>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

27 مارس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الإسلام وتكريم المرأة

8 مارس 2019

بقلم : صبحي مجاهد




ينظر البعض إلى الدين على أنه تعاليم للعبادة والمعاملات، وأن الخطاب الإنسانى فيه جاء للرجال أكثر من النساء،  وفى الحقيقة فهذه نظرة قاصرة لا تعى حقيقة الدين، وحقيقة وضع المرأة فى الإسلام، ولا أريد تكرار كلام قيل فى هذا الأمر لكن ساكتفى بالتذكير بعدة أمور تؤكد أن الإسلام هو دين يحقق تكريم المرأة ويصون كرامتها وحقوقها.
ومع أن هناك من يرى أن الإسلام جعل الرجل فوق المرأة وأنها تحت سلطته دائما، إلا أن الحقيقة هى أن الإسلام جعل المرأة فى ذمة الرجال وعنايتهم من مولدها إلى وفاتها، ولم يجعلها تحت سلطتهم، وكأنه يريد أن يحيطها بسياج من الأمان والرعاية دون المساس بحقوقها الإنسانية والمادية، وخصص لها أنصبة مفروضة فى الميراث ترث فى كثير منها مثل الرجل أو أكثر، وأفرد لها الإسلام ذمة مالية مستقلة لم تعرفها.
إن المرأة فى الإسلام هى كالرجل مصداقًا لحديث :»النساء شقائق الرجال،» وجعل لها حق الاختيار فى كل شيء، وساوى بينهما فى إخوة النسب البشرى قال تعالى: « يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.
 كما جاءت الآيات القرآنية لتؤكد المساواة فى الثواب دون تميز بين رجل وامرأة حيث قال تعالى »: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ.
ومن تقدير النبى صلى الله عليه وسلم للنساء واعترافًا بأهمية وعظم دورهن فى الحياة أنه خصص لهن يوما يعلمهن فيه أمور الدين، بل نجد الرسول. صلى الله عليه وسلم يوصى بالنساء فى آخر وصية له فى حجة الوداع فيقول» أَلاَ وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا»
إن الإسلام كرم المرأة فى كثير من أحوالها فكرمها  أماً؛ حيث قال الله تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِى عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِى وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)،وأتى رجلٌ إلى النبى - صلّى الله عليه وسلّم- يستأذنه أن يخرج معه للجهاد، فأجابه النبى عليه السلام :(فقال: أُمُّكَ حَيَّةٌ؟ فقلتُ: نعمْ، فقال:الزم رجلها فثمَّ الجنَّة).
كما أن الإسلام كرّم المرأة وهى طفلة، وجعل لها حقوقاً، ورفع درجة من أدّب ابنته وربّاها، حيث قال النبى عليه السلام: (من ابْتُلِى من هذهِ البناتِ بشيٍء كُنَّ لهُ سِترًا من النارِ).
إن إسلامنا دين يحقق للمرأة مالا تتخيله من حقوق ورعاية، ويجب ألا يؤخذ ما يحدث خاطئًا فيما يتعلق بالمرأة فى زماننا على انه من الدين ففارق كبير بين العادات والدين، ولا ينبغى أن نسمع لتلك الخطابات التى تتأثر بالعاطفة الجانحة إلى التحيز للمرأة فى بعض الأحيان كادعاء ظلم المرأة فى المواريث وعدم تسويتها بالرجال، وأنها مقهورة حبيسة عند الرجال، حيث إن تلك الخطابات تسيىء للمرأة ، وتؤدى لضياع حقوقها وكرامتها.







الرابط الأساسي


مقالات صبحي مجاهد :

حسن الصحبة بالأمهات
التطاول لغة الإرهاب
أطلس الأوقاف
الحب المشروع
الأزهر .. ومكانته
حماية الوقف ومشروع الأوقاف
الوطن أولا
 نبي الإنسانية وأخلاق الحبيب
أمانة « ذوى الاحتياجات الخاصة»
تجديد للتنوير
ضد الإدمان
مؤتمر الافتاء والتجديد المنتظر
مبادرة لنشر الفكر الوسطى
جهود سعودية لراحة الحجيج
أمانة المنبر.. ووثيقة الأوقاف
جهود الإمام.. ومكانة الأزهر
حق الفتوى للدعاة
 وفاة عالم مستنير
الوزير المجدد
صدقة الفطر .. وفرحة الفقير
صوم الصالحين
خطوات الشيطان
الزكاة وحقيقة استثمارها
رمضان فرصة
رمضان ومراجعة النفس
الدعاة.. والموعظة الحسنة
 مجلس عالمى للقرآن .. ودليل للأئمة
تكريم القرآن وحفظته
وزير.. ودعاة ضد الإرهاب
سفر الدعاة .. وقرار الوزير
قوائم الدعوة والفتوى
تقييم الدعاة
تطوير أئمة الأوقاف
فوضى مكبرات الصوت بالمساجد .. وقرار الوزير
تحليلات مغرضة للوقيعة بالأزهر
حقيقة الحب
عملية تطهير للفاسدين بالأوقاف
فتاوى تفصيل
الإفتاء ومواجهة الإرهاب
الخطبة المكتوبة
العقلية الواعية لوزير الأوقاف
رسائل الطيب لبورما وإسرائيل
الأزهر والإفتاء ومحاصرة الفكر المتطرف
المتشددون وميلاد المسيح
الأزهر فى مواجهة التشيع
ساحة الطيب وكرم الإمام الأكبر
أمن مصر وعد إلهى
تأشيرة حج
حجاج برتبة شهداء
الصدق منجاة العمل الخيرى
الأزهر والأوقاف.. تكامل لا اختلاف
عندما يتحدث الغرب باسم الإسلام
الإسراء.. وعلاقتنا بالله
الأزهر ومؤسسة القرن الأمريكية

الاكثر قراءة

الحضارة المصرية تبهر الرئيس البلغارى فى القلعة ومتحف التحرير
«بيرلو»: يوفنتوس سيفوز بأوروبا.. بشرط
50 دار نشر تشارك فى معرض الإسكندرية الدولى للكتاب
«القاهرة - صوفيا».. الطريق لاستقرار الشرق الأوسط والبلقان
سفارة مصر بالبرازيل تحتفل بيوم المرأة العالمى
إطلاق مجلس الأعمال المصرى البلغارى
«كانتى» عن مفاوضات الريال: مفيش حاجة رسمى

Facebook twitter rss