>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

خطاب «الجنتلمان»

27 مايو 2012

بقلم : الاب - رفيق جريش




قد نتفق أو نختلف معه إلا أن خطاب الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسي هو بحق خطاب «الجنتلمان» الذي شكر فيه الجميع وفي مقدمتهم منافسوه علي كرسي الرئاسة والذي لا يحمل ضغينة لأحد بل كلمات تحمل معاني المحبة والصداقة والألفة وهذه هي أخلاق المصريين الذين يتعاركون وبعد لحظات يتصافون. فيما بدا المرشح الآخر كأنه إمام يلقي خطبة، وليس رئيس دولة يلقي خطاباً، فقد تحدث وكأنه ينتظر تلقي الأوامر من المرشد العام ، وليس من المقبول أن يتلفظ رئيس الجمهورية بألفاظ كثيرة جاءت في بيانه مثل «سندوس بالأقدام علي النظام السابق». بالإضافة إلي جموع من رموز «الجماعة» صعدت أولاً إلي المنصة لتتحدث عن انتصار الجماعة وليس فوز الفرد، مؤكدين أن هذا بالفعل انتصار لـ«جماعة» وليس للفرد مكان، وبعد ذلك تأتي هزلية التصريحات بأن المرشح المنافس سوف يستقيل من جماعته حال فوزه في الانتخابات النهائية ليكون رئيساً لكل المصريين «بالذمة دا كلام؟».

أكد خطاب الفريق شفيق علي إنصاته وتفهمه «لما يموج بين الشعب الحالم والغاضب، الطموح والمحبط، المسلم والمسيحي، الليبرالي والإسلامي واليساري» وقد رأي محللو الخطب السياسية أن الفريق شفيق قدم خطابا تصالحيا ومهد لكسب أنصار جدد له، ونفي ما لصق به من بعض الاتهامات الخاصة بالتقول علي ثورة 25 يناير وعلي شباب الثورة، لخلق حالة من التعاطف معه، والجزء المهم من خطابه الذي قد يمنحه العديد من الأصوات، هو تأكيده علي نظرية إعادة الأمن واحتياج مصر لرئيس قوي.

فخطاب الفريق شفيق الذي أكد فيه أن هناك مسافة كبيرة بينه وبين النظام السابق هو تأكيد جاء ربما متأخراً بعض الشيء ولكن عليه أن يؤكد عليه مراراً وتكراراً كما أن كلماته عن أنه سيعيد للشباب ثورتهم التي اختطفت منهم هي كلمات صادقة لكنها تحتاج إلي ترجمة للواقع العملي، فالشباب بطبيعته لا يفهم لغة الأمنيات ولكن يفهم لغة الفعل الملموس خاصة فيما يداعب أحلامهم وأمنياتهم البريئة، بأن تكون مصر دولة عظيمة كما تستحقها أيديها مفتوحة للجميع لمواطنيها كما للعالم ولا يكون فيها محتاج أو معوز أو فقير أو متشرد أو مظلوم ولا إقصاء لأحد الشباب الذي ظلماً كبيراً إبان النظام السابق وينتظر أن يمد يده لهم ويجمعهم حوله ويرشدهم ويساعدهم ليكونوا قادة المستقبل من سيفعل ذلك ليس بالكلام ولكن بالأفعال أحسب أنه هو الذي سيحسم المعركة النهائية في سباق الرئاسة.







الرابط الأساسي


مقالات الاب - رفيق جريش :

زيارة البابا بعد عام
شهداءنا يطلبون القصاص
أرجوك أرجوك اسكت
ألغاز الجماعة من رجل المستحيل إلى حكومة قنديل
الصيد فى الماء العكر
الشعب ضحية الصفقات..!
الشرطة في خدمة الشعب وليس الرئيس؟
حواء تنتصر
مشاهدات أوليمبية
مأزق الدكتور قنديل
رمضان ونهش الأعراض
العدالة الاجتماعية وترقى الشعوب
العدالة الاجتماعية (1)
المرأة الليبية
فوضى المحاكم
شيماء نفق دخول لملف المعتقلين
رسائل مسيحية لكلينتون
السيادة لله دائماً
المخابرات العامة تخرج عن صمتها
أزمة ليست لها لازمة
نكسة وطن ... يا خسارة
علاقة الانفجار بالانتخابات
انزع الفتيل يا دكتور مرسى
ديوان المظالم خطوة نحو الاستقرار
حتى لا نصنع فرعوناُ جديداً
الأمر بالعنف والدعوة للمنكر
ارفعوا أيديكم عن الرئيس
الواحة في تونس وكلمة الرئيس (2)
الواحة فى تونس وكلمة الرئيس (1)
شكراً للفريق شفيق
اقطع الحبل السرى يا دكتور مرسى
شكر كبير للدكتور الجنزوري وحكومته
تغاريد البرادعى
سيناريو التهديد إلى متى..؟
من أجل مصر
حرب الأعصاب للشعب إلى متى..؟
الرئيس المنتخب.. ما له وما عليه
مشاهدات انتخابية
مجلس لإدارة التحرير
الزيارات الغامضة
فضيحة التأسيسية
بناءً عليه يارئيس المجلس
قبل أن تبطل صوتك
الرئيس المسجون والمساجين
عودة البرادعى
إلي أين نحن ذاهبون...؟
حتي نعبر المأزق
مجلس قيادة الثورة
احترام القضاء
هل نحن مقبلون على 4 سنوات عجاف؟
الحصان الرابح
شكراً «عميد الدبلوماسية»
كونوا صرحاء.. كفانا دهاء
شكر واجب
الانتخابات وثقافة الأذن
اليوم عُرس الوطن
ملاحظات الوقت الضائع
الكنيسة والترشيحات للرئاسة
واجبك يناديك
غزوة الصناديق الثالثة
ماذا يحدث؟!
هيبة القضاء
مرحباً بعصر الجاهلية
المناظرة
لماذا نشك؟
بعض الدروس الفرنسية
الأشقاء العرب
الخلافة من العباسية
الرايات السوداء من الكذب
هوية الرئيس
أقليات الوطن
الإخوان والعسكر
من أين لك هذا! يا مرشح الرئاسة
المرأة المصرية لن ترجع للخلف
حكم عادل ونظرة إلى الأمام
قانون الغدر السياسى
صاحبة الجلالة
مرجعية مرشح الرئاسة
السادة النواب
المزاج الشعبى «مصر أولاً»
العشرة المستبعدون من اللجنة
من الذى أتى بسليمان؟
انطباعات عن المرشحين (2)
الدنيا ربيع
انطباعات عن المرشحين (1)
شبح الثانوية العامة
رسالة للجامع والكنيسة
«رسالة للنائب الذى لم ينم»
المزايدة لا تليق
مهرجان الرئاسة للجميع
أحد الشعانين
التعدد قد يفيد
مصرستان
قائمة الشرف

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss