>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

عيدية «حبيبة»

29 اغسطس 2018

بقلم : محمد صلاح




على مدار عقود طويلة، يتفاخر أبناء الدقهلية، بأن محافظتهم رمزا للنبوغ والتفوق والتميز، فقد خرج منها علماء وسياسيون ومفكرون وفنانون، يشار لهم بالبنان، كان لهم بالغ الأثر على كل مناحى الحياة فى مصر والعالم، ولكن فى السنوات الأخيرة يدفنون رؤوسهم فى الرمال ويلاحقهم الخزى والعار، بعد تكرار جرائم أدمت قلوب الملايين من المصريين، حيث جاءت الدقهلية فى الترتيب الثانى بعد القاهرة ارتكابا لحوادث اغتصاب وقتل الأطفال التى لا ترحم براءة وضعف وتوسلات الصغار.
جرائم الاغتصاب والقتل، لا يعرف مرتكبوها معانى الرحمة والإنسانية، فهم ليسوا بشرا، بل شياطين وذئاب بشرية تجمدت الدماء فى عروقهم، لم يراجعوا أنفسهم لحظة واحدة قبل نهش براءة أطفال لا ذنب لهم فى هذه الحياة إلا أنهم وقعوا فريسة فى يد الغدر والخيانة.
الاغتصاب والقتل، من الجرائم التى يهتز لها عرش الرحمن، ولكن هذا النزيف لا يتوقف، والوباء الخطير يأبى أن ينتهى، فكلما غابت الجريمة عن الأذهان لأيام قليلة، وقعت جريمة أخرى تثير الذعر فى المجتمع، تنتهك فيها براءة الأطفال دون قدرة على المقاومة، أو وجود رادع أو وازع دينى.
 والمؤسف أن الكثير من جرائم الاغتصاب المخزية تظل طى الكتمان، إما لرعب الطفل من الإفصاح لما حدث له، أو لخوف الأسرة من الفضيحة المجتمعية، فما تم رصده من خلال أقسام الشرطة، والمركز القومى للطفولة والأمومة لا يمثل 25% من الحالات التى تتعرض للاغتصاب.
بعد مأساة «زينة» و«جنا» و«رحمة» وطفلة البامبرز» وعشرات الحالات.. كانت النهاية المأساوية فى انتظار «حبيبة» ابنة ديرب بقطارس، مركز أجا بمحافظة الدقهلية، ذات الـ6 سنوات، ليكون الاغتصاب والقتل عيديتها فى ثالث أيام عيد الأضحى.
« حبيبة».. طفلة فى عمر الزهور، خرجت مثل باقى الفتيات، تلعب وتلهو مع أقرانها أمام منزلها، مرتدية فستانها الأبيض، يكسو وجهها ابتسامة صافية بريئة.
فى وقت الظهيرة، تركها أصدقاؤها وحيدة، فانتابها حالة ملل من اللعب فى الشارع، فطلبت من والدها الذهاب إلى منزل أختها لتلعب مع الأطفال هناك، وقضاء باقى ساعات اليوم مع شقيقتها.
طرقت «حبيبة» جرس باب المنزل، ليفتح لها شقيق زوج أختها، ويخبرها أن شقيقتها ذهبت لشراء بعض الطلبات المنزلية وستعود، ثم طلب منها الدخول للعب معه لحين عودة شقيقتها، فدخلت «حبيبة» وبدلا من أن يقدم لها «العيدية» انقض عليها محاولا اغتصابها، إلا أنه وجد من الطفلة الصغيرة مقاومة عنيفة، ثم تعالت صرخاتها، وخوفا من الفضيحة قام بكتم أنفاسها ثم خنقها بحبل.
وعلى صوت استغاثات وصرخات طفلة صغيرة، حاول ذئب بشرى اغتيال براءتها، حضر زوج أختها فوجد «حبيبة» قد فارقت الحياة، فقرر أن يساعد شقيقه للتخلص من الجثة قبل وصول زوجته فوضعها فى جوال بلاستيك، وألقى بها فى ترعة بندر أجا، ولكى يضلل الأمن ويخفى معالم جريمته كان يبحث مع أسرة زوجته عن الضحية، حتى عثر مزارع على الجثمان بعد يومين من الواقعة، وبها آثار هتك عرض وخدوش وكدمات وخنق فى الرقبة».
والغريب أن 85% من جرائم اغتصاب وقتل الأطفال تأتى من أشخاص معروفين لديهم، ورغم تغليظ العقوبة إلى الإعدام، إلا أنها لم تكن رادعة، نتيجة غياب الوعى وانتشار المواد المخدرة وتدهور القيم المجتمعية والبعد عن الدين.
ولذلك فإن الأسرة مطالبة بمراعاة أطفالها وعدم تركهم فريسة ليد الغدر بالشوارع، وتوعيتهم بعدم قبول هدايا أو مأكولات من أى شخص دون الرجوع للأسرة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد صلاح :

مؤامرات الغرف المغلقة
الإنسانية فى مواجهة الإرهاب
شفرة والى.. فى عاصفة البطاطس
شراكة الدب الوفى
«المحافظ الكاجوال».. و«النائمون فى العسل»
فتنة «الديسك الأول»
«فلوس ولاد الحرام»
«ولولة أشباه الرجال»
« خليها تعفن»
هلاوس «ظل عتريس»
الأكاديمى الضال
الأوائل.. والأمل فى المستقبل
فك شفرة حيتان الفساد
أعظم يوم فى التاريخ
كابوس المونديال
المليارات التائهة
العدو الخفى
الأمن الغذائى
«سنابل الأرز.. وكيزان الذرة»
مصر درع الأمة العربية
انتصرت إرادة المصريين
الساعات الحاسمة
يوم الوفاء ورد الجميل
«خيال المآتة»
الرقص مع الشيطان
المجد للأبطال
القائد بين الأبطال
رجال لا يهابون الموت
النبطشى
أراجوزات الكوميديا السوداء
أراجوزات الكوميديا السوداء
انتهازية الإخوان
لعنة الصعايدة
النار والغضب
لا كرامة للمرشد بين أهله
«القواد».. و«البيه البواب»
البنسلين.. أزمة ضمير
عيد «الحنوكاه».. والرهان الخاسر
الراقصون على جثث الأوطان
البرادعى.. و«عبيد الدولار»
عودة الروح إلى البيت الزجاجى
مهرجان « البوس»
سلطان القاسمى.. الفارس النبيل
ملايين الاعتذارات لا تكفى
زغاريد فى بر مصر
تخاريف زيدان
المؤامرات فى شهر الانتصارات
فتنة السيوف والجنازير
سقوط مجتمع الـ«رينبو»
شيوخ الفتنة.. و«معاشرة الوداع»
التدليس فى الطاعات
«أفيونة الأفندية والبهوات»
الطريق إلى المستقبل
من حقنا أن نفخر بقواتنا المسلحة
سكتت دهرا ونطقت كفرا
هل يفعلها شيخ الأزهر والبابا؟
نماذج مصرية مشرفة
«حماس».. أمنت العقاب .. فاحترفت الإرهاب
جرس إنذار
المتلون
«الغلمان.. والأمير المراهق»

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss