>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

منتدى الشباب.. القدرة علـى تحقيق الأحلام

9 نوفمبر 2018

بقلم : احمد قنديل




على مدار عشرات السنين لم يستطع الشباب المصرى التواصل المباشر مع الدولة وتقديم أفكارهم للمسئولين، بل وتحويلها إلى أمر واقع رغم كل محاولات التى قامت بها القيادات السياسية السابقة وجاء الرئيس عبدالفتاح السيسى، وحل تلك المعادلة الصعبة وكسرعقدة الخواجة وأصقل الشباب بمجموعة من الخبرات عن طريق صناعة منصات فعالة للتواصل بين أجهزة الدولة والشباب من خلال المؤتمرات الدورية للشباب التى انطلقت شراراتها الأولى فى عام 2016 وتحولت من جلسات حوارية ونقاشات لطرح الأفكار والرؤى إلى منصة عالمية يلتقى فيها الشباب من كل دول العالم تحت سقف واحد عنوانه منتدى شباب العالم.

ولعل أكثر ما استوقفنى هى الكلمة التى ألقتها أية عطية المنسق العام المساعد للنسخة الثانية من منتدى شباب العالم الذى انتهت فعالياته أمس الأول والتى قالت فيها إن التجربة التى قام بها الشباب فى تنظيم هذه المنتديات لا تؤهله فقط للقيام بتنظيم فعاليات مماثلة إنما تؤهله إلى تبوأ المراكز القيادية فى جميع المجالات.
وعندما أشارت أية فى كلمتها إلى أن قياداها المباشرة فى المنتدى «المنسق العام» أبلغها أنها هى والشباب الذين يعملون معها مسئولين مسئولية كاملة ولديهم القدرة على اتخاذ جميع القرارات المناسبة التى يرونها حسب تقديرهم للمواقف كانت هذه هى لحظة الحقيقة التى تعبر بصدق عن تحول العلاقة بين الدولة والشباب من مجرد شعارات إلى رؤية واقعية وخطوات تنفيذية يصنعون من خلالها المستقبل الذى ينشدوه والواقع الذى يحلمون بتغييره بجهدهم وأفكارهم.
ولعل أيضًا حرص الرئيس السيسى على المشاركة فى معظم الفعاليات التى شهدها المنتدى والتى تقدر بـ34 جلسة وورشة عمل متنوعة هو أكبر دليل على جدية الدولة فى منح الشباب الفرصة لاتخاذ القرارات المناسبة وتعزيز قدراتهم على القيادة باعتبار أن هؤلاء الشباب هم من سيقودون الوطن فى المستقبل وقد تجلى ذلك جدا فى حديث الرئيس السيسى الأخير مع إحدى القنوات الفضائية عندما قال إن المستقبل كله للشباب.
كما أن الانطباعات التى لمستها بنفسى خلال أسبوع كامل فى تغطية فعاليات المنتدى أكدت أن هناك تحولا كبيرا فى نظرة ورؤية العالم لمصر والدليل على ذلك هو آراء معظم الشباب الذين التقيتهم وانطباعتهم ليس فقط عن المنتدى ولكن عن مصر وقياداتها وشبابها بشكل عام.
ووجه الشباب الأجنبى والعربى والإفريقى المشارك فى المنتدى كل الشكر والتحية والتقدير إلى الشباب المصرى الذى تعامل بقدر كبير من الاحترافية فى تنظيم المنتدى، حيث كانوا يواصلون الليل بالنهار ويعملون على مدار الساعة فى صمت وهدوء دون كلل أو ملل أو صوت عال كل شاب منهم يعرف جيدا دوره ويقوم بتنفيذه على أكمل وجه سواء منذ استقبال بالمطار مرورا بتسكينهم فى الفنادق وصولا إلى مشاركتهم داخل قاعات المركز الدولى للمؤتمرات بشرم الشيخ.
انتهت بالأمس القريب فعاليات النسخة الثانية من منتدى شباب العالم ولم تنته أحلام الشباب التى عبر عنها الرئيس هذا العام بقراراته العشرة التى سوف تجسد على أرض الواقع الانتقال من مرحلة الأقوال إلى مرحلة الأفعال.
ويأتى قرار الرئيس بإعلان مدينة أسوان المصرية عاصمة للشباب الإفريقى للعام ٢٠١٩، كخطوة تتحقق من خلالها الأطروحات التى بحثها الشباب فى نموذج محاكاة مجلس التعاون العربى الإفريقى الذى بحث أبرز القضايا والتحديات التى تواجه الشباب بالقارة الإفريقية والمنطقة العربية.
وأيضًا فإن قرار الرئيس باقرار إعلان شرم الشيخ للتكامل العربى الإفريقى الناتج عن نموذج محاكاة القمة العربية الإفريقية، واعتماده كوثيقة رسمية تتقدم بها مصر من خلال وزارة الخارجية لدى جامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الإفريقى.
الاستفادة من قدرات الشباب الإفريقى لتطوير القارة السمراء والخروج من دائرة الفقر والجوع والمرض سوف تتحقق أيضًا من قرار الرئيس بتكليف الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب لوضع آليات تنفيذية لتدريب الشباب العربى والإفريقى فى جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بإطلاق البرنامج الرئاسى لتدريب الشباب الإفريقى على القيادة.
ومن خلال المنتدى استطاع الشباب باقناع الرئيس ضرورة تبنى الدولة تبنت بجميع مؤسساتها باقرارالحفاظ على الحياة ومكافحة الإرهاب وآثاره المباشرة والجانبية وهو حق أساسى من حقوق الإنسان، وتشكيل مجموعة عمل مشتركة من الشباب المشاركين فى المنتدى من كل دول العالم ومؤسسات الدولة المصرية لتقديم الدعم المادى والمعنوى لضحايا الإرهاب فى العالم.
ولعل أبرز ما قرره الرئيس فى ختام جلسات المنتدى تشكيل مجموعة بحثية متخصصة تحت إشراف إدارة المنتدى لدراسة الإيجابيات والسلبيات الناجمة عن الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعى على أن تضع هذه المجموعة تصوراً شاملاً وآليات تنفيذية لتعظيم الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعى، ثقافياً ومعرفياً وعلمياً، وتقليل التأثير السلبى لها.
قضية الأمن المائى ووضعها على أجندة المجتمع الدولى كانت حاضرة أيضا فى أجندة الشباب خلال المنتدى فجاء قرار الرئيس بتكليف أجهزة الدولة المصرية بالتنسيق مع إدارة المنتدى فى تنفيذ حملة دعائية على جميع المستويات السياسية والإعلامية إقليمياً ودولياً لتوعية الرأى العام والشباب بخطورة تلك القضية المهمة.
كما أن قرار الرئيس بإطلاق مبادرة دولية لتدريب عشرة آلاف شاب مصرى وإفريقى كمطورى ألعاب وتطبيقات إلكترونية خلال الثلاث سنوات المقبلة من أكبر وأهم القرارات التى انبثقت عن المنتدى، بالإضافة إلى دعم إنشاء ١٠٠ شركة متخصصة فى هذه المجالات بمصر وإفريقيا.
وفى إحدى الجلسات الحوارية الكثيرة التى أدار الرئيس فيها نقاشات مع الشباب رفعت إحدى الفتيات يدها للتحدث لتقول للرئيس إن القانون الحالى يضيق عمل تلك الجمعيات التى تقوم بدور مهم فى المجتمع المدنى فجاء القرار بتكليف مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تشمل وزارتى التضامن الاجتماعى والخارجية والأجهزة المعنية بالدولة، تكون مهمتها إعداد تصور شامل لتعديل القانون المنظم لعمل الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى داخل جمهورية مصر العربية من خلال الإطلاع على التجارب الدولية المشابهة، وإجراء حوار مجتمعى شامل يشارك فيه مجموعة شبابية متنوعة تمهيداً لعرضه على البرلمان.
انتهت جلسات المنتدى وذهب الشباب إلى بيوتهم وأوطانهم حاملين فى أذهانهم الكثير والكثير عن مصر بعد أن تشكلت بداخلهم الإرادة وتجددت فيهم القدرة على تصديق الأحلام ليس ذلك فقط بل وتحقيقها أيضًا.
واتساءل هل كنا نتوقع أن ينضم لنا أخوتنا من ذوى القدرات الخاصة مشاركين نسمعهم ويسمعوننا وهل كنا نتوقع أن يشارك شباب فقط قام بالتسجيل وانطبقت الشروط وشارك دون أدنى تدخل؟ هذا ما شاهدته ولمسته.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss