الأمور سريعا بانسحاب بعض قوات عبد العزيز، وهنا توهم الإخوان بقرب النصر، إلا ان تلك القوات كانت قد أمُرت بالتراجع من عبد العزيز لاستدراج الإخوان من مواقعهم التى تحصنوا بها. وما إن خرج الإخوان لملاحقة فلول المنهزمين من أمامهم حتى استقبلتهم الرشاشات الآلية فانهزموا، ثم قاد الأمير فيصل بن عبد العزيز هجوما بالخيالة لملاحقة المنهزمين وَأُعْمِلَ فيهم التقتيل. وأصيب فيصل الدويش خلال المعركة إصابة بالغة وحمل إلى الإرطاوية بينما، انهزم سلطان بن بجاد إلى هجرته الغطغط، وواصل جيش الملك عبد العزيز تقدمه إلى الأرطاوية، وحُمل إليه الدويش الذى استعفى منه فعفى عنه الملك بعد ما رأى جراحه وما لبث أن مات متأثر بجراحه، أما باقى زعماء الإخوان ودعاتهم فقد شن عبد العزيز سلسلة من الحملات انتهت للقبض على كبرائهم ومصادرة أملاكهم وكان نصيبهم الموت فى السجن أو القتل، ومُنع الإخوان من العودة إلى الهجر مرة أخري، ولسنوات طوال وخلال العقود التالية لم يتوقف من ظلوا أحياء من الإخوان فى مدن نجد وقراها عن رواية تاريخ التمرد ودوافعه، حتى تخال أنه قد تحول إلى سردية موازية لسردية تأسيس المملكة.
 
 
وبلا جدال فإن العقود التالية قد شهدت جهداً محموماً من الملك عبد العزيز وأولاده لتثبيت دعائم دولتهم، وقد كانت أفكار الإخوان تطل من حين لآخر، ثم تغيب فجأة كأنها أسراب من الطيور المهاجرة تحمل حصى الأفكار المتشددة فى مناقيرها وترمى به مُحْـدِثًا شرراً سرعان ما يخبو وهجه. وكان أشد إطلالتها إيلاماً ما شهده العام 1964م من تبنى أحد أبناء آل سعود أفكار الإخوان وهو الأمير خالد بن مساعد بن عبد العزيز، ابن شقيق الملك فيصل، وقيامه بحركة تمرد صاخبة ضد حكم عمه، ومحاولته الاستيلاء على الإذاعة والتليفزيون واعتبارهما وسيلة من وسائل الشيطان لنشر القيم غير الإسلامية، وسرعان ما قبض على الأمير الثائر وتم إعدامه، ولكن شقيقاً أصغر له هو الأمير فيصل بن مساعد عاد عام 1975م ليطلب ثأر أخيه ويقتل المللك فيصل رحمه الله تعالي.
 
 ثم شهد تاريخ المملكة فصولاً أخرى من بروز فكر الإخوان النجديين، لكنه كانت فصول غير دموية لم تصب شظايها أحد خارج المملكة وقد جرى احتواؤها سريعاً، حتى جاء الفصل المدوى والرهيب الذى أصاب العالم الإسلامى كله بصدمة مروعة على يد واحد من أحفاد الإخوان الذين قتلوا فى معركتهم مع عبد العزيز، وكان الرجل من منتسبى الحرس الوطنى السعودى، ثم تركه لينخرط فى حلقات العلم والدراسة الشرعية، وينتهى الأمر به لتكوين جماعة اختار أن يطلق عليها (الإخـوان) بما يحمله هذا الاسم من دلالة شائكة فى التاريخ السعودي، وكان هذا الرجـل هــو: جهيمان بن سيف العتيبى.
 
 ونبسط بمشيئة الله عز وجل غداً إن كان فى العمر بقية قصة هذا الرجل المغرقة فى الغرابة والألم والمرارة التى حـشت جوف كل مسلم فى هذه المعمورة.






الرابط الأساسي


مقالات المستشار الدكتور / محمد الدمرداش :

فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 3
فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 2
أفيقوا ياعرب فالشر قد اقترب
داعش نجم هوليوود الجديد
الخلاف حول تحديد غرة شهر الصوم
برجـماتية إخـوان تـونـس
سيدة الفداء وموكب الأحـزان
الإخوان تكره الجميع
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 2
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء«1»
المرجعية الدينية والانتخابات العراقية
الإخــوان وأحـكام الإعـدام
بريطانيا العظمى وأحفاد البنا.. جزء1
الثورة على القانون
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 4
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 3
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية «2»
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية .. جـزء 1
إرهابيون بعيون زرق
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام
الصين وإنتاج المليونيرات
حكاية الميرون المقدس
روسيا تضم كاليفورنيا..
صفحات دموية للدولة العثمانية.. جـزء 2
يوسف صـِّديق البطل
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس ـ 2
تتار القرم والدور التركى فى مواجهة القيصر الروسى
الإلحاد الجديد.. جزء 1
الرسول «ص» وشئون الدنيا..
مكة تطلب الثأر .. جزء 5
مكة تطلب الثأر.. جزء 4
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..2
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية جزء 1
عـنان ومولد السبط الإمـام
أوكرانيا.. رقعة الشطرنج المشتعلة
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجها لوجه ..«2»
طـاب الـموت يا عـرب .. جزء (2)
طاب الموت يا عـرب
جـاء الـمغول وماتت دولة بنوالعباس.. جـزء (2)
جـاء الـمغول وماتت دولة بنو العباس.. جـزء (1)
الجـلاد الحجاج بن يوسف الثقفى
عـذراً بـغداد الحبيبة
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (7)
سوريا والسلفية الجهادية..جـزء (6)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (2)
الشعـب الــُمعلم ولو كره النشطاء والفاينانشيال
أبو زيد جاب آخرها
كـأنـك يا أبو زيــد ما غـزيـت
حين تتحرك القاهرة
قضى الأمر الذى كنتم فيه تستفتون
نعمة أن تكون مصرياً
قـاض فى عـشق مـصـر..
أوراق تاريخية فى صراع مصر وإثيوبيا.. جـ«1»
مـصـر وإثيوبيا.. صـدام وشـيك
إشارات من القرآن فى تكريم المسيح عليه السلام
أردوجـان يـودع هـذا الـعـام
الإسلام السياسى فى سوريا ج 5
الإسلام السياسى فى سوريا ج 4
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 2
الإسلام السياسى فى سوريا ج 1
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة .. ج 3
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة.. ج 2
إحيـاء الصهـيونية لمنع ذوبـان الدولة العبرية
لـهـفى على الـعـراق
عـبـيد الـدولار.. وعـبـيد الـوطـن
صـندوق الـدستـور وشرعـية خـارطـة الـطريـق
السـيـسى رئـيـساً لـمـصـر
اتصال السماء بالأرض (3)
اتصالُ السمـاءِ بالأرض
سـبوبـة الـنـُشطـاء
اتـفاق الـغـرب وإيـران ردود أفـعـال (3)
اتـفاق الـغـرب وإيـران .. ردود أفعال ( 1 )
الأبالسة الصغار والحلول الصايصة
صـفـعة للـوالى الـتـركى
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـن َ«2»
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـنَ
الفريق السيسى وإمامة المسلمين
الـببلاوى وعـملَ الْمفْسِدِينَ
الحسين شهيـداً على أرض كـربلاء
حامل الراية فى كربلاء
بركاتك يا سيسى
البـبلاوى يحبـس مـبارك
شـبـيهُ الحـبـيب فى كـربـلاء
العبدُ والشيخُ فى كربلاء
الــزهد «1»
قراءة فى دفتر خطايا الجماعة
سى. بى. سى.. الإخوان يـشكرون
عـودة مـرسـى
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. جزء 3
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. 2
الدستور الأول فى دولة الإسلام .. جزء 1
ثورة المصريين دفاعاً عن صحيح الدين
مؤامرة يهود خيبر (جزء 1) عجل السامرى يخور
بـركـةُ خـديجة وفـاطـمـة
ومضة النور عـُمر بن عبد العزيز
سـلـمانُ مـنا أهـل الـبـيـت
مـؤامرة اليهود الأولى على النبى الأكـرم.. بنو النـضير «1»
عـداء الإخـوان لـجـيـش نــوال
المـرجـفـون بمجلس الدولة.. كــفى
المرور والقتل البطىء
وَيلٌ للْـعرَبِ
كـذبِ الـخـَرَّاصــُونَ
الخليفة أردوغان ورعيـتهُ الإخــوان
محـنة الفكرة وسقـوط التنظيم
الـسادة وعـبيـدُ البـيـادة
نـاصر ومعارك تحرير سيناء الأولى
الزعيم نـاصـر وحرب أكتوبر المجيدة
الإسلام السياسى بالمغرب جزء 1.. فترة تأسيس القواعد والانتشار
أمـا آن للـبرادعى أن يـنـتهى ؟
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا ج 5.. حلم دار الإسلام
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا - جزء 4 باعشير وصحوة التيار الإسلامى
الإسلام السياسى فى إندونيسيا ج«2» التيار الجهادى الإسلامى
الحركة الإسلامية فى السودان ج6.. الترابى ولعنة التكفير
الحركـة الإسلامية فى السودان ج5.. فـِراق الحـُلـفـاء
الحركـة الإسلامية في السودان ج 5 .. تكسير العظام بين البشير والترابي
الحركة الإسلامية فى السودان ج4 وجاء البشير وتمطى الترابى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 3 .. الشهيد طـه وسقوط النميرى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 2 تسييس الدين و تديينُ السياسة
الحركة الإسلامية فى السودان ج 1 بين نميرى والترابى ومحجوب
بوتـيـن عـلـم على أوباما
دسـتـور لـمـصـر ...
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج5 قـتلُ حـسن البنا
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج4 قـتلُ النقـراشى
الإخوان وسنة العاصفة ج3
الإخوان وسنة العاصفة ج 2
الإخوان وسنة العاصفة
من بغداد إلى دمشق إلى القاهرة .. مقاومـة أو خيانة
بــرهـامى ولـجـنة الأشـقياء
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية «4»
انتـقام المفكر ومحنة الإخوان الثانية ج 3
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج2
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج1
هنـا دمـشق من قلب القاهرة
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 5.. من يـقـتل من؟
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 4 .. حمـام الـدماء
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 3 .. نزول الدبابات
الإسلام السياسي في المشهد الجزائري طور التمكين
رحلة الإخوان الأتـراك.. من أتاتورك إلي مندريس
البابا تواضروس تـحـِـيـَة وَ ســلَامـــا
«الفض» صنعة
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج2
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 1
الديمقراطية ليست جولة انتخابية
الشعب يصدر اليوم أمـراً وينتظر التمام
احتكار الحق واحتقاره
احـتـكـار الـحـق واحـتـقـاره « 1 »
شكرى مصطفى يشعل سيناء «1»
شُـكْر النِعـَمة والمُنعـِم
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (3 – 3)
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (2 – 3)
الجماعة الإسلامية من المودودى إلى طالبان (1- 3)
الإخـوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج (3 – 3)
الإخوان النجديون من فتح الحجاز إلي قتل الحجيج 1 - 3
حقيقة الزهد وحال الزاهدين
رمضان شهر القرآن (2 - 2)
رمضان شهر القرآن
هل تذكرت فى دعائك مسلمى ميانمار؟
ستينيات ناصر.. وما أدراك ما الستينيات؟
لا صلاة علي سليمان!.. أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَة َرَبِّكَ؟
الصيام وقبول الأعمال
لا يغرنكم حلم الحليم
اختلاف المسلمين في رؤية هلال الشهر الكريم
المُستَكْبٍرين في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 2 _ 3)
المُستَكْبٍرون في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 1 _ 3)
كم مظلومًا الآن يسعي علي أرض الكنانة؟
دولة القانون بين الواقع والمأمول 2
دولة القانون بين الواقع والمأمول (1)
الشعراء الأحرار فى وجه الطغاة
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية 2- 2
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية (1-2)
نصر أبوزيد بين التفكير والتكفير
ملك اليمين والرق الجديد
إلغاء عبودية الرقّ«2-2»
إلغاء عبودية الرقّ«1-2»
تحية لقضاة المحكمة الدستورية العليا
ضاحي خلفان وكلامه الخرفان
اليـوم سـقطت قـرطبة
بقايا النظام وصناعة الفرعون
رسالة إلى أول رئيس مصرى منتخب
تنتهى خلال ساعات أو على الأكثر أيام الاحتفالات ومظاهر الفرح التى عمت أرجاء البلاد بتوسد الدكتور/ محمد مرسى منصب رئيس الجمهورية . كأول
طِبْ نَفْساً إِذَا حَكَمَ القَضَـاءُ
لِكُلِّ شَىءٍ آخِرٌ إِمّا جميلٌ أَو قَبيحُ
مرحبا شهر شعبان المطهر
قليل من الأدب يرحمكم الله
الجيش والبرلمان وصراع الإرادات
شفيق أم مرسي من يجلس علي الكرسي؟
الضبطية القضائية فى عـرس الديمقراطية
ثنائية المشهد السياسى
باسل عادل.. ومــأزق الدستـور
المقاطعة ومرارة الاختيار
سيناريوهات الخميس الفاصل
تاج مصر قضاؤها
دستور المدينة المنورة - 3 -
دستور المدينة المنورة - جزء2 -
دستور المدينة المنورة «جزء 1»
الدولة الدينية في الإسلام
الدولة الدينية فى الإسلام
الليبرالية فى ثوبها العلمانى " 2 "
الليبرالية فى ثوبها العلمانى «1»
الليبرالية وفهم العوام
الليبرالية وفهم العوام
اليمين واليسار فى المشهد السياسى المصرى
نطقت إرادة الشعب بين مرسى وشفيق
هل أديت الشهادة أم ما زلت تكتمها؟
اليوم بناء مصر
الجهل الممتع بمن سيكون الرئيس القادم
اختراع العجلة والإعلان الدستورى المكمل
يوم الاقتراع وانقلاب الموازين
سقوط الأقنعة وسلطان الأدعياء
خفة دم الحملات الرئاسية
تاج مصر قضاؤها
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون (2)
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون
اختلاف نقبله.. واختلاف نرفضه
وكلُّ يدّعى وصلاً بمصر.. ومصر لا تقرّ لهم بذاكا
حديث حازم وكلام لازم
الأخلاق وثورات الربيع العربي
صــار هــناك دولة
دعاة أم طغاة؟
قضية الغاز بين جعـجعة ليبرمان وألاعيب الكيان
شيخ حازم.. قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان
أبو حامد وسيّده جعجع
صراع الفرقاء وتوافق الحلول

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss