>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اعتزال لميس الحديدى (١-٢)

2 سبتمبر 2018

بقلم : رشدي أباظة




عادت الأستاذة لميس الحديدى. سيدة ليست مثيرة للجدل. متواضعة مهنيًا. مثيرة للشفقة. تبحث عن أرض جديدة. فقدت سماءها. وتوازنها. لم تعد مجدية. أصابها الموت السريرى. صارت دميمة مهنيًا. وسياسيًا. الحديدى دخلت غرفة الإنعاش. تحاول الحياة. قطعت شرايينها بيدها. وجه صار من زمن فات. تخطتها المهنة. وتخطاها الزمن. اختار السفير البريطانى فى القاهرة أن تكون إطلالته الأخيرة من خلالها. فأل صادق. هى أيضا فى حياتها التليفزيونية الأخيرة.

يقولون متى تعتزل الأستاذة الحديدى. أنا أقول هى اعتزلت. صارت إرثًا من الماضى البغيض. هى تبحث الآن فى خلسة عن فرصة فى قناة أخرى غير التى تطل علينا منها. نفد رصيدها. تعمل بدون أجر تقريبًا. ترفض أن تعيش الأيام الأخيرة. من قال: إن الإنسان يملك خياراته. اللغط الذى تثيره الحديدى دومًا سياسى. ليس لغطًا مهنيًا. لم تنجح مهنيًا ولو لمرة واحدة. تقلبها السياسى صنع حالة الأستاذة لميس. ليس أكثر. كانت ضمن معسكر الرئيس مبارك. عن جدارة. انقلبت ضده بين عشية وضحاها. دعمت فوضى ما بعد يناير. حاولت التقرب من ثوار يناير. داهنت. نافقت. هاجمت المجلس العسكرى. توددت لجماعة الإخوان. حاولت الدخول فى معسكر سلطة محمد مرسى. رفض. لفظ. حاولت الانتماء لدولة ٣٠ يونيو. طلبت أجرًا. مكاسب. الرئيس حدد بوصلة الدولة الجديدة. قال. لا أحد له جمايل. حزنت. صارت تضرب من تحت الحزام. تهاجم. تدعى البطولة. تطلب أن ينظر إليها بعين الاعتبار. ابتزاز. فعلت الكثير. صارت فى المعسكر المقابل. ليكن. لكل منا اختياره. اختيار الدولة دفن الأموات. لا ابتعاث لأحد.

قبل عامين. ذهبت إلى الكنيسة البطرسية إبان التفجير الآثم. تم الاعتداء عليها. لم تسأل نفسها لماذا. الإجابة: نفد الرصيد. الوجوه التى تتقلب فى صفوف المنافقين يمقتها المواطن. يشمئز منها. يشعر بالغثيان من النظر إليها. الحديدى لا تدرى أنها صارت شيئا من الماضى!
غدًا نكمل







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة

Facebook twitter rss