>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مع السلامة يا أبوعمة مايلة!

16 يونيو 2012

بقلم : محمد الرفاعي




 بعد الاتكال على الله الذى لا يغفل ولا ينام، وبما لا يخالف شرع الله القادر على كل شىء، تم خلع العمة من فوق المجلس أبوقبة خضرا، ووضع السلطانية مكانها، ووقف المشايخ ينشدون بحسرة، ومرارة مفقوعة ـ بعد أن فقعوا مرارة الوطن بحاله ـ وطار فى الهوا شاشى.. وأنت ما تدراشى.. يا جدع، وطارت فى غمضة عين ـ وسبحان المعز المذل ـ العربية الأبهة، التى ورثها الحاج سعد الكتاتنى بتاع الهولز، من الحاج سرور بتاع إدى الواد لابوه، والخشبة التى كانت تنافس عصاية السادات، وكان بيدق بيها كل شوية على المكتب، عشان الأعضاء يخلوا فى عينهم حصوة ملح، ويهمدوا شوية، وكان الراجل عاملها عمولة عند نجار معتبر فى الناصرية، ووقف يصرخ تحت القبة الخضرا خضار البرسيم.. شقا عمرى ضاع يا فسوانى، فيرد عليه الحاج صبحى صالح، اللى وحلنا الوحلة السودة اللى إحنا فيها دلوقت، بالاشتراك مع الحاج طارق البشرى أيام المغفور له الإعلان الدستورى.. والملاحة.. الملاحة.. وحبيبتى ملو الطراحة، ويطخ مجلس اسع وصلى على النبى رصاصة فى دماغه.

 
 
بعد العذاب والضنا ومضاجعة الوداع، واقرا يا شيخ قفاعة تليغراف آخر ساعة، وافقع الثورة فى كرشها.. تخاف وتلم نفسها، أصبح زواج عتريس أبوعمة، من فؤادة سيدة قرارها.. «باطل» بالثلاثة، وخرج الميزان والفانوس، وضاع الزيت والسكر والفلوس، والحصانة اللى كانت بتجلى الصدر وتمنع الأمراض والمخبرين وتهدى النفوس، وربك بيسلط أبدان على أبدان، ومن أعمالهم سلط عليهم، فالمشايخ بقيادة الحاج سعد الكتاتنى، هم الذين أصروا على المادة الخامسة من التعديل الدستورى، حتى يمكن للأحزاب الترشح على القوائم الفردية، حتى يأخذوا الوطن تسليم مفتاح، مثلما قاموا قومة رجل واحد.. وحى على الصناديق.. ومن قال نعم للإعلان الدستورى، فقد رضى الله عنه ومولانا المرشد العام، ودخل الجنة، ومن قال لا.. لعنته الملائكة وآية الله فى الرايحة والجاية، لحد ما يتكسح ويشيلوه فى وقفة، والولية مراته تطلع تشحت عليها، لقد انقلب السحر على الساحر، واجرى يا ابن آدم جرى الوحوش.. غير عمتك.. لن تحوش، وعلى رأى عبدالحليم.. بعد إيه بعد إيه.. أبكى عليه.. وأشتاق إليه أنا؟!
بعد الصلاة على النبى العدنان.. تم حل مجلس قبة سيدنا الولى، وتم سحب السبحة والسواك من النواب، الذين ظلوا يدفعون ميكروباص الوطن الخربان أصلاً، لحد ما غرقوه، بتشريعات عبقرية، ولا تشريعات الحاج قراقوش، من عينة مضاجعة الوداع.. ووضع ملاية سودة بين البنات والولاد فى المدارس، واتهام الثوار الذين أتوا بهم إلى المجلس، بأنهم بلطجية، وعاوزين يخربوها ويقعدوا على تلها، ويخطفوا العمة من فوق دماغ المجلس ويجروا، ويسيبوه راسه عريانة، فيأخد لطشة برد ترقده فى الأرض، وتحويل مصر بعظمتها وتاريخها إلى خرابة طالبان المتحدة، لقد افترى المشايخ وأخذتهم العزة بالإثم، فعملوا لمصلحتهم وليس لمصلحة الوطن، والدور على مجلس الحاج فهمى، اللى عاوز يلبس العمة للصحافة ويخربها، ولا أراكم الله مكروهًا فى مجلس لديكم.. ومصر اليوم فى عيد.
 
 
 
 






الرابط الأساسي


مقالات محمد الرفاعي :

جمهورية المشايخ الأولى!
حكومة ماسك الهوا بإيديا!
من مجلس سميحة لمجلس ونيس.. يا قلبى لا تحزن!
جمهورية الإخوان الأولى!
ليس بالعمة وحدها .. يحيا الإنسان!
المخ.. والعضلات!
المخلوع.. وعزرائيل!
معارك المشايخ!
الشعب يريد إسقاط الرئيس!
هل ينفك نحس الوطن؟!
إلا المحكمة الدستورية يا مشايخ!
حكاية الشيخ أبوالكباتن!
لسة المجازر ممكنة!
عادل إمام وطيور الظلام!
اعتذروا يا مشايخ.. يرحكمكم الله!
العمة والكاب.. وبينهما فلول!
أرشح مطرب الحمار رئيسًا!

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss