>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

بارانويا فيس بوك

10 سبتمبر 2018

بقلم : م. زياد عبد التواب




الإحساس الغامض غير المبرر من حدوث أمر سيئ غير معلوم..... لعب دور الضحية وإلقاء المسئولية على الاخرين.... مسئولية اى شىء سيئ يمر بك... أى إخفاق حدث لك... الحماس الشديد لأمر ما أو فكرة ما ثم سرعان ما يفتر هذا الحماس.. بل وأحيانا ما يصل إلى حد العداء والحرب ضد الفكرة ذاتها.... السلوكيات السابقة تقترن أيضا بتشوش فى الأفكار والمعتقدات...
تلك هى بعض من أعراض البارانويا ....أحد أشهر الامراض النفسية... يسمى جنون الارتياب والاضطهاد... شفى الله كل المرضى ومتعهم بالصحة والعافية...
من بدأ حياته كشخص طبيعى يتفاعل فى العالم المادى ثم دخل إلى عالم شبكات التواصل الاجتماعى وبخاصة فيس بوك سيدرك ما أعنيه... الأجيال الجديدة التى شبت فوجدت هذه الشبكات لم تر الحياة خارجها... قد لا تدرك الفرق... يحتاجون لتوجيه مستمر... ورعاية.. قد تصل إلى حد العلاج النفسى السلوكى... للخروج من تلك الفقاعة والعودة للتفاعل كأشخاص أسوياء....
يميل الإنسان إلى إلقاء اللوم على الاخرين وتحميلهم المسئولية الكاملة لما آلت إليه أموره... لعب دور الضحية مريح... هذا ما يمارسه مرتادو الفيس بوك يوميا.... رسبت فى الامتحان لأن الامتحان صعب والمصحح لم يتوخ الدقة... ليس لأننى لم أذاكر بالقدر الكافى... تحرك القطار بدونى...القطار مخطئ...لست انا من اتى متأخرا.... الامثلة لا نهائية... الحل بسيط... تغيير اسلوب التفكير...ان تكون فاعلا... تذاكر...تحضر الى محطة القطار مبكرا...الخ.
بعد عشر دقائق من التجول فى صفحات الفيس بوك ستشعر بأنك أتعس إنسان على وجه الكرة الأرضية.... لم تذهب الى الساحل الشمالى... سيارتك ليست آخر موديل...لست وسيما كنجوم السينما...لست ذكيا مثل ستيفين هوكينج .....لست ظريفا مثل عادل امام.....حتى طبق السلطة الذى تأكله ليس جميلا مثل الذى رأيته فى الصورة...تقارن نفسك بمن يقوم بمداعبة خطيبته بالقاء كرات الثلج عليها وانت تجلس وحيدا فى منزلك والرطوبة 200 % ...الخ.
تتضاءل امامك النعم المحيطة بك...لن تشعر بوجودها... سلب اى منها سيشعرك بالمزيد من السخط... تنظر الى الموقف المشتعل فى الدول المحيطة بنا ولا تشعر بالنعمة بالقدر المطلوب.... أنها فقاعة الفيس بوك... تعيش داخلها.. وتعيش داخلك...
تبدأ فى التأثر بالشائعات وتقوم بتصديق ما لا يمكن تصديقه...فتتبنى فكرة أن المجرم برىء ... وان الصادق كاذب... هل الامر كله سيئ.. لا أريد ان يكون المقال سلبيا..بالطبع الأمر ليس كله سيئ ولكن دائما ما يطغى السيئ على الجيد ان لم ننتبه ونعى...وللحديث بقية.







الرابط الأساسي


مقالات م. زياد عبد التواب :

حوكمة الإنترنت (2/2)
حوكمة الإنترنت (1/2)
الغاية أم الوسيلة
ماذا لو
الجيل الرابع
الشروع غير مشروع
الويب الدلالى (ويب 3)
الشيزوفرينيا الإلكترونية
18+
العمر لحظة
تكلفة الأمن
الأكل الإلكترونى
تدخين الإنترنت (2)
تدخين الإنترنت(١)
المحمول وسنينه
الإنترنت وشبكات أخرى
قراءة الأرقام «3»
قراءة الأرقام (2)
قراءة الأرقام (1)
الحرية والضرر
جوجل والشطرنج
منحنى الجرس
كارت بوستال
القمامة الإلكترونية
الزمكان الإلكترونى

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss