>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن

26 سبتمبر 2018

بقلم : أحمد باشا




قبل 45 عامًا.. وضعت حرب أكتوبر أوزارها.. الأوضاع على الأرض عسكريًا انعكست لتفاصيل وتطورات سياسية.. الحرارة تسرى فى قنوات التواصل بين القاهرة وواشنطن.. مفاوضات فض الاشتباك مع إسرائيل نقطة البدء.. العجلة تدور بأسرع من التوقعات.. قمة تجلياتها كان توقيع اتفاق السلام فى كامب ديفيد.. مارس 1979.. تاريخ الميلاد الأول للعلاقات المصرية الأمريكية.
 السادات ذهب لما هو أبعد.. ألقى بأوراق اللعبة السياسية بل والشرق الأوسط كله فى أيدى الأمريكان.. القوى العظمى بلا شك.. مصر تخرج من فلك الاتحاد السوفيتى.. واشنطن اللاعب الأوحد والوحيد فى المنطقة. سنوات الميلاد الأولى شهدت تململًا داخليًا من التقارب مع الولايات المتحدة.. رحل السادات سريعًا.. ظل مبارك من بعده يراوح ذهابًا ومجيئًا فى علاقته محافظًا على شعرة معاوية.. انقطعت الشعرة فى عهد بوش الابن.. ثم عداءً واضحًا فى عهد باراك أوباما.. واشنطن لم تكن ترضى سوى فرض وصايتها كاملة على الدولة الأهم فى الشرق الأوسط.
جرت تحت الجسور مياه كثيرة.. أحداث يناير بكل سلبياتها والأدوار الأمريكية المعروفة فيها.. مندوب مكتب الإرشاد الإخوانى يحكم مصر.. ثورة شعبية جارفة فى 30 يونيو تطيح بالحكم الإخوانى.. تسترد السيادة والإرادة الوطنية.
 توتر لافت فى العلاقات مع الولايات المتحدة.. السيسى يصل إلى الحكم مدعومًا بقاعدة شعبية تاريخية.. ظرف سياسى واقتصادى واجتماعى مأزوم فى البلاد.. مهمة السيسى الأولى تثبيت أركان الدولة.. إنقاذها من السقوط.. بالتوازى تحرك وفق برنامج معد مسبقًا نحو التواصل مع العالم الخارجى.. يرسم سياسة مصر الخارجية كما يلى:
- إقامة علاقات متوازنة مع الجميع.
- اعتماد المصالح المتبادلة وسيلة للتواصل.
- استقلالية القرار والحركة الدبلوماسية.
- الالتزام بالمفاهيم والأعراف الدبلوماسية المتعلقة باحترام السيادة.
- الالتزام بالندية.. وإعلاء المصالح الوطنية.
- توسيع دوائر المناورة الإقليمية.
- القدرة على الحركة المتزامنة فى اتجاهات مختلفة.
- الثبات الانفعالى الدبلوماسى.
- إعادة ثقل الدور المصرى الخارجى.
- الشراكة وليس التبعية.
- الالتزام الأيديولوجى برفض الإسلام السياسى.
 السيسى يدرك قيمة الدولة المصرية.. يشعر بجسامة المسئولية التاريخية.. من الثوابت والمنطلقات السابقة.. تحرك نحو العالم الخارجى.. فى ذهنه تحقيق الأهداف الاستراتيجية التالية:
- تأسيس الجمهورية الثانية المستمدة شرعيتها من ثورة 30 يونيو.
- إمكانية الممارسة الأخلاقية فى السياسة.
- الاستخدام المشروع لأبعاد الأمن القومى المصرى كوسيلة للبناء الداخلى.
- إعادة مصر لواقعها الإفريقى.
- إعادة صياغة العلاقة مع القوى العظمى.
- اكتساب ثقة المجتمع الدولى لتحصيل احتياجات مصر اقتصاديًا وعسكريًا.
 القدر لعب لصالح القاهرة بفوز ترامب بالرئاسة الأمريكية.. القاهرة راهنت عليه استنادًا لحسابات دقيقة.
لا يعنى هذا أن العلاقات التى دبت فيها الحياة بوصول ترامب للحكم لم يعتريها خلافات وصلت إلى البرودة فى عز حرارة الصيف الماضى.. تضارب الأجندات والمصالح ووجهات النظر كانت السبب.. القاهرة لا تقف تتحرك وفق مصالحها.. رفعت شعار «مُشاركة لا مُغالبة» زمن التبعية انتهى.. تقر بقوة الدول العظمى وفى مقدمتها الولايات المتحدة.. كما تقر وتعى قدرات وإمكانيات الدولة المصرية ومكانتها.. تصبغ دستورًا جديدًا فى العلاقة بينها وبين الولايات المتحدة.
