>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

إنشراح وثورة رومانيا والمماليك!

29 مايو 2012

بقلم : ايمان امبابى




 

مضى ما يقرب من خمسة أيام.. لم تمر على كعادتها.. ولا ترد على الموبايل أو تليفون المنزل.. سألت عنها عم محمد البواب، فقال لى: بقالى كام يوم ما باشوفهاش.. انتابنى القلق لاختفائها غير المعتاد.. قررت العودة مبكرا هذه الليلة.. للاطمئنان عليها فأنا أعرف أنها تنام مبكرا.. إنشراح تقطن الشقة التى تعلو شقتى.. صعدت الدرجات وقلقى يتصاعد من أى مفاجأة غير سعيدة قد تواجهنى وأنا أدق جرس بابها.. زاد قلقى.. فلم أسمع صوتها من الداخل كالعادة: «أيوة حاضر جاية».. دققت الجرس مرة أخرى.. فى انتظار ردها المتوقع.. ثم ما لبث الباب أن انفتح بهدوء.. لتبدو انشراح خلف نظارتها الطبية التى أعرفها جيدا: «تعالى.. تعالى.. بس خلى بالك من الكتب اللى على الأرض».. دخلت مترقبة.. مغلقة الباب خلفى.. وقد بوغت بكم الكتب المتناثرة فى بهو الشقة.. خطوت فوقها أحاول أن أجد لقدمى موضعا.. جلست على كرسى المفضل بجوار بلكونتها المغلقة على غير العادة.. كانت إنشراح ممسكة بكتاب فى يدها.. وضعت كارتا صغيرا داخل صفحة توقفت عندها.. أغلقت الكتاب ونحته جانبا.. ثم خلعت نظارتها ووضعتها فوق الكتاب.. نظرت إلى نظرة باسمة وقالت: إزيك.. عاملة إيه؟

قلت لها وقد انتبهت إلى حالة الإرهاق البادية على وجهها وعينيها: أنا كويسة.. أنتِ فين مختفية ليه.. قلقتينى عليكى.. من يوم الانتخابات ماشفتكيش!

 

قالت: لا لا أنا كويسة ما تقلقيش.. بس مشغولة زى ما أنتِ شايفة..

 

نظرت إلى الكتب الملقاة على الأرض وسألتها: مشغولة فى إيه.. وإيه الكتب دى كلها؟

أجابت ناظرة إلى حيث الكتب: مشغولة فى الكتب دى.

إزداد فضولى وقلت: هو أنتِ مش بتروحى شغلك يا إنشراح؟

قالت: لأ أنا واخدة أجازة أسبوع.. وقاعدة للكتب دى.

سألتها: اسبوع عشان تقرى الكتب دى..!

 

ثم أعدت النظر مرة أخرى للكتب على الأرض.. كانت بعضها عن ثورة رومانيا.. وبعضها عن محمد على.. وبعضها عن المماليك فى مصر.

 

قالت: آه.. أنا كان لازم أقرا الكتب دى.. ومافيش وقت زى ما أنتِ عارفة.. فقلت آخد أجازة واتفرغلها.

 

قلت: طب والانتخابات.. والإعادة.. أنتِ خلاص زهقتى وللا إيه.. وبعدين مش جالك راجل الدولة اللى كنتى عايزاه!

 

قالت جادة متجاوزة دعابتى معها: ما هو عشان الانتخابات.. كان لازم اقرا الكتب دى.

اندهشت لغموض إجاباتها وسألتها مباشرة: مش فاهمة يا انشراح.. أنا حاسة إن فيه حاجة مضيقاكى.. لو مش عاوزة تتكلمى بلاش.. أنا بس كنت عاوزة اطمن عليكى.

 

قالت سريعا: لا لا أنا مش مضايقة.. أنا كويسة.. بس أصلى كنت باتفرج على حلقة قديمة لعلاء الأسوانى على اليوتيوب.. وكان بيتكلم فيها عن ثورة رومانيا.. فلقيت إنى مش فاهمة حاجة.. فقررت إنى أفهم بنفسى.. فنزلت اشتريت الكتب دى.. وبعدين عجبنى كمان الكتب اللى عن دولة المماليك.. فاشتريتها كمان.. ولما بدأت لقيت الموضوع مش سهل ومحتاج تركيز.. فأخدت اجازة لغاية ما اخلصها.. دى كل الحكاية..

 

سألتها: طب وماجيتيش تتكلمى معايا ليه.. من إمتى بتختفى وتفكرى مع نفسك!

 

قالت وهى ترتدى نظارتها الطبية مرة أخرى: عاوزة أجرب أفهم لوحدى.. عاوزة عقلى يشتغل لوحده.. أتخانق مع نفسى وأقوللها إنتى غبية.. أو أقولها برافو عليكى أنتِ ذكية.. فاهمة صح.. مش عاوزة أبقى من بتوع الكنبة.. وبعدين يا ستى لو كنت لقيت نفسى محتاسة كنت هالم الكتب وآجى انكد عليكى.

 

ضحكت وهى تخلع نظارتها.. فقلت لها: مش بتنكدى عليا ولا حاجة.. قوليلى بقى.. أنتِ انتخبتى مين؟

 

قالت مبتئسة: عمرو موسى.

 

وجدتها فرصة ذهبية للخروج من موجة الجدية التى تختفى داخلها إنشراح.. فقلت: آه بقى.. ده اللى مضايقك.

 

ردت سريعا ومازالت ترتدى عباءة الجدية: لا والله.. مش مضايقة.. ثم مالبثت أن ضحكت قائلة: أنا واخدة على قفايا بس.

 

رددت عليها ضاحكة: هو أنتِ لوحدك اللى خدتى على قفاكى.

 

قالت: مش ده اللى حصل فى رومانيا؟!

 

قلت: مصر مش رومانيا.

 

قالت: تااااااانى.. كل المخاليع قالوا كدة.. مصر مش تونس.. ليبيا مش مصر وتونس.. اليمن مش مصر وتونس وليبيا.. سوريا مش كل دول.. دى كلمة بقت فقر على فكرة!

 

قلت: على فكرة يا انشراح.. فعلا مصر مش رومانيا.. يمكن يكون اللى بيحصل شبه اللى حصل فى رومانيا.. بس مصر مش رومانيا.. كل حاجة حصلت فى رومانيا.. لما تيجى تحصل هنا بتبوظ.. المصريين مش زى الرومانيين.. ولا زى أى حد تانى.

 

قالت: هو أنتِ ماشفتيش صور الرومانيين على الدبابات زينا بالظبط بعد ثورتهم.. ما شفتيش لما كانوا بيقولوا برضه الجيش والشعب إيد واحدة.. وما شفتيش لما صاحب الراجل الرئيس بتاعهم هو اللى حكم بعد الثورة!!

 

سألتها متعجبة: سبحان مغير الأحوال.. هو مش أنتِ برضه اللى كنتى مش طايقة اللى بيحصل وعاوزة استقرار وراجل دولة وكدة يعنى؟!

 

قالت وهى مصممة على الجدية: ما انا عشان كده جبت الكتب دى.. عاوزة أعرف علاء الأسوانى بيكدب ولا كلامه صح.. هايبقى فيه استقرار وللا لأ.. وأبوالفتوح بتاعكو ده إخوان ومخبى وللا لأ.. والشيخ حازم أمه أمريكية وللا لأ.. وعمرو موسى راجل دولة وللا لأ.. أروح انتخابات الإعادة وللا اقاطع!!

 

سألتها: وعرفتى إيه؟

 

قالت مبتسمة: عرفت إن محمد على عمل مذبحة القلعة.. بس المماليك فضلوا عايشين.. لغاية ما قامت الثورة فى رومانيا!!

 

 







الرابط الأساسي


مقالات ايمان امبابى :

غزة مش جنب شبرا!
انشراح تنفصل عن 6 إبريل!
إنشراح تكشف مؤامرة الشاطر!
انشراح تغلق مكتب الجزيرة مباشر مصر!
الشيخ ممدوح الولي!
أحجار علي رقعة شطرنج انشراح!
انشراح ومسابقة الدكتورة!
إنشراح.. و«تمرجية» الإخوان!
إنشراح في المحكمة الدولية!
انشراح تحمل البطاطس لبيتى!
انشراح هاتنتخب راجل دولة!
ملاعين 6 إبريل!

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»

Facebook twitter rss