>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

بين يدى ابن عطاء!

17 اغسطس 2018

بقلم : رشدي أباظة




بين جنبات المقطم. تحت سفح الجبل. هناك. حيث يحضن الجبل القاهرة. يحرسها من عل. يستقبل الراحلون منها. مثواهم الأخير. منذ مئات السنين. يحنو عليهم. يرقد ابن عطاء الله السكندرى. صاحب الحكم العطائية. يلف قبره المبارك مسجده الأثير. كانت الشمس راحلة للتو. بدأ الليل يرخى سدوله. ساقتنى الأقدام على غير مرام. دلفت يمينا. رائحة الموت تلف المكان. رائحة الأشجار المتناثرة تلف المكان. رائحة السكون تلف المكان. المكان يلف المكان. يتعلق الإنسان بالحياة. الحياة المؤلمة. رغم أن القبر آت لا محالة. لم أدر أين أنا. شرد عقلى فى ملمتى. كانت قد آلمتنى.

جزعت رغم كونى من المؤمنين وعلى صلواتهم يحافظون. نظرت إلى السماء. أشكو إلى رب السماء. كانت صافية. دارت عيناى. أسأل عن كل شىء. يضيق الصدر ولا ينطق اللسان. تحجرت الدموع. حبسها الكبرياء. كبرياء العز بالله. يا ابن عطاء. هل حقا. فى المنع عطاء. فى الفجأة عطاء. فى القل عطاء. يا ابن عطاء. أتضيق الدنيا بى ذرعا. أبحث عن العطاء. أحسبه ماء. ظمآن. هل أجد الله عنده. يا ابن عطاء. دلنى على قول لا أسأل أحدا بعده. سقطت عبرة فى لحظة غدر. من خلف الكبرياء. سالت على وجنتى. كان الليل قد استقر. رسم خياله على الجدران.

أذن الإمام لصلاة العشاء. أنهيت صلاتى. شعرت بأن الجسد يتهاوى. كم هو متعب. أتعبته الأيام والليالى. بجوار المقام سلم خلد جسدى. انساب كما ينساب الماء الخرير. راح فى سبات غير عميق. أخذتنى سنة من النوم. رأيتنى وكأنى أطير فى السماء. أو أمشى على الماء. الجسد يحقق خيالاته التى طالما حلم بها. فك النوم قيوده. يهذى فى أحلامه. الأيام دول. يتداولها الله بين الناس. لا تدرى لعل الله يحدث لك أمرا.

فجأة. ربت على الكتف رجل بهى الطلعة. جميل المشهد. حسن الثياب. لا يبدو عليه وعثاء القاهرة. قال. تسألنا عن العطاء. ونحن فى أهل العطاء. إذا فتح لك الله باب الفهم فى المنع. فذلك عين العطاء!







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
المستثمرون فى الوطن.. والمستثمرون على الوطن!
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية

Facebook twitter rss