قبل أن نأتى إلى نيويورك.. اختتمت المناورة الأكبر فى تاريخ الشرق الأوسط.. النسخة الأخيرة من النجم الساطع أضاءت كل المساحات المظلمة فى العلاقات بين القاهرة وواشنطن.. تظل العلاقات العسكرية وتطورها خاصةً فى التدريبات المشتركة.. هى رمانة الميزان والمقياس الحقيقى لطبيعة العلاقات بين الدول إيجابًا وسلبًا.
 سبق ذلك الإفراج عن متأخرات المعونة الأمريكية.. القيمة المالية لها لا تهم.. الأهم قيمتها السياسية وتوقيتاتها.
القاهرة التى تحركت من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب بحثًا عن مصالحها.. لم تكن تحركاتها ضد طرف أو انحيازًا لآخر.. بقدر رغبتها فى الانحياز المطلق لمصلحتها واستقلال قرارها.
منطلق المسئولية التاريخية والأدبية.. مصر المكان والمكانة.. عوامل فرضت الدور المصرى فى قضية السلام.. القاهرة التى حتى اللحظة تحاول رأب الصدع الفلسطينى - الفلسطينى.. تسعى لرفع المعاناة عن غزة.. لا تحيد عن حل الدولتين.. تعلم جيدًا أنها السند وأن دورها هو بوصلة الأمان للفلسطينيين.
إذا كانت إدارة ترامب ذهبت لما هو أبعد عن أى تخيلات فلسطينية.. القاهرة تسعى لتصويب وترشيد التوجه مع الصديق الأمريكى.
فى هذا.. القاهرة تعلم أنها ستحاسب على ضريبة موقفها.. فتور مؤقت مع الصديق الأمريكى.. عاد يراوح إلى مساحة أكثر دفئًا.. ترامب وإدارته اختارت رئيس مصر مع 6 زعماء للقائهم على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.. السيسى الرئيس العربى الوحيد الذى يلتقى ترامب.. ترامب يتوجه إلى مقر إقامة السيسى.
رسائل لا تخطئها عين.. خطط الولايات المتحدة فى الفترة المقبلة بحاجة للدور المصرى.. الصداقة والمصالح بين القاهرة وواشنطن مقدمة على الخلاف.
 الميلاد الثانى للعلاقات ترعرع فى كيمياء خاصة بين السيسى وترامب.. زاد عليه تعاظم الأهمية الاستراتيجية لمصر فى عيون الأمريكان.. ثمن مصر غالٍ.. واشنطن عليها أن تعيد تقديره.. دبلوماسية التغريدات بين الرئيسين فى أعقاب اللقاء.. دشنت شهادة الميلاد الثانية.. قفزت بالعلاقات إلى مساحات أرحب.
الثوابت المصرية عصية على التغيير.. على أرضية التفاهمات والمصالح المشتركة.. يمكن أن نؤسس شراكة استراتيجية أكثر استقرارًا وثباتًا.
ترامب متفهم لوجهة النظر المصرية.. يرى المشروع الوطنى للسيسى محل ومثار إعجاب حتى لو لم يكن هواه أمريكيًا.. ثق فى قدراتك وإيمانك العظيم باستقلالك الوطنى.. تجد العالم فى احترامك.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

مصـر مـن الحصـار للانتصـار
تنظيم «العائدون من الجحيم»!
The Egyptian experience in fighting illegal immigration
التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

«اعرف بلدك» تواصل استقبال الزائرين لتنشيط السياحة الداخلية بـ«الوادى الجديد»
«آل بيكهام» أشيك عائلة فى مهرجان الموضة
«حقوق الإنسان» لعبة أردوغان لتمكين العدالة والتنمية من المحليات
اقتصادنا واعد
المصريون يحصدون ثمار مشروعات غيرت وجه الوطن
مصر تجنى ثمار المشروعات القومية
«جون ريسه»: «كلوب» أفضل من «مورينيو»

Facebook twitter rss