>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

أرشح مطرب الحمار رئيسًا!

8 ابريل 2012

بقلم : محمد الرفاعي




 عندما خرج مطرب بحبك يا حمار.. بجذ مش هزار، سعد الصغير، والذى يشتهر بأنه صاحب أجدع وسط متحرك على الطبلة فى بر مصر، لدرجة أن العوالم، قاعدين دلوقت قدام السيدة، يبيعوا فول نابت وفشة وممبار، عندما خرج فـى زفة بلدى ولا زفة المطاهر، إلى اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة، للترشح للمنصب والوظيفة الوحيدة اللى فاضية دلوقت، ولا تشترط على المتقدم، غير الحصول على شهادة محو الأمية، واتنين موظفين أو مخبرين يضمنوه والسلام، هاجت الدنيا وزاطت، وهات يا طبل وزمر، والحقوا المسخرة، اللى ها تسحب البلد على الموالد وأعياد الميلاد، وتفضل تتهز على مقياس 7 ريختر، وجايز تطب ساكتة وقاطعة النفس، وحد يقراله قرآن في ودنه، جايز ربنا يهديه، ويحط فى عينيه حصوة وملح، ويخليه فى العنب والحمار، وما يستجد من حيوانات وفواكه مستقبلاً، وكفاية إهانة وبهدلة، لهذا المنصب الرفيع، والذى لا يمت بأى صلة قرابة أو نسب للخيط الرفيع، والبلد مش ناقصة اليومين دول، ونحن نحمل العمة لمصر.
 

هاجت الدنيا وماجت.. وصرخ الجميع.. الراجل بتاع العنب، ها يخليها معصرة، ويزروط الدنيا، رغم أنه ولا واحد حرك أطرافه الساكنة، عندما ترشح الحانوتي، مع أنه فال وحش على البلد، ولا العجلاتي، ولا أى واحد لا يصلح حتى لإدارة طابونة مش وطن، اشمعنى بقى جت على سعد الصغير؟! والا هى الكحكة فى إيد الصغير عجبة؟! مسيره يكبر ويبقى زى الفل، ثم إن الراجل جاب التوكيلات المطلوبة، ليه النفسنة بقي؟! وقد أعلن الرجل بتواضع شديد، أنه ما كانش بيعرف يغنى وربنا أكرمه، وجايز يكرمه فى الرياسة كمان، مش بعيد على ربنا، يعنى لا اتحنطر ولا شالك سيف عنتر، وقالك. لو كنت الأخير زمانه.. لآت بما لم تستطعه الأوائل، ولذلك.. ورغم الحرب غير الشريفة، التى تشن الآن على مطرب الحمار والعنب، فأنا أعلن أننى أرشحه رئيسًا للجمهورية، على شرط أنه ياخد شعبولا رئيسًا للوزراء، والحاج بعرور نائبًا للرئيس، لأن شعبولا أول مناضل حقيقى ضد إسرائيل، وأول من حذر المواطنين من الداخلية، وغنى خلى بالك من الكمين، والحاج بعرور رائد الزراعة فى المنطقة العربية، وضابط إيقاع الوطن، وما الدنيا إلا كباريه كبير.

 

أرشح مطرب بحبك يا حمار والعنب العنب، رئيسًا للجمهورية، على الأقل، لا ها يقعد النسوان فى البيت، بحجة أنهن عورة، ويثرن الفتن والقلاقل، ولا ها يختم أى مواطن مش مربى دقنه، ولا فيه زبيبة على دماغه، على قفاه بحديدة سخنة، ويجرسه فى الشارع جرسة حرامى الفراخ، ولا ها يمنع الإنجليزية باعتبارها لغة الكفار الفرنجة ولا ها يسحب الوطن من قفاه لحد الشفخانة، ولا ها يخرج فى الشوارع، وخلفه المشايخ على البغال والحمير، ويهتفون.. حط الدقن على الزبيبة، وبلدنا رايحة الزريبة، بل على العكس تمامًا.. الراجل ها يخلى مصر شادر كبير للراقصات والمطربين، وكل واحد ينقط باللى معاه، وتبقى حياتنا أنس وفرفشة، بدل النكد والغم اللى احنا فيه.

 
 






الرابط الأساسي


مقالات محمد الرفاعي :

جمهورية المشايخ الأولى!
حكومة ماسك الهوا بإيديا!
من مجلس سميحة لمجلس ونيس.. يا قلبى لا تحزن!
جمهورية الإخوان الأولى!
ليس بالعمة وحدها .. يحيا الإنسان!
المخ.. والعضلات!
المخلوع.. وعزرائيل!
مع السلامة يا أبوعمة مايلة!
معارك المشايخ!
الشعب يريد إسقاط الرئيس!
هل ينفك نحس الوطن؟!
إلا المحكمة الدستورية يا مشايخ!
حكاية الشيخ أبوالكباتن!
لسة المجازر ممكنة!
عادل إمام وطيور الظلام!
اعتذروا يا مشايخ.. يرحكمكم الله!
العمة والكاب.. وبينهما فلول!

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
كاريكاتير أحمد دياب
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss