>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

السيسى وأسبوع الصعيد!

19 اغسطس 2018

بقلم : احمد رفعت




ربما المرة الأولى فى تاريخ البلاد على الأقل فى النصف القرن الأخير أن يفتتح رئيس مصرى مشروعات كبرى بأربع محافظات فى صعيد مصر فى أسبوع واحد! والقصة فى حقيقة الأمر ليست عن حاصل جمع افتتاح قناطر أسيوط مع آبار الشرب والزراعة والرى بالوادى الجديد مع متحف سوهاج إلى مجمع إنتاج الأسمنت ببنى سويف.. مع كل ما فيها من نتائج ومكاسب مهمة وعظيمة.. إنما الأهم هو التوجه العام للقيادة السياسية فى توزيع الاستثمارات بالشكل العادل على أقاليم ومحافظات مصر وبالشكل الأمثل أيضا.. وبما يوازن حركة الاستثمار وتوزيع مشروعات التنمية بالشكل الأمثل.. حيث سيؤدى ذلك بعد سنوات إلى ضبط حركة المجتمع كله ومنها - مثلا - توقف الهجرة من الصعيد إلى محافظات الوجه البحرى وأن تتحول محافظات الصعيد إلى مناطق جاذبة على الاقل لابنائها بعد أن كانت وظلت طاردة لهم فترة طويلة!
الآن.. انتهت عشوائية التخطيط..الأيدى العاملة المتعطلة لها مشروعاتها فى صعيد مصر.. المشروعات المهمة المرتبطة بالرى والزراعة والصناعة لها مشروعاتها أيضا..كما أن التوطين وخلق مجتمعات جديدة أحد أهم أركان الرؤية الشاملة للصعيد.. فمثلا المدن الجديدة ليست مقتصرة على محافظات الشمال؛ وإنما أيضا وخلافا للتوسعات فى أو استكمال المدن الموازية لمحافظات مصر والتى بنيت قبل سنوات نجد أن الصعيد ينتظر الآن الانتهاء من مدن غرب أسيوط (ناصر) والتى تبنى على مساحة تتجاوز الـ٥ آلاف فدان وجنوبها غرب قنا وعلى مساحة ٩ آلاف فدان وغربها توشكى الجديدة على مساحة الـ١٠ آلاف فدان ثم جائزة الصعيد الكبرى ستكون فى المثلث الذهبى الممتد من البحر الأحمر إلى حلايب وشلاتين وعلى مساحة الـ ١٠٠ ألف كيلو متر أى ١٠٪ من مساحة مصر الإجمالية! حيث فرص الاستثمار فى مناجم الذهب والمعادن النادرة وبشكل سينقل مصر إلى منطقة أخرى.
كل هذه المدن تستقل بمحطات مياهها ومدينتان للطب وللرياضة وبما يخلق منها مجتمعات تقبل الحياة بل وتقبل التمدد والتوسع!
السؤال الآن: هل سنرى هذه المدن والمشاريع بضربة حظ أو بمعجزة خارقة؟! أم أنها تتم الآن بأيدى المصريين وبإرادتهم وعقولهم؟! هل أدركنا الآن أن عائد المشاريع الكبرى يكون جزء منه فوريا مثلما حدث فى انخفاض معدل البطالة الذى كسر حاجز الـ١٠٪ هذا الأسبوع.. وجزء منه يرتبط بالدفع بعجلة صناعات أخرى لولاها ما اكتملت المشروعات الكبرى المشار إلى بعضها سابقا؟ هل أدركنا الآن كذب إعلام الشر الذى حاول تشويه كل ما يجرى؟
صعيد مصر وحده يتكفل بالرد.. فقد كان الأسبوع الماضى أسبوعه بلا جدال.







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
وزير الآثار والأحلام المشروعة!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
حركة «مش ولابد»!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
فشير وفرقته!
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5

Facebook twitter rss