>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

رسالة إلى المرشد العام للإخوان المسلمين

3 ابريل 2012

بقلم : محمد انور السادات




رسالة إلى المرشد العام للإخوان المسلمين

 

السيد الأستاذ الدكتور / محمد بديع

«المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين»
 
تحية طيبة وبعد
 
كنت من أشد المرحبين بما أسفرت عنه الانتخابات الماضية والنجاح الكبير الذى حالفه «حزب الحرية والعدالة» من منطلق أنها انتخابات قامت على أسس وقواعد ارتضيناها جميعًا، وخرجت نتائجها لتعبر عن إرادة الشعب الذى خرج لأول مرة ليختار نوابه وممثليه فى البرلمان بغرفتيه «الشعب والشوري» وهو ما أسعدنى جدًا كغيرى من المصريين برغم أننى كنت منافسًا لأحد نواب حزبكم المحترمين، وبعد تلك الانتخابات شعرنا جميعًا بأننا حقًا مقبلون على مرحلة جديدة سوف يتحقق من خلالها أحلام وتطلعات كل المصريين الذين تعطشوا لحياة أفضل، دون تشكيك فى النوايا أو تخوين أو مزايدات.
 
تعلمت وغيرى كثيرون من الواقع باحترام ومحبة الجميع وبعقلية متفتحة لا نريد لمصر إلا النهضة والرقى والخير، وكان تعهدكم بعدم الدفع بمرشح رئاسى لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة محل إشادة وتقدير منا تقديرنا جميعًا، كنوع من الطمأنة فى الداخل والخارج، فى وقت تحتاج فيه مصر إلى الاجتهاد والعمل وتغليب المصلحة الوطنية على أى شىء.
 
ثم جرت الأيام، وبدأت اللجنة التأسيسية للدستور فى ممارسة مهامها وسط ردود فعل كثيرة غاضبة أثيرت حولها، وكنا جميعًا أحزابا وقوى سياسية ومجلسا عسكريا نحاول قدر استطاعتنا ونبذل قصارى جهدنا لاحتواء تلك الأزمة والعبور بالوطن إلى بر الأمان.
 
لكننى فوجئت أيضًا ككثيرين بترشيحكم للأخ المهندس خيرت الشاطر لخوض الانتخابات القادمة لرئاسة الجمهورية، واسمحوا لى فضيلة المرشد أن أتحدث بقلب مفتوح دون تجاوز أو تجريح فليس هذا من خلقى ولا من طباعى وأسلوبي، لقد مضى عهد التشكيك والصوت العالي.
 
فضيلة المرشد،، كلنا نبحث عن التهدئة والاستقرار فى ظل هذا الظرف الدقيق الراهن الذى تمر به البلاد، وأعتقد أن ترشيح المهندس/ الشاطر سوف يؤدى إلى أجواء ومناخ سياسى غير طيب لا تتحمله مصر الآن، ونحن فى غنى عن هذا مهما كانت أسبابكم أو مبرراتكم، وأعتقد أنكم بخبراتكم وذكائكم السياسى قادرون على احتواء الأزمة وتهدئة الموقف خاصة وأن هناك داخل صفوف الجماعة وقياداتها وشبابها من تحفظ ومن اعترض على قرار الدفع بمرشح رئاسى من الجماعة.
 
ومن منطلق حرصى على مصر، ونجاح تجربتها ومساعيها نحو التحول الديمقراطى لأول مرة بعدما عانينا لعقود من حكم استبدادى أدى إلى ثورة قامت بها جموع الشعب، ومع اعترافنا الكامل بأن مسألة الترشيح أو عدمه هى حق لكم.. أطالبكم الآن بإعادة النظر ودراسة ذلك الأمر بتأن وحكمة كما هو معروف عنكم، ولا مانع من التراجع، والعودة إلى الشيء الأصح».
 
فالرجوع للحق فضيلة.
 
فضيلة المرشد، ينتظر الجميع منكم فى مصر، وخارجها تجاه ما حدث موقفا يسجله لكم التاريخ، حفاظاً على مستقبل الوطن وصالح مصر، مهما كانت المبررات والأسباب، وحقًا أنتم أغلبية لها قدرها واحترامها لكنها سفينة وطن وآمال شعب ومسئولية وطنية أنتم لها أهل، وكلى ثقة بأنكم لن تقوموا إلا بما يصب فى صالح مصر وأبنائها المصريين.






الرابط الأساسي


مقالات محمد انور السادات :

أهلا رمضان
سيادة الرئيس.. اعلم
الشهر الأهم في تاريخ الثورة
وقل اعملوا
سيناء فى وقت تتألم فيه مصر
إلى متى بلا دستور؟
كل يوم كاتب

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
15 رسالة من الرئيس للعالم
متى تورق شجيراتى
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss