>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حوار مع رشدى أباظة

26 اغسطس 2018

بقلم : حازم منير




يقولون آفة قريتنا «النسيان» وأقول آفة قريتنا الآن «التعميم»، فما أسهل إطلاق الاتهامات وتوزيعها على الجميع من دون تفرقة أو تحديد. أن تهاجم الجميع وتطلق السهام دون تمييز فأنت الرابح الأول بعد أن أصبت الكل لكنك أيضا الخاسر الأكبر بعد خسارة الكل.
فى الحقيقة أن الكاتب الغامض السيد رشدى أباظة نجح فى تحريك مساحة راكدة فى المشهد السياسى جرى إهمالها لسنوات، كما اقتحم مناطق كانت لفترات قريبة شبه مُحرمة، وألقى بضوء كثيف على دوائر المطبلاتية والمهللين فى السياسة والإعلام وغيرها على صفحات جريدة قومية للمرة الأولى منذ حقب وعهود.
أنت لا تملك سوى أن تحترم هذه الجرأة والشجاعة التى لا تخشى خسارة جانب من الأنصار، لكنك أيضا لابد وأن تخشى امتداد آثار التعميم على الجميع فتصيب المخلصين مع المنتفعين، أو تصيب المجتمع كله، فالتعميم فى أحاديث النخبة عند السيد رشدى أباظة كان ملمحا مهما للغاية.
وكما برع الفنان رشدى أباظة فى توجيه لكماته لمنافسيه فى الأفلام، فقد برع قرينه الكاتب رشدى أباظة أيضا فى توجيه اللكمات للمعارضين فى السياسة، لكن الفارق الجوهرى أن لكمات الفنان كانت لشخص محدد، بينما طاشت لكمات الكاتب لتصيب الجميع من دون تمييز.
بؤس النخبة وفشل الأحزاب وانتهازية رموز وقادة سياسيين وحزبيين، ونفعية النشطاء الحقوقيين وخيانتهم للوطن، كانت هى الأسباب – من وجهة نظره – فى انهيار السياسة وكانوا هم – من وجهة نظره – الذين كادوا يتسببون فى انهيار الوطن.
والحقيقة أن المجتمع الحزبى المصرى يعانى أزمات عدة ومشكلات عويصة سواء فى بنيته السياسية أو فى أداء رموزه و قياداته أو انتشاره بين الناخبين و هى ملامح عامة وخبرات وتجارب التعامل مع أغلب هذه الأحزاب سواء المُؤسسة قبل انتفاضة يناير أو بعدها يثير تساؤلات عدة عن مدى التزامها سياسات واضحة لا تعرف الالتواء ولا الغموض فى اللحظات الحاسمة.
وما يقال عن الأحزاب لا يختص بها فقط وإنما ربما هى سمات عامة تمتد بملامحها الأساسية على امتداد مساحة النخبة بكل دوائرها وتصنيفاتها من مثقفين إلى فنانين إلى حقوقيين إلى رياضيين إلى أطباء ومحامين وإعلاميين وصحفيين وغيرهم.
قيمة إثارة هذه الحالة أنها جوهر المشكلة الأساسية التى نعانى منها فى وجهة نظرى وهى تراجع الحياة السياسية للخلف بل غيابها تماما، وعلى الرغم من وجود 18 حزبا ممثلا فى البرلمان، إلا أن ذلك لم يمنع من خلو الساحة لأى تنظيمات وجماعات وقوى قانونية شرعية وهو ما أتاح المجال واسعا للقوى والجماعات غير الشرعية فى الانتشار.
سيسأل البعض ومن المسئول؟ وهل الدولة مسئولة عن إنشاء الأحزاب وتنشيطها؟ وهل الدولة هى التى أضعفت الحياة الحزبية؟ وهل الدولة هى المسئولة عن المواقف المهتزة المضطربة للنخبة عبر سبع سنوات مضت؟ ومن الذى تسبب فى تحويل النخبة إلى جماعات نفعية تبحث عن «السبوبة» وتبيع الوطن كما حدث فى يناير وبعدها فى التحالف مع الإخوان، ثم فى الارتداد بعد ثورة يوينو؟
هى أسئلة شرعية ومشروعة أجاب عنها السيد رشدى أباظة فى بعض مقالاته وتحتاج إلى حوار فى المقالات المقبلة.

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss