>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مرسى لم يعد مرشح الإخوان.. وانتخابه ضرورة للحفاظ على الثورة

29 مايو 2012

بقلم : جمال الدين حسين




 

أكتب لوجه الله ولمصلحة الوطن.. وأعبر عن رأيى بكل وضوح وصراحة.. لا أعرف الخداع ولا المناورة.. وليس من أخلاقى «إمساك العصى من المنتصف».. كان موقفى فى الانتخابات الرئاسية المعلن عبر شاشات الفضائيات والمكتوب فى هذا المكان هو تأييد السيد عمرو موسى كمرشح رئاسى عن يقين وقتها بأن مصر فى حاجة إلى رجل دولة عاقل وحكيم وصاحب مكانة دولية ليقود دفتها.. وكان ولايزال هناك خلافات لى ولغيرى مع جماعة الاخوان ومع حزب الحرية والعدالة.. وعبرت عن هذه الخلافات فى أكثر من مقال كان منها ما كتبته هنا يوم الاثنين 14 مايو الجارى تحت عنوان «نعم لعمرو موسى ولا لمرسى وأبوالفتوح».. وقتها كانت خلافات الكثير من القوى السياسية مع الاخوان وحزبهم أمرا طبيعيا خاصة مع تباين الرؤى والاختلاف فى المواقف معهم وثبوت عدم مصداقية شعارهم الذى رفعوه أثناء الانتخابات الرئاسية من أنهم يسعون للمشاركة وليس إلى مغالبة حيث تعثر تشكيل جمعية تأسيسية توافقية لوضع الدستور نتيجة لرغبتهم وحلفائهم من السلفيين فى السيطرة على تشكيل الجمعية التأسيسية وسعى نوابهم داخل مجلس الشعب لاسقاط حكومة الدكتور الجنزورى وتلهف قيادات الجماعة والحزب على الامساك بكل المناصب والسلطات فى الدولة.. وأزعم أن الاخوان خسروا كثيرا نتيجة لمواقفهم تلك وأنهم يحاولون الآن وفى ضوء نتائج الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية احتواء نقاط الخلاف وبناء موقف توافقى لقوى ثورة 25 يناير 2011 حيث كانت مفاجأة نتائج الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية صعود الفريق أحمد شفيق وحلوله ثانيا بين المرشحين فى عدد الاصوات ودخوله جولة الإعادة منافسا قويا للمرشح محمد مرسى.. هنا وفى ضوء نتائج الجولة الاولى من الانتخابات كان لابد أن تتبدل المواقف السياسية وأن تتغير حسابات بعض القوى السياسية وان تتغير بالتالى تحالفاتها حيث لم تعد جولة الاعادة الآن بين مرشح ينتمى لجماعة الاخوان وحزبهم «الحرية والعدالة» وهو الدكتور محمد مرسى وبين مرشح مستقل هو الفريق أحمد شفيق.. ولكنها فى الحقيقة باتت معركة بين قوى ثورة 25 يناير 2011 وبين قوى الثورة المضادة التى سعت منذ اليوم الاول للثورة لمحاولة إجهاضها والقضاء عليها بشتى الطرق والأساليب ومنها ما جرى يومى 2و3 فبراير 2011 فيما عرف بموقعة «الجمل» والتى كان الفريق أحمد شفيق وقتها يشغل منصب رئيس حكومة مصر.. ولابد فى مواجهة هذا الموقف من الانتصار للثورة وانتخاب محمد مرسى وإسقاط مرشح مبارك وقوى الثورة المضادة.

 

 







الرابط الأساسي


مقالات جمال الدين حسين :

ضرورة عودة العلاقات المصرية الإيرانية
شخصية الرئيس محمد مرسى
بداية طيبة وجيدة للرئيس
يارب
شكرا للجنزورى ووزرائه المحترمين
اطمئنوا.. وتفاءلوا
مطلوب التفاهم .. وليس الصدام
قضية الشهيد سيد بلال
عودة مجلس الشعب المنحل تعنى الفوضى
يا خوفى على مصر
أخطر 48 ساعة فى تاريخ مصر
السيد الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية
السقوط الثانى لنظام مبارك
مهمة جيشنا حماية الوطن والمواطن
حفظ الله مصر وشعبها وجيشها
قادة القوات الجوية المصرية «كبش فداء» لعامر وناصر
عبد الحكيم عامر الرائد وليس المشير
طنطاوي.. المشير السادس
تعبنا من الفوضي والقبح
تحية للرجال..
في انتظار الحسم من المحكمة الدستورية
المستشار أحمد رفعت.. وقصور مبارك وولديه
الساعة الثانية ظهر اليوم موعد أخير
سلوكيات الفوضى والجنون
لا تبطل صوتك.. ولا تنتخب مبارك
اللواء مهندس حسين سعيد محمد موسى
كان طاغية.. وكان من حوله فاسدون
«يا خوفى من بكرة»
سعد الصغير صحفيا ورئيسا للتحرير!
مطلوب ضمانات مكتوبة من الإخوان
ليس حبا في مرسي والإخوان.. ولكن كراهية في مبارك والفلول
صوتك ضميرك.. واختيارك عقلك
دولة المرشد فوق دولة القانون والدستور
إسرائيل تنتظر رئيسا مصريا أحمق يعطيها ذريعة الهجوم علي سيناء واحتلالها
عندما يفقد الفريق شفيق أعصابه
تصريحات غير لائقة لأبوالفتوح ضد المجلس العسكري
شك.. وخوف.. وقلق
نعم لعمرو موسى.. ولا لمرسى وأبو الفتوح
مبنى الوزارة والمساجد يا وزير الأوقاف
تحية لحكومة الجنزورى ورجال الشرطة
اللى يتلسع من الشوربة ينفخ فى الزبادى
أبو إسماعيل يريدها دماً.. والبلتاجى يرهب القضاء ورجاله
مرشحون لا يصلحون لرئاسة مدن وقرى
إسرائيل تهدد سيناء.. والإخوان فى حوار مع الأمريكان.. ويضغطون على قواتنا المسلحة!
تحيا قواتنا المسلحة.. يسقط تجار السياسة والدين
تحذير من الاقتراب من وزارة الدفاع
مصر ليست في حاجة إلي رئيس «عنتري»
العلاقات المصرية - السعودية
يا ويل مصر إذا سيطر الإخوان على جميع سلطاتها ومناصبها
هل يتم حل مجلس الشعب يوم الأحد 6 مايو؟
عن الحكومة.. والألغام.. والإخوان
مشروع محور القناة مسروق يا دكتور أبو الفتوح
بين مصر وإيران
شيوعيون وإخوان وسلفيون.. إيد واحدة!
ضرورة التصديق على قانون العزل السياسى
هل يمكن حسم الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولي؟
توقعات بسقوط رئيس حزب الإخوان .. وإعادة بين أبوالفتوح وعمرو موسى
الإخوان.. وفشل مخطط «التكويش»
بريطانيا حامية اللصوص.. وسارقة الشعوب
لماذا تفضل إسرائيل عمر سليمان؟
إلى أخى وصديقى حازم أبوإسماعيل
مرشح واحد ونائبان في إطار فريق رئاسي
عن عمرو موسى.. وقواتنا المسلحة
إسرائيل تفكر فى الحرب.. وفى سيناء (2 -2)
إسرائيل تفكر فى الحرب.. وفى سيناء (1-2)
الساكت عن «خطايا الإخوان» شيطان أخرس
تحية واجبة إلى أيمن نور
كارثة الاستحواذ على مناصب وسلطات الدولة
بين إسرائيل.. والحكام العرب

الاكثر قراءة

مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
20 خطيئة لمرسى العياط
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss