>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 مايو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

«غبّور» ثلاثى العجلات

18 نوفمبر 2018

بقلم : احمد زغلول




لماذا يصر ويتمادى رجل الأعمال رؤوف غبور فى إفساد وتشويه المظهر الحضارى للشارع المصري؟ لماذا لا يريد أن يقتنع أن التوك توك ليس وسيلة حضارية وأنه من خلالها يدمر كل ما تبقى من مظاهر الجمال فى الحارة والشارع والقرية المصرية.. «غبور» مثله مثل منتجى أفلام البلطجة، لا ينظر إلى تأثير ما يفعل على الناس.. الأهم لديه أن يزيد أرباحه فهى مقياس النجاح الوحيد لديه.
الأمر الأكثر غرابة هو موقف الحكومة من هذه الوسيلة.. فغبوّر كما قلنا ينظر إلى الأرباح وزيادة ثروته التى قاربت على 500 مليون دولار ( نحو 9 مليارات جنيه)..أما حكومتنا فإلى أى أمر تنظر وماذا تنتظر؟ فالمعلن منذ سنوات أنها تتضرر وتريد التحجيم.. والواقع أنها تفتح كل الأبواب أمام ذلك التوك توك.. فإلى الآن ليس هناك قرار مفهوم وواضح رغم كل الكوارث التى يتسبب فيها ذلك الشىء ثلاثى العجلات.
لماذا لا تقرر الحكومة تقنين أوضاع التوك توك إن كانت لا تريد منعه بشكل كامل ؟ لماذا لا تفرض على من يمتلك التوك توك أن يحصل على رخصة قيادة ورخصة للتوك توك وأن يدفع ضرائب ورسوما ومخالفات مثلما تفرض على غيره من المركبات؟ ففى وجهة نظرى فإن تقنين التوك توك سيكون أداة لمواجهة انتشاره ومواجهة الجرائم والكوارث التى يتسبب فيها، وفى الوقت نفسه تحقيق استفادة للدولة من خلال الضرائب والمخالفات التى ستوقع عليه.
ويعتبر التوك توك فى الوقت الراهن أحد مكونات الاقتصاد السرى التى تسعى البلاد لإدخاله فى المنظومة الرسمية وطبقًا للتقديرات فإن هناك 2.5 مليون توك توك فى شوارع مصر.. فلماذا لا تسارع الدولة فى استصدار قرار بترخيصه، وهو أمر ليس صعبًا فى التنفيذ، بدلًا من الانتظار أو التفكير فى زيادة الرسوم على وسائل أخرى مرخصة وتدفع رسومها بالأساس.
الطبيعى والبديهى ألا تصم الحكومة والبرلمان آذانهما تجاه النداءات والمطالبات الكثيرة والمتكررة بشأن ضرورة تقنين التوك توك.. فشركة «غبور أوتو» لا تتردد وتضع الخطط لزيادة نشره فى شوارع مصر.
وقد كشفت الشركة أنها تخطط للبدء فى بناء مصنع جديد بالعين السخنة خلال العام المقبل لتصنيع التوك توك والدراجات النارية ثنائية العجلات على أن يتم بدء الانتاج فى 2020.. فماذا ننتظر إذن ورئيس الشركة يتنصل من مسئوليته عن تجاوزات ومصائب التوك توك ملقيًا المسئولية على وزارة الداخلية والحكومة، بل يزيد على ذلك فى تصريح له بأن المعترضين على التوك توك ليسوا مصريين ولا يعلمون شيئًا عن ثقافة مصر!







الرابط الأساسي


مقالات احمد زغلول :

فاتورة استيراد حُكّام أجانب
«عُقدة» القطاع العام
النبّوت.. والبنكنوت
الانتظار التكنولوجى القاتل
المُحتال.. وأرامل المليارى جنيه!
فساد «الجواميس»
أسعار السيارات .. إلى أين؟
التنقيب عن الذهب فى مقلب زبالة
نظرة على خزائن الذهب بالبنك المركزى
التحرر «الوطنى» الاقتصادى
صندوق طوارئ عربى لأزمات النقد الأجنبى
إلى أين يتجه الجنيه؟
كيف تحمى البنوك 3.5 تريليون جنيه؟
«وابور تنمية الصعيد» إلى متى يظل قشاشا؟!
البنك «المحولجى» !
سيناريوهات تحريك الفائدة البنكية
صندوق «البحث عن الثروة»
متى نتوقف عن الاقتراض من الخارج؟
رقمنة العملات.. و«عملنة» الرقمية
«الفائدة» من خفض الفائدة
«التعويم» الذى أنقذ الجنيه!
تبريد الأموال الساخنة فى البنك المركزى
الابتكار فى دعم الاحتكار!
أهل مصر

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss