>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 فبراير 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

المشردون... وأيادى الدولة الدافئة

21 يناير 2019

بقلم : اشرف ابو الريش




فى مثل هذا التوقيت من كل عام وتحديدًا فى شهر طوبة نمر فى شوارع القاهرة نجد العديد من المشردين تحت الكبارى يحتمون بها من هذا البرد القارس.. كنا ننظر إلى المشردين نظرة عطف وإحسان دون تقديم يد العون لهم بصورة حقيقية كانت تكفينا «مصمصة الشفايف» وسؤال يدور فى النفس: كيف يعيش هؤلاء الناس دون مأوى أو مأكل أو مشرب.. دون غطاء يسترهم من برد الشتاء.. إلى أن جاءت مبادرة إنسانية رحيمة وضعها الله سبحانه وتعالى فى قلب رجل سمع انين أحد الضعفاء المسنين تحت كوبرى من كبارى القاهرة رفع يديه إلى خالقه بأن ينظر إليهم بعين الرأفة والرحمة بعد أن تخلى عنهم القريب والغريب.. سخر الله هذه الدعوة وألقى بها فى قلب رئيس الدولة فكانت مبادرة «حياة كريمة» التى انطلقت بكل قوة من خلال العديد من الوزارات والمؤسسات الخيرية والاجتماعية تجوب كل أنحاء مصر شرقا وغربا - شمالا وجنوبا تلملم ما تبقى من نفوس تعبت من قسوة الدنيا ومن فيها.
هذا هو عم أحمد الذى بلغ من العمر ما يقرب من الستين عاما يتخذ من شارع الجلاء بجوار مستشفى السكة الحديد مأوى له منذ سنوات.. علامات وقسوة الزمن واضحة على وجهه بخطوط وتعاريج فاصلة كتشققات الأرض الميتة التى نضبت تربتها بعطش وجوع السنين.
جاءت مبادرة الدولة الإنسانية الرحيمة التى انتشلت هؤلاء الطيبين من برد الشتاء ونظرات الشفقة ومصمصة الشفايف فبدأت إعادتهم إلى الحياة مرة أخرى من خلال دور الإيواء ومراكز المسنين.. قدمت إليهم الملابس النظيفة والوجبات الساخنة.. قصت شعور الرجال التى لها سنوات لم تهذب وقلمت أظافر النساء واهتمت بالنظافة الشخصية لهم بطيب وحب وجبران خاطر.
ليتنى كنت من خدام الطيبين حتى نحظى بدعوة منهم فقد طلقوا الدنيا بالثلاثة وانقطعت أرحامهم من الدنيا ولم يبق لهم غير الله الرحيم الذى وضع جزءا من رحمته فى قلوب عباده فكانت المبادرة الكريمة من الدولة المصرية لحماية المشردين فى شوارع القاهرة وبعض المحافظات.
تظل مصر بخير ما دامت هناك قلوب تنبض بالحياة.. تخشى الله.. وتتقيه وتنظر بعين الرحمة إلى الناس البسطاء من المشردين.. تحيا مصر..







الرابط الأساسي


مقالات اشرف ابو الريش :

«وإن جندنا لهم الغالبون»
زعامة إفريقيا بين ناصر والسيسى
الاستقرار السياسى والاقتصادى
مصر والسودان.. «نور حياة»
«الفتاح العليم» والخطاب المستنير
عبد الله الأزهرى.. وأم صبحى القبطية
أصوات المآذن وأجراس الكنائس
«أورجانيك الفقراء»
حكاية بناء الوطن والمواطن
100مليون شكرا!
الاستقرار والنجاح.. وصناعة الدفاع
الأخلاق الطيبة.. وذكرى ميلاد النبى
عودة السياحة
الشباب.. أفضل استثمار
الدولة القوية.. والمحتكر الضعيف
روح أكتوبر.. وعقيدة المقاتل
ما أحوجنا إلى العمل والصبر
السياسة الخارجية للدولة القوية
صحة المصريين.. وقنوات الفتنة
زغاريد المستقبل
الرهان على المستقبل
الدولة القوية.. والمشروعات الكبرى
إلى عرفات الله
الحج.. وفريضة بناء الوطن
قنوات «الخونة».. وقنوات «الوطن»
«الهاشتاج» لايبنى الدول.. ولا يحمى أمنها
«يونيو ويوليو».. الشعب فى حماية الجيش
يونيو ويوليو.. الشعب فى حماية الجيش
خلايا الإخوان والطابور الخامس.. خطر
«30 يونيو».. الثورة مستمرة
لن نتلون
اصبروا على الوطن
قادرون على التحدى
علاقتنا بالسودان مقدسة
عبقرية السادات وشفافية الإمام
روحانية رمضان والدراما الهادفة
فاتورة الحساب
الصحة والتعليم
كتائب تطهير وتعمير سيناء
تحرير سيناء.. ومواكب الشهداء
اتحدوا.. الأمة فى خطر
المصالحة خيانة للوطن
تحيا مصر
لا صوت يعلو فوق صوت الوطن
الرئيس المتواضع
مكافحة الفساد والإرهاب
الطريق الإقليمى.. الحلم
خير أجناد الأرض
سيناء 2018.. رسالة
حب مصر من الإيمان
وصايا الخارج الفاسدة
مواطن بدرجة رئيس
ضريح سيدنا المرسى

الاكثر قراءة

«فانيا إكسرجيان».. ضحية التطرف
نساء أرمينيا.. جمال وإبداع
رحلة الدم والهوية أبرز قضايا مسرح الأرمن فى مصر
خادم الحرمين يزور مصر غداً
صاروخــــــــــان الرسام الساخر
إمـبراطـوريـة العـار
وَشـَهِدَ شـَاهـِدٌ مـِنْ أَهـْلـِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام

Facebook twitter rss