>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»

3 سبتمبر 2018

بقلم : أحمد باشا




 هدأت أصوات المدافع، طأطأت رءوسها الصواريخ ليعلو صوت الأرقام، الحرب التجارية العالمية وضعت أوزارها، القوى العظمى ودعت الحروب التقليدية لتحل بدلا منها التجارية، بين الصين والولايات المتحدة تشتعل الحرب، أكبر اقتصادات العالم فى مواجهة كبرى.
يوليو الماضى استيقظ العالم والأوساط الاقتصادية على قلق بالغ، واشنطن تفرض رسوماً جمركية على منتجات صينية بقيمة 34 مليار دولار منها الألواح الشمسية والفولاذ والألومنيوم.. بكين ترد برسوم جمركية بقيمة مساوية على ما تنتجه أمريكا!

 بقدر ما يتغير النظام العالمى فى أفكاره وشكل مواجهاته تتحرك من تحته القشرة الأرضية وجغرافيته لتميل الكفة نحو الشرق حيث القوى الصاعدة.
القاهرة التى انتصفت العالم موقعا، تدرس، تحلل، منذ ثورة 30 يونيو وهى تعلم أين تضع قدمها فى المستقبل، مجازفة محسوبة بدقة، اللاعب السياسى المصرى وضع استراتيجية الجمهورية الجديدة وشكل علاقتها بالعالم الخارجى.
بالتوازى مع عملية تثبيت وبناء الدولة داخليا، اتجه السيسى الذى يتحرك وفق برنامج - معد مسبقا - نحو عملية التواصل مع العالم الخارجى، بعدما رسم سمات السياسة الخارجية المصرية التى يمكن إجمالها فيما يلى:
- إقامة علاقات متوازنة مع الجميع.
- اعتماد المصالح المتبادلة وسيلة للتواصل.
- استقلالية القرار والحركة الدبلوماسية.
- الالتزام بالمفاهيم والأعراف الدبلوماسية التقليدية المتعلقة باحترام السيادة.
- الالتزام بالندية وإعلاء المصالح الوطنية.
- القدرة على الحركة المتزامنة فى اتجاهات مختلفة.
- الشراكة وليس التبعية.
- إعادة ثقل الدور المصرى الخارجى.
- الالتزام الأيديولوجى برفض الإسلام السياسى.

 أضف إلى ما سبق أن القاهرة التى شاركت فى تأسيس حركة «عدم الانحياز» تنحاز اليوم إلى المشاركة والتفاعل فى الأحلاف التجارية والاقتصادية.. إشارة ذات مغزى ورسالة مهمة تكشف أن انحياز مصر لثوابتها فى الاستثمار والتحالف نحو البناء والتنمية ومصالح الشعوب والسلام والاستقرار العالمى وليس فى التخريب والدمار وتشريد الشعوب.
■ ■ ■
ما تقدم كفيل إلى أن يشير إلى قدرة «عبدالفتاح السيسى» على المناورة المتاحة، وخلق مساحات تحرك دبلوماسية للدولة المصرية، وليس أدل عليها من تكتيكاته فى إحداث التوازن والندية مع القوى العظمى، متجها شطر الصين شرقا فى أول زيارة له فى 22 ديسمبر 2014، أى بعد أشهر قليلة من انتخابه رئيسا للمرة الأولى، جاء إلى هنا وقتها حاملا المبادرة المصرية لإعادة إحياء طريق الحرير مع التنين العظيم تحقيقا لمصلحة جماعية للشعوب التى سيمر عبر أراضيها هذا الخط الاقتصادى التجارى الممتد والعابر للقارات.

 توالت الزيارات وصولا لتلك الخامسة التى نحن فيها الآن.. الزيارات نجحت فى أن ترتقى بالعلاقات إلى درجة الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وتسعى الدولتان إلى القفز بها إلى ما فوق الشراكة الاستراتيجية بحلول 2021.
هنا فى بكين ألمس وأنظر وأنقل إليكم حجم التقدير للدولة المصرية - المكان والمكانة - سمعت من الرئيس الصينى «شى جين بينج» يهنئ «عبدالفتاح السيسى» على نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى المصرى وما وصلت له البلاد من استقرار اجتماعى وسياسى والأهم الحفاظ على الوحدة الوطنية.

 إذا كانت القاهرة تميل بحساب دقيق وخطوات مدروسة
نحو الشرق الصاعد.. الصين من جانبها تمد الخطى نحو القاهرة اعترافا بثقلها الإقليمى والدولى ما يساهم فى التواصل وانفتاح الشرق الأوسط على الشرق الأقصى لتكون لاعبا أساسيا فى عدد من قضايا المنطقة الملتهبة.
الصين المتمددة غربا وجنوبا تسعى سريعا لملء أى فراغ سياسى أو اقتصادى تخلت عنه القوى الغربية مستفيدة من نقاء تاريخها الاستعمارى مع دول العالم.

 من بوابة الاقتصاد تسعى الصين لفرض الهيمنة استعدادا لحقبة صينية منظورة فى المستقبل القريب حسب قراءات الساسة من حسن الطالع تطابق الرؤى ووجهات النظر بين القاهرة - بكين فى أغلب تلك القضايا.
الصين شريك تجارى وسياسى مهم لنا تمتد الاستثمارات الصينية على طول مساحة الوطن وفى القلب منه العاصمة الإدارية والمنطقة الصناعية فى محور تنمية قناة السويس تسعى للتوسع والتدفق حاليا ومستقبلا لتكون الشريك الاقتصادى الأول لمصر.
■ ■ ■

 القاهرة تتجه صوب الشرق بوعى لإحداث نقطة التوازن فى علاقاتها الدولية من ناحية، وفى النظام العالمى الآخذ فى التشكيل حاليا.. انطلاقا من شعار «مشاركة لا مغالبة» التى هى باختصار أهم ثوابت السيادة الوطنية المصرية.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

مصـر مـن الحصـار للانتصـار
تنظيم «العائدون من الجحيم»!
The Egyptian experience in fighting illegal immigration
التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

اتفاق لإنشاء أكبر مصنع لإنتاج السكر الأبيض بالعالم فى مصر
والدة الشهيد رقيب متطوع محمود السيد عبدالفتاح ابنى البطل ادرج فى قائمة الشرف الوطنى
the master of suspense
«سبوبة» ملابس الحكام!
وزير البترول: زيادة إنتاج حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب يوميًا فى 2019
«الجعران» للروائى طارق باسم تكشف ظاهرة «التنمر»
مصروف البيت وتربية الأولاد.. حتى مفتاح شقتى «معاها»

Facebook twitter rss