>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المقاطعة ومرارة الاختيار

12 يونيو 2012

بقلم : المستشار الدكتور / محمد الدمرداش




تجرى جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة فى حالة مغرقة فى الضبابية، فالمؤشرات حول مسارها جد ملتبسة على الجميع، والطريق مفتوح أمام كل الاحتمالات، يضاعف من هذه الضبابية السيناريوهات المختلفة لحكم المحكمة الدستورية غدًا فى قانون العزل ودستورية مجلسى الشعب والشورى، وكذا عدم وجود سابقة فى التاريخ المصرى بل والعربى يمكن القياس عليها.
 

 وفى خضم هذا الزخـم تأتى دعوات مقاطعة الانتخابات التى أطلقتها بعض الحركات والتيارات لتزيد الطين بلة، فأصحاب هذه الدعوات المحمومة الملحّة يرون أن الشعب المصرى أمامه خياران كلاهما مُر علقم، ويزايد البعض ويزيد بالدعوة للذهاب إلى صناديق الاقتراع ليبطل صوته. هذه كلها شعارات رفعها البعض وهى فى حقيقتها دعوة سلبية للتخلى عن حق كفله القانون لكل مصرى ومصرية، ومن حق وطنه عليه أن يباشر حقه فى اختيار رئيس للدولة حتى إن كان المرشحان ليسا على هواه، فإن الواجب الوطنى يستدعيه ليشارك فى هذا القرار المصيري. وإذا كان الفيلسوف رينيه ديكارت قال: «أنا أفكر.. إذن أنا موجود»، فيجب أن يتغير الشعار ليكون: «أنا أنتخب.. إذن أنا موجود»، فالتخلف    عن المشاركة فى الانتخاب جريمة فى حق الوطن وحق الشخص نفسه وكأنه ليس موجودًا، خصوصًا أن هذه أول فرصة فى تاريخ مصر الحديث أن يكون لصوت المواطن قيمة فى اختيار رئيس البلاد بعد أن حُجب المواطن المصرى عن هذا الحق والواجب عقودًا طِوالاً.

 

وبالقطع واليقين للمقاطعة سواء بالعزوف أو بإبطال الصوت ضررها الذى هو أكبر من نفعها، فالقانون لم يحدد نسبة معينة للتصويت، فانتخابات الرئاسة ليست كانتخابات مجلس الشعب التى تشترط تصويت ما لا يقل عن 10% من المواطنين ممن لهم حق الانتخاب،وبالتالى لا فائدة محققة من المقاطعة أو الإبطال، فالانتخابات سوف تتم مهما يكن عدد الناخبين قليلاً. ولا شك أن الظروف التى تتقاذف سفينة الوطن تجعل الأقرب للتقوى ولصالح مصر هى المشاركة، فالوضع الحالى لا يحتمل المواقف الرمادية ومقاطعة الانتخابات، فهذه فى رأيى جريمة فى حق الوطن. وأعلم أن كثيرًا من شرفاء هذا الوطن   فى حيرة من أمرهم، فهم يرون أن المرشحين المطروحين لا يمثلان طموحاتهم ولا آمالهم   فى مصر بعد الثورة. ولكن إن كان المسار الطبيعى للاختيار بين مرشحين هو وزن محامد ومزايا كل واحد منهما ومقارنته بالآخر، فهب جدلاً - وأقول جدلاً - أن كليهما منزوع المحامد قاصر عن المزايا، فليقارن كل منا عيوب ومساوئ المرشحين التى يراها وليختَر الأقل سوءًا والأهون فى جسامة العيوب. لكن أن يكون القرار هو الركون إلى الدعة والمقاطعة أو الإبطال، فهو عند إعمال العقل أمر ليس بمستساغ عندي.

 

 والوقت ما زال متاحًا ليقدح كل منا زناد فكره، إما بحثًا عن مفاضلة المزايا وهو الأوجب، وإما مقارنة العيوب وهو الأفضل من خيار المقاطعة.

 

 وأحسب أن القوى والتيارات السياسية التى قادت لواء المقاطعة بدعوى الحفاظ على المكاسب الثورية مدعوة، ولها على الأرض الكثير، لتجتهد فى توعية الناخب المصرى البسيط، وهم جُل ناخبى مصر، فيما يعطيه صوته. وهذا كان يقتضى من المواطن أن يخرج من دائرة الشخصنة، بمعنى ألا يكون المعيار هو إعطاء صوته إلى من يحبه أو يميل إليه أو يشعر نحوه بعاطفة أو هوى جامح، حيث كان يجب توعية المواطن بأن يشعر بقيمة هذا الصوت من خلال وضع معايير عامة مجردة من هوى المرشح الذى سيعطيه صوته وهل    هو رجل تجتمع فيه مقومات رجل الدولة الذى سيعيد هيبة الدولة فى الداخل والخارج، وهل هو الرجل الذى يستطيع أن يواجه الجرائم التى تُرتكب فى حقنا من الدول المحيطة، وهل هو الرجل الذى يضع برنامجًا ليس برنامجًا انتخابيًّا كما جاء به كل المرشحون ولكن يضع برنامجًا عمليًّا للنهوض بهذا الشعب وإعادة بناء الاقتصاد والرفاهية له، وفى كلمة واحدة.. كان يجب أن يفكر كل مواطن فى صوته أنه لن يعطيه إلا لمن ينجح فى أن يعيد انتماء المواطن المصرى إلى بلده.

 

ولكن المشهد السياسى ينبئ بأن الجميع للأسف اختزل الصوت الانتخابى فى محورين أساسيين أحلاهما مُر، المحور الأول أن المرشح رجل دين والمحور الثانى أن المرشح رجل دولة، أو لنقُل باختصار «دين أو فلول». وتناسينا المعايير الحقيقية لمن يجب أن نعطيه أصواتنا، وأدخل الكثيرون الشخصنة لتكون هى المعيار المؤثر على اختياراتهم.

 

 ختامًا أخى المصري.. غياب صوتك فى جولة الإعادة يعنى هروبك من المسئولية، وعليك أن تمارس حقك فى الاختيار الذى عانيت طويلاً من حرمانك منه وإقصائك عن أدائه، وليكُن صوتك شهادة فى حق مصر ولصالحها.

 

 وَلَقَدْ نَصَحْتُكَ إِنْ قَبِلْتَ نَصِيحَتِي.. وَالنُّصْحُ أغْلَى مَا يُبَاعُ وَيُوهَبُ.

 






الرابط الأساسي


مقالات المستشار الدكتور / محمد الدمرداش :

فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 3
فاطـمة.. أمّ أبـيـها.. جزء 2
أفيقوا ياعرب فالشر قد اقترب
داعش نجم هوليوود الجديد
الخلاف حول تحديد غرة شهر الصوم
برجـماتية إخـوان تـونـس
سيدة الفداء وموكب الأحـزان
الإخوان تكره الجميع
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء 2
أمة الإسلام.. البلاليون.. جزء«1»
المرجعية الدينية والانتخابات العراقية
الإخــوان وأحـكام الإعـدام
بريطانيا العظمى وأحفاد البنا.. جزء1
الثورة على القانون
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 4
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية.. جزء 3
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية «2»
صفحات من كفاح الكنيسة القبطية .. جـزء 1
إرهابيون بعيون زرق
تبادل الأدوار بين روسيا والعم سـام
الصين وإنتاج المليونيرات
حكاية الميرون المقدس
روسيا تضم كاليفورنيا..
صفحات دموية للدولة العثمانية.. جـزء 2
يوسف صـِّديق البطل
تغلغل الأتراك وسقوط دولة بنى العباس ـ 2
تتار القرم والدور التركى فى مواجهة القيصر الروسى
الإلحاد الجديد.. جزء 1
الرسول «ص» وشئون الدنيا..
مكة تطلب الثأر .. جزء 5
مكة تطلب الثأر.. جزء 4
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية ..2
إلغاء الخلافة وتغيير وجه الدولة التركية جزء 1
عـنان ومولد السبط الإمـام
أوكرانيا.. رقعة الشطرنج المشتعلة
قمة المأساة القاعدة وجيش الرب وجها لوجه ..«2»
طـاب الـموت يا عـرب .. جزء (2)
طاب الموت يا عـرب
جـاء الـمغول وماتت دولة بنوالعباس.. جـزء (2)
جـاء الـمغول وماتت دولة بنو العباس.. جـزء (1)
الجـلاد الحجاج بن يوسف الثقفى
عـذراً بـغداد الحبيبة
سوريا والسلفية الجهادية.. جـزء (7)
سوريا والسلفية الجهادية..جـزء (6)
سوريا والسلفية الجهادية .. جـزء (2)
الشعـب الــُمعلم ولو كره النشطاء والفاينانشيال
أبو زيد جاب آخرها
كـأنـك يا أبو زيــد ما غـزيـت
حين تتحرك القاهرة
قضى الأمر الذى كنتم فيه تستفتون
نعمة أن تكون مصرياً
قـاض فى عـشق مـصـر..
أوراق تاريخية فى صراع مصر وإثيوبيا.. جـ«1»
مـصـر وإثيوبيا.. صـدام وشـيك
إشارات من القرآن فى تكريم المسيح عليه السلام
أردوجـان يـودع هـذا الـعـام
الإسلام السياسى فى سوريا ج 5
الإسلام السياسى فى سوريا ج 4
الإسلام السياسى فى سوريا  ج 2
الإسلام السياسى فى سوريا ج 1
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة .. ج 3
ثـورة الجياع فى مصر المحروسة.. ج 2
إحيـاء الصهـيونية لمنع ذوبـان الدولة العبرية
لـهـفى على الـعـراق
عـبـيد الـدولار.. وعـبـيد الـوطـن
صـندوق الـدستـور وشرعـية خـارطـة الـطريـق
السـيـسى رئـيـساً لـمـصـر
اتصال السماء بالأرض (3)
اتصالُ السمـاءِ بالأرض
سـبوبـة الـنـُشطـاء
