>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الدولة المدنية.. والدولة الدينية بين «الإخوان» و«الفلول»

27 مايو 2012

بقلم : محمد بغدادي




كذب المحللون ولو صدفوا.. مثلهم مثل المنجمين.. والراجمين بالغيب.. سيتعب كثيرًا من لا يجيد قراءة الواقع.. وسيتعب أكثر.. من لا يحسن رصد القوي السياسية داخل المشهد السياسي.. أو علي أرض الواقع.

فكثير من المحللين وما أكثرهم الآن يعتبر أن نتيجة الانتخابات صادمة.. وأنها أتت بمفاجآت مذهلة.. وأنه من الغريب أن تقوم في مصر ثورة عظيمة.. وتقدم مصر كل هؤلاء الشهداء ثم بعد ذلك ينتخب المصريون محمد مرسي وأحمد شفيق.. فالأول ليس له أي علاقة بالثورة.. لا هو.. ولا جماعته التي أعلنت رفضها للثورة من قبل حدوثها.. والثاني مازال محسوبًا علي نظام مبارك باعتباره آخر رئيس وزراء عينه مبارك قبل أن ينهار النظام بأكمله.

ولكن من يعود إلي الوراء قليلاً سيكتشف بلا معاناة أن هذه النتيجة هي الشيء الوحيد المنطقي في كل ما يحدث حولنا الآن.. ولست أدري كيف يعيش المصريون كل هذا التوتر وهذا الاكتئاب.. وهذا التخبط في تفسير هذه الظاهرة.. فالأمر مفهوم ومحسوم من البداية.. فقبل الثورة لم يكن علي أرض الواقع.. وداخل المشهد السياسي سوي قوتين لا ثالث لهما.. الحزب الوطني تسانده الحكومة بكل مؤسساتها وأجهزتها الأمنية.. أما القوة السياسية الثانية فكانت جماعة الإخوان المسلمين «المحظورة نظريًا فقط»..

وفي المعارك الانتخابية التي كان يشرف علي تزويرها الحزب الوطني.. كانت المحظورة باستطاعتها أن تحصل علي 88 مقعدًا في برلمان 2005.. وهذا العدد من المقاعد ما سمح به النظام الحاكم وقتها.. وفي انتخابات الوريث عام 2010 لم يستطع أي مرشح من خارج الحزب الوطني أن ينفذ إلي قاعة المجلس.. وهذا ما عجل بالثورة ضد نظام مبارك.

وعندما قامت الثورة نادينا عبر العديد من المقالات والمقابلات أن القوة السياسية الوحيدة الجاهزة هي تيار الإسلام السياسي تحت قيادة الإخوان المسلمين.. فلا تتعجلوا الأمور.. لابد للقوي الثورية الشابة أن تنتظر قليلاً حتي تتبلور.. وتفرز قياداتها وتستجمع قواها.. وتشكل أحزابها السياسية وبعد ذلك تدخل في المعترك السياسي.. وتخوض معركة البرلمان الانتخابية والشوري والرئاسة.. وقبل كل ذلك.. وبادئ ذي بدء.. علي كل القوي الثورية والسياسية والوطنية أن تضع دستورها أولاً.. وثانياً.. وثالثاً.. وبعد ذلك تتوالي خطوات الرئاسة والبرلمان.. ولكن للأسف الجميع كانوا متعجلين.. وقاد قطار العجلة والسرعة وركب الإكسبريس الإخوان المسلمين الذين لم يتركوا لأحد أي فرصة.. وغافلوا الجميع واستولوا علي البرلمان والشوري والجمعية التأسيسية ونقضوا كل عهودهم.. وكذبوا علي كل المجتمع المصري فوعدونا بألا يزيد عدد نوابهم علي 30٪ في البرلمان فأخذا نصف المقاعد + 26٪ أخذوها تيار الإسلام السياسي.. ووعدونا بعدم تقديم مرشح للرئاسة.. فقدموا أبوالفتوح.. ولما انكشفت لعبة الاستقالة قدموا الشاطر.. فلما استبعد قدموا الأستبن.. أي أن محمد مرسي لو نجح سيكون رئيسًا بالصدفة وعندما دخل الجميع معركة الرئاسة كان من المنطقي ألا يكون هناك صراع حقيقي إلا بين كتلتين تصويتيين هما كتلة الحزب الوطني وكتلة الإخوان.. أما الأصوات الضخمة التي حصل عليها حمدين صباحي.. أبوالفتوح فهي كتلة تصويتية انحازت لحمدين وأبوالفتوح كرهًا في الوطني والإخوان معًا.. وليس حباً في حمدين وأبوالفتوح.. فالناس لم يكن أمامهم خيارات أخري.. فالوطني أمامكم والإخوان خلفكم وليس أمامكم والله إلا حمدين أو أبوالفتوح.. والآن وبعد أن أسفرت المعركة الرئاسية عن إعادة بين شفيق ومرسي فلم يعد الخيار بين اسمين مرشحين لرئاسة مصر.. ولكن الخيار أصبح بين دولة مدنية خرجت من معطف الحزب الوطني.. أو دولة دينية خرجت من معطف الإخوان المسلمين.. وكل مرشح يعلن الآن ويتعهد بأنه رئيس لكل المصريين.. ولكن إذا مددنا الخطوط علي استقامتها فإن محمد مرسي سيأخذنا إلي المرشد العام حيث سيقدم له فروض الولاء والطاعة.. ويقبل يديه قبل اتخاذ أي قرار.. وبعده.. وسنعود إلي أعماق التاريخ مئات الأعوام.. حيث الدولة الدينية بنكهة الإخوان المسلمين في مصر.. أما أحمد شفيق فسيأخذنا سواء بمزاجه أو غصب عنه إلي الدولة المدنية حتي بكل تحفظاتنا علي انتمائه إلي عصر المخلوع وفساد نظامه.. ولكن إذا جاء شفيق فالذي جعلنا نسقط مبارك سنسقطه هو أيضاً.. وقد اسقطناه من قبل عندما كان رئيسا للوزراء.. ولكن إذا جاء محمد مرسي.. فأنت أتيت بالإخوان الذين لا يؤمنون بالديمقراطية إلا مرة واحدة في العمر وهي المرة الأولي والأخيرة التي يصلون فيها إلي سدة الحكم وبعدها انسي الدنيا وريح بالك.. فالشعب المصري أمام خيارين لا ثالث لهما.. إما الدولة المدنية أو الدولة الدينية الإخوانية.. والخيار أمامكم.. وكل شعب يستحق حكامه.. وهذه مقوله مجربة ومعروفة.. ولا عزاء للثوريين إلا بعد أربع سنين.

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد بغدادي :

خط الدفاع الأول
الوطنية والتخوين.. فى خلط أوراق الجزيرتين!
لا تهينوا شعبا عريقا!
برج الأزاريطة المائل!
.. وهل العالم جاد فى مكافحة الإرهاب؟!
أبو أمك.. اسمه إيه!
الصين معجزة إنسانية ومصر ضيف شرف
الثقافة فى أحضان التنمية المحلية
الله لا يحتاج لحماية من البشر
فى ذكرى صلاح جاهـين
قبل تشكيل مجلس مكافحة الإرهاب!
أيام الكابتن غزالى
المسرح فى مواجهة الإرهاب
مبروك.. إلغاء الثانوية العامة!
الموت على الأسفلت
انتخابات النقابة.. وشرف الخصومة
سيمبوزيوم النحت.. يحاصر القبح
القتل على الهوية.. والفرز الطائفى!
الفساد.. والإرادة السياسية
هل سيحقق «النمنم» حلم الناشرين؟
فى الجنادرية.. مصر عادت من جديد
رحل صياد القوافى.. وداعا سيد حجاب
«مولانا».. على طريقة «التوك شو»!
«مولانا».. بين الدين والسياسة!
منزل صلاح عـبد الصبور فى خطر!
شجرة المحبة فى ملتقى الأقصر
فى وداع جميل شفيق
الهلع الإخوانى.. والهبل السياسى!
قبل إقرار قانون الجمعـيات الأهلية!
أدب نجيب محفوظ.. و«قلة أدب» التراث!
وداعا كاسترو.. آخر الزعماء
الانفلات الإعلامى.. وحبس نقـيب الصحفـيين!
هل يفلت ترامب من اللوبى الصهيونى؟
نار البنزين.. ولعنة التعويم!
«مؤتمر الشباب» أخطاء الماضى.. ومخاوف المستقبل!
الصندوق الأسود للصناديق الخاصة!
المعلم شحاتة المقدس.. وسائق التوك توك!
احتفالات أكتوبر على الطريقة الفرعـونية!
البلطجة الأمريكية إلى أين؟!
مافيا الهجرة غير الشرعية
عودة المسرح التجريبى
الفساد.. أقوى تنظيم دولى فى العالم!
الفساد هو الحل.. أزمة لبن الأطفال!
غول الفساد.. والمساءلة القانونية!
التمثيل «المهرج» فى الأوليمبياد!
القمح.. وفساد الأمكنة!
الإنجاز.. والتشكيك.. والديمقراطية
الربيع العربى.. وخريف أردوغان!
مهــزلة الضــريبة المضـافة!
الإرهاب.. من نيس إلى أنقرة!
كوميديا المسلسلات.. ودراما «المقالب»!
30 يونيو ثورة شعـب
فوضى الإعلانات.. والعبث بالتراث
لا يحق لكم إهانة المصريين!
جودة التعليم.. وتسريب الامتحانات
تجديد الخطاب الثقافى
زلزال المنيا بدأ فى الثمانينيات
أسقطوا الطائرة.. لإسقاط مصر
مصر تتألق خارج مصر (!!)
أزمة الصحافة.. وإدارة الأزمة!
صراع الديناصورات على جثة سوريا
الإرهاب الاقتصادى.. داخلى وخارجى!
الإعلام وإدارة الأزمة.. وخطاب الرئيس
سلمان والسيسى.. فى مواجهة سايكس بيكو الجديدة
الفن والاقتصاد.. بجامعة المنيا
فزع الجامعات والأندية من الموسيقى!
فن تعذيب المواطن.. وتـَنـَطَّع التاكسى الأبيض!
أكبر متحف مفتوح فى العالم
مأساة الإعلام بين محلب والسيسى
علاء الديب.. آخر النبلاء
أزمة الأمناء والأطباء.. ومقاومة التغيير
وزير.. من جهة أمنية
إعـلامنـا الخاص والعام!
فى ذكرى ثورة 25 يناير الغرب يدير حروبنا بـ(الريموت كنترول)
الانفلات السياسى والانفلات الأمنىوجهان لعملة واحدة
الانفراد إخواني.. والإحباط للجبهة الوطنية..
ثورة يوليو والإخوان.. من تنكر لتاريخه فقد مستقبله
الربيع الليبي.. والخريف المصرى .. ونجح الليبيون فيما فشل فيه المصريون
الأمة المصرية.. ودولة الإخوان
أوفي المشير بوعوده.. فهل سيفي الإخوان بعهودهم؟!
شعار المرحلة: «يا أنجح أنا.. يا الفوضى تعم!!»
الفرصة الأخيرة.. لكي تسترد مصر مكانتها..
الحكومة الربانية بين أبوتريكة.. وإسماعيل هنية
أطماع «الإخوان».. بين الطفولة الثورية.. والأخطاء السياسية
الإخوان.. و«التزوير المعنوى» لانتخابات الرئاسة
مناظرة عمرو موسي « 1ـ صفر» لصالح الدولة المدنية
حسن أبو الأشبال والنفاق الإعلامي المهين!
وهل قامت الثورة لتأديب عادل إمام؟!
الخلطة الإخوانية.. فى المواجهات التليفزيونية
فزع الإخوان.. من فلول النظام
في كل مئذنة.. حاوٍ، ومغتصبُ...

الاكثر قراءة

شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد

Facebook twitter rss