>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

27 مارس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الأزهر .. ومكانته

1 فبراير 2019

بقلم : صبحي مجاهد




 لا ينكر إنسان منصف قرأ التاريخ ومواقف الأزهر خلال مراحله المختلفة أن يجحف مؤسسة الأزهر حقها فى نشر الفكر والفهم الدينى الصحيح بل وقدم لنا علماء تنويريين لا يزال المحدثون من المفكرين والمثقفين يذكرونهم ويتحدثون عنهم فى مختلف المحافل أمثال الشيخ محمد عبده والشيخ رفاعة الطهطاوى.. وغيرهم ممن حملوا لواء التنوير... بل كان الأزهر الشريف يوفد من علمائه المتميزين وفودا للدراسة بالخارج، فحملوا لواء الحداثة الفكرية، وتحدثوا بلغة عصرية راقية وبفهم واع للدين، ولا يزالوا هم قبلة كل طالب علم يبحث عن التمكن والفهم وليس الحفظ .
ومع تطور الأوضاع خفض صوت الأزهر لفترة من الزمن جعلت هناك فرصة لبعض المتسلفين ومنتمى بعض التيارات أن يظهروا بل ويقحموا انفسهم فى شئون الأزهر بعدما نجحوا فى الحصول منه على شهادة  تخرج ازهرية ووجدوا فى حكم الإخوان فرصة لذلك... وأصبح الأمر أسوا بعدما زاد عدد من يتهرب من التعليم الأزهرى إلى التعليم العام بسبب تزايد اعباء الدراسة على الطالب الأزهرى.. مما جعل الفرصة تزداد لأصحاب الفكر السلفى أن يهيئوا ابناءهم للدخول فى المعاهد الأزهرية والتعلم فيه لدرجة جعلت بعض الأزهريين الغيوريين على ازهرهم يقولون: انه لا بد من التنبيه لهذا الخطر الذى قد يحول مؤسسة عريقة مثل الأزهر إلى مؤسسة  تمتلئ بالسلفيين.
أمر آخر أصبح ملاحظ كنظرة عامة لمؤسسة الأزهر ومكانتها، وهو إقحام الأزهر فى خلافات بسبب الحديث عن بعض الأشخاص الذين تولوا فيه مهام معينة ورحلوا، فكيف لمؤسسة عريقة بهذه المكانة الإسلامية والعالمية ان تقف ندا ضد وسيلة إعلامية أو أشخاص  أمام القضاء بسبب أشخاص، والسؤال الذى يتساءله الكثير من المهتمين بالأزهر وشئونه:  لماذا لا يتقدم هؤلاء الذين تنالهم بعض المواقع بالبلاغ ضد من ينالهم بعيدا عن مؤسسة الأزهر ومكانته؟! ولماذا يتم إقحام الأزهر ليكون طرفا ضد كل من يتحدث عن بعض  الأشخاص الذين كانت لهم صلة بمؤسسة الأزهر ورحلوا عنه؟! وما العمل فيما لو نجح الطرف الخصم فى ان يثبت حديثه عن بعض هؤلاء الأشخاص الذين يتم إقحام الأزهر للدفاع عنهم؟
قد يفهم البعض حديثى هذا اننى ادافع عمن يحاول النيل من الأزهر؟ فهذا بالطبع من المستحيلات لكونى أزهريا يعتز بمؤسسة الأزهر وما يقدمه فى خدمة الدين، بل اننى ما زلت ادين بالولاء لمشايخه العظماء، لكن غيرتى على الأزهر، جعلتنى اتعجب على توصيف كل من يتحدث عن شخص أو مجموعة اشخاص بأنه نيل من المؤسسة الازهرية !
إن الأزهر الشريف بقيمته وقامته اكبر من الأشخاص، واعظم من ان ينال منه احد فهو مؤسسة عريقة  ستبقى وينتهى الأشخاص، ويظل دوره باقيا ما بقى الزمان، فحفظ الله مصر بلد الأزهر .. وحفظ الله ازهرنا حصن الدين.

 







الرابط الأساسي


مقالات صبحي مجاهد :

حسن الصحبة بالأمهات
التطاول لغة الإرهاب
الإسلام وتكريم المرأة
أطلس الأوقاف
الحب المشروع
حماية الوقف ومشروع الأوقاف
الوطن أولا
 نبي الإنسانية وأخلاق الحبيب
أمانة « ذوى الاحتياجات الخاصة»
تجديد للتنوير
ضد الإدمان
مؤتمر الافتاء والتجديد المنتظر
مبادرة لنشر الفكر الوسطى
جهود سعودية لراحة الحجيج
أمانة المنبر.. ووثيقة الأوقاف
جهود الإمام.. ومكانة الأزهر
حق الفتوى للدعاة
 وفاة عالم مستنير
الوزير المجدد
صدقة الفطر .. وفرحة الفقير
صوم الصالحين
خطوات الشيطان
الزكاة وحقيقة استثمارها
رمضان فرصة
رمضان ومراجعة النفس
الدعاة.. والموعظة الحسنة
 مجلس عالمى للقرآن .. ودليل للأئمة
تكريم القرآن وحفظته
وزير.. ودعاة ضد الإرهاب
سفر الدعاة .. وقرار الوزير
قوائم الدعوة والفتوى
تقييم الدعاة
تطوير أئمة الأوقاف
فوضى مكبرات الصوت بالمساجد .. وقرار الوزير
تحليلات مغرضة للوقيعة بالأزهر
حقيقة الحب
عملية تطهير للفاسدين بالأوقاف
فتاوى تفصيل
الإفتاء ومواجهة الإرهاب
الخطبة المكتوبة
العقلية الواعية لوزير الأوقاف
رسائل الطيب لبورما وإسرائيل
الأزهر والإفتاء ومحاصرة الفكر المتطرف
المتشددون وميلاد المسيح
الأزهر فى مواجهة التشيع
ساحة الطيب وكرم الإمام الأكبر
أمن مصر وعد إلهى
تأشيرة حج
حجاج برتبة شهداء
الصدق منجاة العمل الخيرى
الأزهر والأوقاف.. تكامل لا اختلاف
عندما يتحدث الغرب باسم الإسلام
الإسراء.. وعلاقتنا بالله
الأزهر ومؤسسة القرن الأمريكية

الاكثر قراءة

الحضارة المصرية تبهر الرئيس البلغارى فى القلعة ومتحف التحرير
«بيرلو»: يوفنتوس سيفوز بأوروبا.. بشرط
50 دار نشر تشارك فى معرض الإسكندرية الدولى للكتاب
«القاهرة - صوفيا».. الطريق لاستقرار الشرق الأوسط والبلقان
سفارة مصر بالبرازيل تحتفل بيوم المرأة العالمى
إطلاق مجلس الأعمال المصرى البلغارى
«كانتى» عن مفاوضات الريال: مفيش حاجة رسمى

Facebook twitter rss