اتـفاق الـغـرب وإيـران ردود أفـعـال (3)
اتـفاق الـغـرب وإيـران .. ردود أفعال ( 1 )
الأبالسة الصغار والحلول الصايصة
صـفـعة للـوالى الـتـركى
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـن َ«2»
الإخــوان وعـَـمـَـلَ الـْـمـُـفْـسِدِيـنَ
الفريق السيسى وإمامة المسلمين
الـببلاوى وعـملَ الْمفْسِدِينَ
الحسين شهيـداً على أرض كـربلاء
حامل الراية فى كربلاء
بركاتك يا سيسى
البـبلاوى يحبـس مـبارك
شـبـيهُ الحـبـيب فى كـربـلاء
العبدُ والشيخُ فى كربلاء
الــزهد «1»
قراءة فى دفتر خطايا الجماعة
سى. بى. سى.. الإخوان يـشكرون
عـودة مـرسـى
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. جزء 3
الدســتور الأول فى دولة الإسلام.. 2
الدستور الأول فى دولة الإسلام .. جزء 1
ثورة المصريين دفاعاً عن صحيح الدين
مؤامرة يهود خيبر (جزء 1) عجل السامرى يخور
بـركـةُ خـديجة وفـاطـمـة
ومضة النور عـُمر بن عبد العزيز
سـلـمانُ مـنا أهـل الـبـيـت
مـؤامرة اليهود الأولى على النبى الأكـرم.. بنو النـضير «1»
عـداء الإخـوان لـجـيـش نــوال
المـرجـفـون بمجلس الدولة.. كــفى
المرور والقتل البطىء
وَيلٌ للْـعرَبِ
كـذبِ الـخـَرَّاصــُونَ
الخليفة أردوغان ورعيـتهُ الإخــوان
محـنة الفكرة وسقـوط التنظيم
الـسادة وعـبيـدُ البـيـادة
نـاصر ومعارك تحرير سيناء الأولى
الزعيم نـاصـر وحرب أكتوبر المجيدة
الإسلام السياسى بالمغرب جزء 1.. فترة تأسيس القواعد والانتشار
أمـا آن للـبرادعى أن يـنـتهى ؟
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا ج 5.. حلم دار الإسلام
الحركة الإسلامية فى إندونيـسيا - جزء 4 باعشير وصحوة التيار الإسلامى
الإسلام السياسى فى إندونيسيا ج«2» التيار الجهادى الإسلامى
الحركة الإسلامية فى السودان ج6.. الترابى ولعنة التكفير
الحركـة الإسلامية فى السودان ج5.. فـِراق الحـُلـفـاء
الحركـة الإسلامية في السودان ج 5 .. تكسير العظام بين البشير والترابي
الحركة الإسلامية فى السودان ج4 وجاء البشير وتمطى الترابى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 3 .. الشهيد طـه وسقوط النميرى
الحركة الإسلامية فى السودان ج 2 تسييس الدين و تديينُ السياسة
الحركة الإسلامية فى السودان ج 1 بين نميرى والترابى ومحجوب
بوتـيـن عـلـم على أوباما
دسـتـور لـمـصـر ...
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج5 قـتلُ حـسن البنا
الإخــوان وسـنة العـاصفة ج4 قـتلُ النقـراشى
الإخوان وسنة العاصفة ج3
الإخوان وسنة العاصفة ج 2
الإخوان وسنة العاصفة
من بغداد إلى دمشق إلى القاهرة .. مقاومـة أو خيانة
بــرهـامى ولـجـنة الأشـقياء
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية «4»
انتـقام المفكر ومحنة الإخوان الثانية ج 3
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج2
انتـقام المفكر و محنة الإخوان الثانية ج1
هنـا دمـشق من قلب القاهرة
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 5.. من يـقـتل من؟
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 4 .. حمـام الـدماء
الإسلام السياسى فى المشهد الجزائرى ج 3 .. نزول الدبابات
الإسلام السياسي في المشهد الجزائري طور التمكين
رحلة الإخوان الأتـراك.. من أتاتورك إلي مندريس
البابا تواضروس تـحـِـيـَة وَ ســلَامـــا
«الفض» صنعة
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج2
قراءة فى أوراق الدعوة السلفية ج 1
الديمقراطية ليست جولة انتخابية
الشعب يصدر اليوم أمـراً وينتظر التمام
احتكار الحق واحتقاره
احـتـكـار الـحـق واحـتـقـاره « 1 »
شكرى مصطفى يشعل سيناء «1»
شُـكْر النِعـَمة والمُنعـِم
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (3 – 3)
الجمــاعـة الإسـلامــية من المـودودى إلـى طـالــبـان (2 – 3)
الجماعة الإسلامية من المودودى إلى طالبان (1- 3)
الإخـوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج (3 – 3)
الإخــوان النـجديـون من فـتح الحـجاز إلى قـتل الحـجيج 2 – 3
الإخوان النجديون من فتح الحجاز إلي قتل الحجيج 1 - 3
حقيقة الزهد وحال الزاهدين
رمضان شهر القرآن (2 - 2)
رمضان شهر القرآن
هل تذكرت فى دعائك مسلمى ميانمار؟
ستينيات ناصر.. وما أدراك ما الستينيات؟
لا صلاة علي سليمان!.. أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَة َرَبِّكَ؟
الصيام وقبول الأعمال
لا يغرنكم حلم الحليم
اختلاف المسلمين في رؤية هلال الشهر الكريم
المُستَكْبٍرين في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 2 _ 3)
المُستَكْبٍرون في الَقُرْآنٌ الكَرِيمٌ ( 1 _ 3)
كم مظلومًا الآن يسعي علي أرض الكنانة؟
دولة القانون بين الواقع والمأمول 2
دولة القانون بين الواقع والمأمول (1)
الشعراء الأحرار فى وجه الطغاة
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية 2- 2
شعراء العربية وصناعة الديكتاتورية (1-2)
نصر أبوزيد بين التفكير والتكفير
ملك اليمين والرق الجديد
إلغاء عبودية الرقّ«2-2»
إلغاء عبودية الرقّ«1-2»
تحية لقضاة المحكمة الدستورية العليا
ضاحي خلفان وكلامه الخرفان
اليـوم سـقطت قـرطبة
بقايا النظام وصناعة الفرعون
رسالة إلى أول رئيس مصرى منتخب
تنتهى خلال ساعات أو على الأكثر أيام الاحتفالات ومظاهر الفرح التى عمت أرجاء البلاد بتوسد الدكتور/ محمد مرسى منصب رئيس الجمهورية . كأول
طِبْ نَفْساً إِذَا حَكَمَ القَضَـاءُ
لِكُلِّ شَىءٍ آخِرٌ إِمّا جميلٌ أَو قَبيحُ
مرحبا شهر شعبان المطهر
قليل من الأدب يرحمكم الله
الجيش والبرلمان وصراع الإرادات
شفيق أم مرسي من يجلس علي الكرسي؟
الضبطية القضائية فى عـرس الديمقراطية
ثنائية المشهد السياسى
باسل عادل.. ومــأزق الدستـور
سيناريوهات الخميس الفاصل
تاج مصر قضاؤها
دستور المدينة المنورة - 3 -
دستور المدينة المنورة - جزء2 -
دستور المدينة المنورة «جزء 1»
الدولة الدينية في الإسلام
الدولة الدينية فى الإسلام
الليبرالية فى ثوبها العلمانى " 2 "
الليبرالية فى ثوبها العلمانى «1»
الليبرالية وفهم العوام
الليبرالية وفهم العوام
اليمين واليسار فى المشهد السياسى المصرى
نطقت إرادة الشعب بين مرسى وشفيق
هل أديت الشهادة أم ما زلت تكتمها؟
اليوم بناء مصر
الجهل الممتع بمن سيكون الرئيس القادم
اختراع العجلة والإعلان الدستورى المكمل
يوم الاقتراع وانقلاب الموازين
سقوط الأقنعة وسلطان الأدعياء
خفة دم الحملات الرئاسية
تاج مصر قضاؤها
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون (2)
ذكرى النكبة وقيام كيان بنى صهيون
اختلاف نقبله.. واختلاف نرفضه
وكلُّ يدّعى وصلاً بمصر.. ومصر لا تقرّ لهم بذاكا
حديث حازم وكلام لازم
الأخلاق وثورات الربيع العربي
صــار هــناك دولة
دعاة أم طغاة؟
قضية الغاز بين جعـجعة ليبرمان وألاعيب الكيان
شيخ حازم.. قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان
أبو حامد وسيّده جعجع
صراع الفرقاء وتوافق الحلول

الاكثر قراءة

يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
وزير الدفاع لأبطال المنطقة المركزية: الجيش جزء من شعب أصيل وكلنا على قلب رجل واحد
شرطة الشعب
خطة ترويجية للسياحة يقودها «حواس»
إشادات بريطانية بوصول حجم الاستثمارات المباشرة فى مصر لرقم قياسى

Facebook twitter rss