>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

قانون مكافحة «القمامة»

9 نوفمبر 2018

بقلم : حازم منير




قبل أمس الأول– الأربعاء – صادقت الحكومة على تعديلات فى قانون النظافة العامة بما يساعد على محاصرة ظاهرة القمامة ويتيح امكانات للانتهاء منها، وبالصدفة وخلال البحث فى ارشيف جوجل عثرت على مقال نشرته بتاريخ 24 نوفمبر 2009 ضمن سلسلة مقالات فى عمود يومى كنت أكتبه بالاهرام المسائي.
تعالوا اولا نطالع المنشور منذ تسع سنوات عنوانه «خطة للقمامة» ونستأنف بعدها الحوار وهنا نص المقال...
« فى كل بلاد العالم خطط عشرية وخمسية اقتصادية واجتماعية، تضع المهام الكبرى كأهداف لتطوير وتحسين أوضاع البلاد ومستويات معيشة المواطنين.
وفى مصر بلغ بنا الحال للمطالبة بوضع خطة كبرى لمكافحة ومقاومة انتشار القمامة فى الشوارع الرئيسية والفرعية, ومن الميادين العامة والأحياء. فى كل بلاد العالم خطط عشرية وخمسية اقتصادية واجتماعية, تضع المهام الكبرى كأهداف لتطوير وتحسين أوضاع البلاد ومستويات معيشة المواطنين.
معنى هذه المطالبة أن الحال بلغ مستوى انشغال المسئولين بالموضوع باعتباره أصبح ملفا من ضمن الهموم العديدة التى نواجهها ونحتاج إلى التركيز فى البحث عن حلول لها.
المهندس أحمد عز رئيس لجنة الخطة والموازنة فى مجلس الشعب طالب بتخصيص مليار ونصف المليار من المليارات العشرة المقررة لخطة الانعاش الاقتصادى لبرنامج مكافحة القمامة.
النواب من جانبهم يثيرون الآن قضية القمامة باعتبارها من المشكلات التى تحتاج إلى وضع خطة عامة لمكافحتها بعد انتشارها وذيوعها فى كل المحافظات.
أخشى ما أخشاه أن نتحدث قريبا عن الاحتياج إلى خطة قومية لمكافحة القمامة, وأن يندرج هذا البند على أجندة وبرامج الأحزاب السياسية فى الانتخابات باعتباره من الهموم العامة.
كيف بلغ حال العاصمة والمدن المصرية لهذا المستوى؟ وأين الجهات المعنية بالنظافة والتجميل؟ وأين تنفق المخصصات المالية المحددة لهذا البند؟ ومن يحصل على الرسوم المفروضة على المنازل والمحال والمخصصة للنظافة؟
قد يرى البعض ان القمامة مشكلة مشتركة بين الحكومة وبين المواطنين, وفى هذا جانب من الصحة لكنه لا ينفى أولوية الحكومة باعتبارها الجهة المنوط بها التخطيط العام والمؤهلة والمسئولة عن تطبيق القوانين وفرض السلوك العام على المجتمع.
ووفقا لذلك وتبعا للتساؤلات السابقة فإن الأمر لا يندرج تحت بند الاحتياج المالى فقط, وإنما يرتبط بقيام الحكومة بدورها فى التصدى لهذه المشكلة القبيحة المسيئة للوطن وللمصريين أما السلوك العام للناس فإنه يرتبط بمدى احساسهم بالعدالة فى تطبيق القانون ومدى التزام الهيئات الحكومية بممارسة دورها, ووقتها فقط يمكن محاسبة الناس على سلوكياتهم.
يارب لا تصل بالأمور إلى الاحتياج لخطة قومية لمكافحة الزبالة فى بلادي».
انتهى نص المقال المنشور منذ تسع سنوات ويتبقى البحث فى اسئلة عديدة خصوصا ان الواقع لم يتغير ولم يتبدل ومرور الزمن لم يسمح بمرور الظاهرة واختفائها انما بقيت على حالها بمظهرها واسبابها والخلافات حولها وتعدد الرأى فى كيفية محاصرتها والتعامل معها، الحوار دائر والمشكلة ثابتة .
اعتقد ان التصويبات التى ادخلتها الحكومة على مشروع قانون النظافة هذه المرة سيلعب دورا فى مواجهة الظاهرة ومحاصرتها، خصوصا انها وضعت فى التشريع اطارا لتنظيم عملية جمع القمامة والتزامات متبادلة ورسوما مالية ستزعج الناس ربما لكنها ستضع المسئولية كاملة فى رقبة الهيئات المعنية، وربما ايضا تمنعنى من الكتابة مرة اخرى عن الموضوع.
يتبقى سؤال للحكومة فى التعديل التشريعى: ما الادوات التى سيستخدمها الناس لو تقاعست الهيئات عن القيام بدورها ..وما العقوبات المفروضة على المقصرين فى تنفيذ القانون؟

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين

Facebook twitter rss