>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حسام بدراوى .. مؤسس حقوق الإرهاب!

9 نوفمبر 2018

بقلم : رشدي أباظة




يحل د.حسام بدراوى اليوم مع الإعلامية السابقة منى الشاذلى فى برنامجها على قناة cbc.
مناسبة الحلول عند «الشاذلى» هى سطوع آراء د.بدراوى الشاذة مؤخرًا. فقد علق على حادث دير الأنبا صموئيل وبعد قتل قوات الأمن المجموعة التى ارتكبت الحادث الأليم بعد تبادل لإطلاق النار دام لأكثر من ٧ ساعات.

كتب يقول إن «عملية القتل على يد قوات الأمن تمت بعد يوم من الحادث بدون أى تلبس». واعتبر أن عملية القتل «ثأر» من جانب قوات الأمن. مشيرا إلى أن عملية «الثأر مضادة لفكرة الدولة المدنية»!
د. بدراوى يطلب من قوات الأمن مسالمة مجموعة مسلحة قتلت ٧ شهداء بعد أن فر من أمامها عشرات آخرين كانوا يصاحبون الشهداء الذين لقوا حتفهم.
ربما يرى البدراوى  أن الواجب على هذه القوات استبدال طلقات النار التى بادرت بها المجموعة فى اشتباك الـ٧ ساعات بالورود والشيكولاتة قبل أن تقدم لها دعاوى فاخرة للقبض عليها!
يهزى بدراوى بفعل المراهقة السياسية المتأخرة لديه. يعيش فى أوهام المثالية الأرستقراطية البائسة. مثالية إهداء ورود ورياحين مقابل زخات الرصاص التى تنهال عليهم!
المراهقة السياسية التى يعانيها د. بدراوى أفقدته السيطرة على أفعاله الظاهرة. فقدان بلغ حد إطلاقه تغريدة متطابقة الرأى والهوى والغرض مع أقوال الإخوان التى تتهم الدولة بذات الاتهام وهو  القتل خارج القانون.
يتحدث بدراوى وكأن الحالة التى يدافع عنها أصلا قانونية منذ البداية!
المراهقة أنست الرجل أن جميع عناصر الحالة وعلى رأسها  قتلة شهداء دير الأنبا صموئيل غير قانونية بالأساس فهي:
١- تجمعات إرهابية قررت حمل السلاح.
٢- قررت استخدامه ضد الدولة.
٣- نفذت عملا إجراميا لمدنيين عزل.
٤- ثم بادرت باستخدام سلاحها ضد الدولة عند المواجهة!

أدرى أن د.حسام بدراوى يمارس السياسة المنزلية الآن كما تمارس مضيفته السيدة منى الشاذلى الإعلام المنزلى منذ ٨ سنوات.

وكلاهما لا يعرف عن دروب الصحراء التى تواجه فيها قوات الأمن المجرمين والإرهابيين.
لايعرفان تلك الدروب اللهم رحلات السفارى حيث السمر والشواء ودراجات «البيتش باجي»!
عند المواجهة لا تسيطر على القوات إلا عقيدة ومسئولية القبض والسيطرة. وعند المواجهة لا تسيطر على المجموعات الإرهابية والإجرامية إلا عقيدة قتل أكبر قدر ممكن من قوات الدولة باعتبارهم غنائم حرب!
بدراوى يخلط العمل الصالح بالسيئ. يقتل فى صمت. يطعن ويمزق. لا يقول خيرًا ولا يصمت!

الإرهابيون ياسيد بدراوى يقضون حكم الإعدام على قوات الدولة بطلقات النار والمتفجرات والأحزمة الناسفة فى الحال. فيما تقدم القوات آلاف الإرهابيين إلى النيابة ثم إلى المحاكمات ومنها إلى السجون وبعضهم منها إلى المنازل والشوارع ليعاود القتل والتفجير مرة أخرى!

الدولة المدنية لا تعرف من يدافع عن القتلة والإرهابيين.
بين د. حسام بدراوى والسيدة منى الشاذلى حنين مشترك. حنين العودة إلى النجومية السياسية الآفلة.
لايريد كلاهما أن يدرك أن الزمن تجاوزهما. خرجا إلى المعاش. المناوئة الآن مراهقة متأخرة تحتاج إلى الهدوء قبل الرحيل!







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

اغتيال القوة الناعمة.. جريمة يناير «2-1»
خالد منتصر.. تكفير التفكير!
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-3)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-2)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-1)
لميس الحديدى.. جيم أوفر!
الجريمة الضاحكة
الُمجدد عبدالفتاح السيسى!
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-4)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-3)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (٢-٤)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (١-٤)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-3)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-2)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (١-٣)
السودان وديعة الدبلوماسية الرشيدة (2-2)
السودان.. وديعة الدبلوماسية الرشيدة (١-٢)
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «2-2»
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «1-2»
برامج الطهو القاتلة
فى الرد على «العرب» اللندنية!
الطابور الخامس!
مدرسة السيسى الدبلوماسية
العبور الدبلوماسى
فى الدرك الأسفل
كشف مزيد المزيد من المستور!
كشف الكثير من المستور!
كشف المستور
مليونيرات كفر طهرمس!
ويسألونك عن رشدى أباظة!
إخوان كاذبون!
كذب الإخوان ولو انشقوا!
مرتضى المهزوم! «2-2»
مرتضى المهزوم! «1-2»
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (2-2)
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (١-٢)
الصلوات الحرام
المسجد والكنيسة.. البناء على جثة القانون!
الاحتلال السلفى «٤-٤»
الاحتلال السلفى (4-3)
الاحتلال السلفى (٢-٤)
الاحتلال السلفى (١-٤)
المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين

Facebook twitter rss