>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

تراب الماس.. المجد للفوضى!

30 اغسطس 2018

بقلم : رشدي أباظة




شاهدت فيلم تراب الماس. عمل فنى مميز. المخرج مروان حامد ومضة من روح أبيه. الفنانون أجادوا الأدوار. التصوير محترف. موسيقى تصويرية رائعة. سيناريو وحوار جيد قصة بائسة. بها خلل واضح. تمجد العنف. تدعم اللاقانون.

انحيازات الكاتب السياسية واضحة. ملموسة. الكاتب من دعاة السيولة. يستنسخ رؤى خالد يوسف الفوضوية. الفيلم يقول بشكل واضح خذ حقك بإيدك. لا تعتمد على القانون. قتل والد طه. بطل الفيلم. طه يقتل كل من شارك فى قتل أبيه. بالخداع. يسوق الفيلم البطل كضحية. له أن يفعل ما يشاء. خلق تعاطف معه. الفيلم له موقف سياسى واضح من الجيش. أسقطها على أحداث الماضى.

رجح رواية الرئيس محمد نجيب فى خلافه مع مجلس قيادة الثورة. اقتطع منه مقولة ضرورة العودة للثكنات. مفهوم القصد. الكاتب جبان. لم يستطع أن يقول رأيه السياسى المسموم بوضوح. وضح أيضا أن الكاتب يعانى من مشاكل اجتماعية. شوه كل الأطراف. الكل فى نظرة فاسد. رجل الأعمال. نائب البرلمان. ضابط الشرطة. جيران طه تجار مخدرات. قتلهم جميعا. كذلك البطلة.

الخطير فى الفيلم أن يكون ارتكاب الجريمة محل توافق إنسانى بين أطراف الجناة. طه وسارة. كلاهما تعرض لجريمة. كلاهما قرر أن يقتل. مع تعاطف واضح من المشاهد. تغليف أخلاقى للجريمة. قدم الفيلم فكرة قانون الفرد. تحويل ما يكتب من رؤى فردين إلى منتج درامى أمر خطير. سيما أن يكون الكاتب مضطرب اجتماعيا.

النص آراء فردية تختلف من قارئ لآخر. العمل الدرامى مصحوب بمؤثرات فنية يرسخ لوعى جمعى. سبق أن قدم خالد يوسف مثل هذه النوعية من الأفلام الهادمة للقانون. كانت فى الخلف منها ثورة يناير. كيف تسمح الرقابة لمثل هذا الفيلم أن يكون مادة عبور على جسد القانون. سؤال يحتاج الى مجموعة أجوبة؟

إنها الحرية. تؤمن بها الدولة. تمارسها فى تراب الماس. تراهن على وعى المشاهد!







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-3)
«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-2)
«محمد» الذى لم يعرفه المسلمون! (3-1)
اغتيال القوة الناعمة.. «بيكا وشطة» نجوم شباك! (٢-٢)
اغتيال القوة الناعمة.. جريمة يناير «2-1»
خالد منتصر.. تكفير التفكير!
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-3)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-2)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-1)
لميس الحديدى.. جيم أوفر!
حسام بدراوى .. مؤسس حقوق الإرهاب!
الجريمة الضاحكة
الُمجدد عبدالفتاح السيسى!
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-4)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-3)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (٢-٤)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (١-٤)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-3)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-2)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (١-٣)
السودان وديعة الدبلوماسية الرشيدة (2-2)
السودان.. وديعة الدبلوماسية الرشيدة (١-٢)
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «2-2»
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «1-2»
برامج الطهو القاتلة
فى الرد على «العرب» اللندنية!
الطابور الخامس!
مدرسة السيسى الدبلوماسية
العبور الدبلوماسى
فى الدرك الأسفل
كشف مزيد المزيد من المستور!
كشف الكثير من المستور!
كشف المستور
مليونيرات كفر طهرمس!
ويسألونك عن رشدى أباظة!
إخوان كاذبون!
كذب الإخوان ولو انشقوا!
مرتضى المهزوم! «2-2»
مرتضى المهزوم! «1-2»
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (2-2)
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (١-٢)
الصلوات الحرام
المسجد والكنيسة.. البناء على جثة القانون!
الاحتلال السلفى «٤-٤»
الاحتلال السلفى (4-3)
الاحتلال السلفى (٢-٤)
الاحتلال السلفى (١-٤)
المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة

Facebook twitter rss